الاتحاد

الإمارات

استئناف الدراسة اليوم

الحمادي خلال ترؤسه اجتماع اللجنة (من المصدر)

الحمادي خلال ترؤسه اجتماع اللجنة (من المصدر)

أبوظبي، دبي (الاتحاد)

تستأنف اليوم الدراسة للفصل الدراسي الثاني 2015 - 2016 في مختلف المراحل الدراسية على مستوى الدولة.
ومن المقرر أن يستمر الفصل الدراسي الثاني حتى 27 مارس 2016، لتبدأ بعدها إجازة الربيع لمدة أسبوعين.
وينطلق الفصل الدراسي الثالث في يوم 10 أبريل 2016، لتبدأ بعده الإجازة الصيفية للطلبة في 23 يونيو، وللهيئات التدريسية والفنية والإدارية يوم 10 يوليو.
ويبلغ عدد أيام التدريس هذا العام 183 يوماً، بحسب قرار مجلس الوزراء بشأن التقويم المدرسي.
وينتظم اليوم ما يزيد على 369 ألف طالب وطالبة في مدارس مجلس أبوظبي للتعليم بالدوام المدرسي .
ويبلغ عدد الطلبة في المدارس الحكومية بالمجلس 130428 طالباً وطالبة موزعين على 255 مدرسة حكومية بإمارة أبوظبي، بينما يبلغ عدد طلبة المدارس الخاصة 238632 موزعين على 186 مدرسة إضافة إلى 5663 طالباً وطالبة في مدارس تعليم الكبار و4833 طالباً وطالبة بالمنازل.
وتم تخصيص عام 2016 عاماً للقراءة، وهو ما يجسد اهتمامات الدولة في بناء جيل واع ومثقف، وحثهم على التزود بالمعارف والعلوم والابتكارات، مما دعا مجلس أبوظبي للتعليم لتشجيع المدارس بمختلف أنحاء الإمارة للمشاركة في مختلف أنواع الأنشطة القرائية، مما يساهم في تعزيز حب الطلبة للقراءة ولطلب العلم والسعي نحو المعرفة.‏?
ويسعى المجلس وبشكل مستمر نحو غرس حب القراءة في نفوس الطلبة وتنمية الميل القرائي لديهم وبناء الثقة بالنفس وتعزيز الخيال الإبداعي وتعريفهم بحضارات وثقافات الآخرين، ولهذا السبب فقد أطلق المجلس على مدار السنوات الماضية العديد من المبادرات، كما شارك في مختلف لأنشطة والفعاليات ذات الصلة بالقراءة مثل حملة «أبوظبي تقرأ» ومعرض «أبوظبي الدولي للكتاب».
وقام بتطوير جميع المكتبات المدرسية وتحويلها إلى مراكز ومصادر للتعلم منذ عام 2006، وذلك لتلبية متطلبات تطوير مهارات القرن الحادي والعشرين لدى الطلبة والرامية الى تمكين الطلبة من اكتساب المهارات الصحيحة في اختيار مصادر التعلم وتحويلهم الى مفكرين وناقدين مع الهوية والثقافة‏? ?الوطنية ?، ?ومن ?أجل ?تعزيز ?حب ?القراءة ?لدى ?الطلبة ?وتشجيعهم ?على ?ارتياد ?مراكز ?مصادر ?التعلم ?فقد ?عمد ?المجلس ?الى ?تجهيز ?المراكز ?وتأثيثها ?بالألوان و?اللوحات ?الجذابة ?والمناطق ?المخصصة ?لأنشطة ?القراءة ?والأماكن ?التي ?تحفز ?الأنشطة ?التفاعلية ?مثل ?مسرح ?العرائس ?وعروض ?الدمى ?المخصصة ?لاستخدام ?طلبة ?رياض ?الأطفال ?ومدارس ?الحلقة ?الأولى.

لجنة متخصصة لتطوير منهجي الدراسات الاجتماعية والتربية الوطنية
دبي (الاتحاد)

أعلنت وزارة التربية والتعليم عن تشكيل لجنة متخصصة بتطوير منهجي الدراسات الاجتماعية والتربية الوطنية، في إطار جهودها الرامية إلى تطوير وضمان جودة المنتج التعليمي للمادة، وبما يتسق مع الموجهات العامة للنسق والمؤشرات الوطنية بشكل يربط الطالب بقضاياه الوطنية، ويوثق صلته ويدعم قيم الهوية الوطنية والمواطنة الإيجابية في نفوس النشء.
وبحسب القرار الصادر عن الوزارة، فإن اللجنة منوط بها عدة مهام، تتمثل في وضع موجهات دقيقة للمؤلفين لضمان جودة المنتج التعليمي للدراسات الاجتماعية والوطنية، واعتماد المحتوى العلمي والكتب المدرسية الخاصة بها، ومراجعة واعتماد التوصيات الصادرة عن هيئات التحكيم الخارجي بما ينسجم مع معايير التعلم الوطنية، ومتطلبات الجودة الشاملة، فضلاً عن تشكيل فرق استشارية مساندة تتولى التحقق من تنوع المفاهيم وتكاملها وترابطها في المواد، والتأكد من سلامة المحتوى العلمي والتصميم التربوي للدراسات الاجتماعية والتربية الوطنية.
وكانت اللجنة قد عقدت أول اجتماع لها الأسبوع الماضي في مبنى ديوان وزارة التربية، برئاسة معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، وبحضور أعضاء اللجنة.
وأكد معالي حسين الحمادي أن خطة وزارة التربية 2015-2021 جاءت متكاملة في مختلف تفاصيلها، إذ أولت المناهج التعليمية حيزاً كبيراً من الاهتمام من ناحية التطوير في مضمونها وعرضها للمعلومات والإخراج في ظل الحاجة المتنامية إلى مناهج حديثة تخدم الغاية التعليمية وتواكب مستجدات العصر.
وأضاف أن هذا التوجه صاحبه أيضاً اهتمام بالمناهج الدراسية المطورة للدراسات الاجتماعية والتربية الوطنية، لأهمية هذه المادة في مد الطلبة بقسط وافر من المواضيع التي تعنى بتاريخ وثقافة دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعزز قيم الهوية الوطنية في نفوسهم، والمواطنة الإيجابية الصالحة، وتوثق صلة الطالب بوطنه، وتحافظ على نسيج المجتمع، وهو ما أخذته الوزارة في عين الاعتبار وسعت جاهدة إلى تطبيقه.
بدوره، قال جمال بن حويرب نائب رئيس اللجنة: إن تأسيس لجنة متخصصة بتطوير مناهجي الدراسات الاجتماعية والتربية الوطنية يؤكد حرص وزارة التربية والتعليم الدائم على رفع مستوى جودة التعليم المقدم للطلاب، ومواكبته لمتغيرات العصر، مع المحافظة على ثقافة الدولة وترسيخ هويتها الوطنية في المناهج الدراسية.
وأكد على أهمية ربط الطلاب في كل المراحل الدراسية بتاريخ دولتهم وقضايا مجتمعهم، من خلال توفير مناهج متكاملة، تسلط الضوء على النجاحات والمحطات المضيئة لتحفيز المواطنة الفعالة في نفوس الطلاب، ومساعدتهم في استيعاب متطلبات العولمة في عصرنا الحالي وانفتاح مختلف الحضارات فيما بينها، الأمر الذي يؤسس في نهاية المطاف أجيالاً ناضجة ومثقفة وعلى دراية كاملة بتاريخ وحضارة دولتها.

المصادر والمراجع
ناقش أعضاء اللجنة خلال الاجتماع مجموعة من القضايا المتصلة في مجال عمل اللجنة، والأدوار الرئيسة المطلوبة منها، في حين أوصى المجتمعون على ضرورة إثراء المقررات الدراسية في المراجع المتنوعة، وتنفيذ المحاضرات الخاصة في هذا الشأن، سواء من خلال التواصل مع الجامعات أو مصادر الأرشيف الوطني بما يخدم منهج الدراسات الاجتماعية.
كما أقر المجتمعون تكوين لجنة مختصة لاعتماد المصادر والمراجع الخاصة في المنهج، ولجنة أخرى يتمثل دورها في زيارة الميدان والتواصل مع المعلمين، للتعرف إلى آرائهم وأخذ ملاحظاتهم، وجمع التغذية الراجعة منهم في هذا الخصوص، وصولاً إلى انتقاء أفضل الأفكار والمعايير التي تخدم عملية تطوير هذه المناهج وفق خطة تنفيذية شاملة، تتكون من آليات تنفيذ فعلية تبرز أهمية تطوير المناهج الوطنية لتواكب الانفتاح الحضاري العالمي، وهو ما يستدعي العمل على إعادة صياغتها بالطريقة التي تتواءم واحتياجاتنا، وفي الوقت ذاته تعبر بشكل جلي عن حضارتنا وثقافتنا وهويتنا وتاريخنا العريق.

اقرأ أيضا