الرياضي

الاتحاد

مورينيو يتطلع للبريق المفقود بالعودة إلى «البلوز»

مورينيو مدرب ريال مدريد (رويترز)

مورينيو مدرب ريال مدريد (رويترز)

محمد حامد (دبي) - كشفت تقارير صحفية بريطانية عن اقتراب المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو من العودة إلى ستامفورد بريدج لقيادة تشيلسي، وأشار التقرير إلى أن «سبيشل ون» الذي بدأ انطلاقته الحقيقية في عالم التدريب مع «البلوز» بين عامي 2004 و2007 لم يحقق النجاح المنتظر في مشواره الحالي مع الريال، ويمكن القول إنه خسر بعضاً من بريقه على المستويين الشخصي والتدريبي، الأمر الذي يدفعه للعودة من جديد إلى قلعة «البلوز» بحثاً عن البريق المفقود.
وفي المقابل يعاني تشيلسي تحت قيادة مدربه الحالي الإسباني رافا بينيتيز، حيث تلقى الفريق تحت قيادته الفنية 5 هزائم، وتعادل في 6 مباريات، وحقق 10 انتصارات في 21 مباراة، فضلاً عن الخروج صفر اليدين من دوري الأبطال والبطولات المحلية، وهو يحتل المركز الثالث حالياً في بطولة الدوري بفارق 16 نقطة عن اليونايتد صاحب الصدارة.
وأكدت صحيفة «الصن» أن الملياردير الروسي رومان إبراموفيتش مازال يبحث عن مدرب يمنحه ثقته لقيادة الفريق بصورة دائمة بعد موجة التغييرات المستمرة التي طالت منصب المدير الفني لتشيلسي، وفي المقابل يترقب مورينيو مكالمة من أبراموفيتش للعودة إلى ستامفورد بريدج مع بداية الموسم المقبل، بدلاً من بينيتيز الذي يحمل صفة «المدرب المؤقت» على الرغم من محاولاته في الأسابيع الأخيرة إقناع إدارة النادي بجعله المدرب الدائم للفريق.
وأكدت صحيفة «الميرور» أن هناك محاولات مستمرة من المدرب الإسباني لإقناع اللاعبين بأنه المدرب الدائم، وأنه لن يرحل في نهاية الموسم الجاري، لكي يدفعهم للعمل معه بمزيد من الجدية، ونقلت الصحيفة عن مصادر داخل النادي أن رافا يريد من إدارة النادي حسم هذا الملف والاعتراف به كمدرب دائم، ولكن غالبية نجوم الفريق لديهم قناعة تامة بأن مدربهم المؤقت يخوض معركة خاسرة، وأنه سوف يرحل في نهاية الموسم لا محالة.
وجاء تقرير صحيفة «الصن» ليؤكد أن مورينيو هو المرشح الأبرز لقيادة بطل أوروبا، وتابع التقرير: «هزيمة الريال أمام غرناطة، والابتعاد التام عن المنافسة على لقب الليجا، ومواجهة الفريق شبح الخروج من بطولة كأس الملك بعد التعادل ذهاباً بهدف لهدف مع البارسا، فضلاً عن مواجهته لاختبار صعب أمام مان يونايتد في دوري الأبطال، جميعها أمور قد تعجل برحيل مورينيو في حال لم يحقق النتائج الإيجابية، وعلى الرغم من أنه يملك الكثير من العروض التدريبية المغرية، إلا أن سبيشل ون يفضل العودة لتدريب تشيلسي».
يذكر أن مورينيو الذي حقق نجاحاً لافتاً حينما تولى تدريب بورتو البرتغالي بين عامي 2002 و 2004 بعد حصوله على دوري الأبطال 2004 فضلاً عن الدوري البرتغالي، لم يحظ بالشهرة الكبيرة إلا بعد توليه مقاليد الأمور في تشيلسي، والذي نجح في قيادته للفوز بـ 6 بطولات، أهمها لقب «البريميرليج» عامي 2005 و 2006، وقاد البلوز في 185 مباراة بمختلف البطولات، محققاً الفوز في 124 مواجهة، كما أنه يتمتع بمكانة خاصة في قلوب الجماهير والإعلام الانجليزي، الأمر الذي يدفعه للاعتراف الدائم برغبته في العودة إلى أجواء الكرة الإنجليزية التي يفتقدها.

اقرأ أيضا

زهران.. «برتقالي» للموسم الرابع