الاتحاد

الإمارات

جنايات الظفرة ترجئ الحكم في شبكة آداب لحضور جميع المتهمين

ايهاب الرفاعي (المنطقة الغربية) - أجلت محكمة جنايات الظفرة برئاسة المستشار عمرو يوسف، وحضور إبراهيم محمد الحوسني وكيل نيابة الظفرة، نظر قضية تضم شبكة للآداب إلى جلسة 17 يناير المقبل لحين إحضار بقية المتهمين في القضية والبالغ عددهم 7 أشخاص من الجنسية الآسيوية. وكانت وردت معلومات إلى إدارة التحريات تفيد بوجود شبكة تمارس الأعمال المنافية للآداب داخل إحدى المزارع الخاصة بالمواطنين دون علم صاحبها، وبناء عليه تم تكثيف تحرياتها وإلقاء القبض على المتهمين متلبسين داخل المزرعة بممارسة الأعمال المنافية للآداب، وتضم الشبكة سيدة من الجنسية الآسيوية و6 رجال من الجنسية نفسها، وتم تحويل جميع المتهمين إلى النيابة العامة التي وجهت اليهم تهمة ممارسة فعل فاضح وجريمة الزنا وتهمة هتك العرض، بجانب تهمة الخلوة غير الشرعية، كما وجهت إلى المتهمة اعتياد ممارسة أعمال الدعارة دون تمييز مع الرجال. وخلال نظر القضية، دفع محامي المتهمين ببطلان إجراءات القبض على الشبكة نظراً لعدم جدية التحريات، بالإضافة إلى انتفاء حالة التلبس، وكذلك بطلان التحريات لعدم وجود دليل مادي يؤكد حالة التلبس. وأضاف الدفاع أمام المحكمة أن جميع أوراق القضية خلت من أي إثباتات شرعية أو مادية تؤكد حالة الزنا التي نص عليها الشرع بضرورة وجود حالتي وطئ وتعمد الوطئ، وهو ما خلت منه جميع أوراق القضية لإثبات إحدى هاتين الحالتين الواجب توافرهما لإقرار عملية الزنا.
كما أن جميع الاعترافات التي قام بها المتهمون أمام الجهات الإدارية والتنفيذية لا يعتد بها، وأن الاعتراف الحقيقي المعمول به ويعتبر قرينة، هو ما كان أمام هيئة المحكمة نظراً لزيادة احتمالات وقوع ضغط على المتهمين للاعتراف بهذه الجريمة. وأضاف الدفاع أن تهمة دخول المزرعة دون إذن صاحبها فإنها لا يعتد بها كون أوراق القضية خلت من أي إثبات تؤكد أن مالك المزرعة اتهم العامل بهذه التهمة، وهو الشخص الوحيد الذي يملك اتهام غيره باستخدام محل مملوك له دون إذنه، مطالباً ببراءة جميع المتهمين من القضية، واحتياطياً استعمال أقصى درجات الرأفة. وأنكر جميع المتهمين التهم المنسوبة إليهم أمام هيئة المحكمة التي واجهتهم بما هو منسوب إليهم من تهم مؤكدين عدم وقوعها. وبناء عليه، قررت المحكمة تأجيل القضية إلى جلسة 17 يناير لحين إحضار الشرطة المتهمين الرابع والخامس نظراً لتخلفهما عن حضور الجلسة واستكمال مرافعة الدفاع وأقوال المتهمين.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد وبوتين: أمن الخليج مصلحة دولية.. وعلاقاتنا استراتيجية