الاتحاد

دنيا

المفاتيح الثلاثة للتمتع بقلب صحي سليم

النوم ثماني ساعات ليلية كل يوم من أهم العوامل الواقية من أمراض القلب (أرشيفية)

النوم ثماني ساعات ليلية كل يوم من أهم العوامل الواقية من أمراض القلب (أرشيفية)

لا تمر 25 ثانيةً في الولايات المتحدة الأميركية إلا وتُسجل حالة وفاة بسبب مشكلة قلبية، ما يجعل أمراض القلب تتصدر قائمة مسببات الوفاة بين الأميركيين. ولذلك فإن مراكز مراقبة الأمراض والوقاية اتخذت من شهر فبراير الجاري شهراً لـ»القلب الأميركي» بهدف توعية الجمهور بطرق وقاية قلوبهم من العلل والآفات. ما دفع جهات عديدة تُعلن انضمامها إلى هذه المبادرة، ومن بينها عيادات «مايوكلينيك» التي أصدر خبراؤها كتاباً توعوياً جديداً يضع في يد كل شخص ثلاثة مفاتيح توصل قلبه إلى بر الأمان الصحي مدى الحياة.


يقيناً منها بالأهمية القصوى لصحة القلب، أصدرت عيادات «مايوكلينيك» كتاباً جديداً بعنوان «قلب صحي مدى الحياة» إسهاماً في التوعية بضرورة الاهتمام بصحة القلب في هذا الشهر. ولعل الجديد الذي يأتي به هذا الكتاب هو تضمينه أحدث التوجيهات والتعليمات الخاصة بمكافحة أمراض القلب من خلال برنامج يسهُل تطبيقه على كل فرد في المجتمع ويبدأ بأسبوعين خفيفين.
ويُشير الكتاب إلى أن هذا البرنامج يُتيح لكل شخص تغيير عاداته وتكييفها بما يُساعده توسيع البَوْن بينه وبين أمراض القلب. ويقول مؤلف الكتاب مخاطباً كل فرد «إنْ أردت مجاراة السباق وكسب رهان الفوز بقلب صحي جميل، فعليك أن تقوم في الأسبوعين المقبلين بما يلي:
? كُلْ خمساً. فحرصك على تناول خمس وجبات يومياً من الخضراوات والفواكه هو أول مفاتيحك.
? تحركْ عشراً. فزيادتك للأنشطة البدنية والتمارين الرياضية التي تُزاولها بمعدل عشر دقائق إضافية كل يوم يضع في يدك ثاني المفاتيح.
? نَمْ ثمانياً. فمواظبتك على نوم ثماني ساعات كل ليلة يضمن لك الظفر بثالث المفاتيح ويجعل قلبك آمناً مطمئناً ونفسك راضيةً.
الوجبات الخمس
يقول المؤلف موضحاً «كل عادة من هذه العادات الثلاث تضمن لوظائف جسمك المعقدة نشاطاً إيجابياً مفيداً للغاية». ولو حرص كل شخص على تناوُل خمس وجبات أو أكثر من الخضراوات والفواكه كل يوم، فإنه يُزود جسمه بما يكفيه من الفيتامينات والمعادن والألياف ومضادات الأكسدة وغيرها من المكونات الأخرى التي يحتاجها. كما يُساعده على تقليل الكولسترول ومستويات السكر في دمه وانتظام نبضات قلبه وضمان الحماية لشرايينه الدموية الدقيقة. ومن حسنات تناوُل خمس وجبات خضراوات وفواكه يومياً أنها تُشعر الجسم بالامتلاء وتُغني عن حشوه بالنشويات الدهنية واللحوم.
الدقائق العشر الإضافية
فيما يتعلق بالنشاط البدني، فتمديد الحصة اليومية لممارسة الرياضة بمعدل عشر دقائق فقط يُساعد الجسم على حرق سعرات حرارية أكثر، وتحسين مستويات ضغط الدم والكولسترول، ويقوي القلب وشرايين الدم، فضلاً عن رفع مستوى اللياقة.
وينصح المؤلف بأن لا يحقر الشخص أي تمرين أو نشاط مهما قل أو صغُر، حتى ولو كان القيام في فترات الإعلان التي تتخلل مشاهدتك لفيلم أو مسلسل أو برنامج للمشي أو مزاولة حركة ما داخل البيت، أو التعود على التحرك في أثناء التحدث بالهاتف المحمول. فكافة الباحثين يُجمعون في الوقت الراهن على أن الجلوس لساعات طويلة كل يوم يرفع مخاطر الإصابة بأحد أمراض القلب. يعتبر الكتاب أن المفتاح الثالث والحاسم في يد كل شخص هو نوم ما لا يقل عن ثماني ساعات في كل ليلة، مع العلم أن نوم أقل من ذلك يمكنه أن يجلُب على النفس وبالاً كبيراً. ويكفي أن نعلم أن الحرمان من النوم يرفع ضغط الدم ويزيد مخاطر الإصابة بالسمنة والسكري، وهي مخاطر وثيقة الصلة بقابلية الإصابة لأمراض القلب. هذا ناهيك عن كون الشخص الذي يحصل على قسط أقل مما يحتاجه جسمه يعتريه على الدوام شعور بالإرهاق والإنهاك والتوتر الزائد.
ويُلفت المؤلف إلى تفصيل هام، وهو أن الجسم يُحصل فائدته المرجوة من النوم حين يكون ليلاً، وعليه فإن النمط المثالي والمفضل للجسم هو الخلود للنوم في وقت مبكر من الليل والاستيقاظ في وقت مبكر من الصباح بعد استيفاء قسطه اليومي الكافي من النوم. أما إنْ كان الشخص ينام ثماني ساعات في النهار أو حتى أكثر من ذلك، فإنه يبخس بذلك حق جسمه ويرفع مخاطر إصابته لاحقاً بالعديد من الأمراض، وعلى رأسها أمراض القلب. تلك إذن المفاتيح الثلاثة التي من شأنها أن تقود المُمْسك بها والقابض عليها إلى تحقيق أهدافه القلبية في الأسابيع القليلة المقبلة.

هشام أحناش
عن موقع «mayoclinic.com»

اقرأ أيضا