الاتحاد

الرياضي

هيكسبيرجر: الوحدة استعاد الثقة وتألق مطر صنع الفارق

صراع هوائي على الكرة بين حمدان الكمالي وسعيد الكاس

صراع هوائي على الكرة بين حمدان الكمالي وسعيد الكاس

عاد الوحدة برباعيته في شباك الوصل، إلى طريق الانتصارات، في دوري المحترفين لكرة القدم، بعد ضربتين موجعتين، وأكد بهذا الفوز أنه استفاد جيداً، من فترة توقف المنافسة الماضية، وأعاد ترتيب أوراقه، بشكل يمكنه من تغيير الصورة، التي أعقبت مشاركته في بطولة كأس العالم للأندية، وتليق باسمه كحامل للقب.
وكان المردود العام للاعبيه جيداً، على الرغم من أن الفريق قدم المستوى الراقي في الجزء الأخير فقط من المباراة، وكانت الدقيقة 65 نقطة التحول الأولى، مع دخول محمد الشحي، حيث أعاد التوازن إلى الهجومي لفريقه، الذي تحول من التركيز على الدفاع إلى الهجوم المنظم، ثم كانت نقطة التحول الثانية، مع مشاركة سعيد الكثيري، وعلى الرغم من أنه لعب دقائق معدودة، لكنه ساهم بشكل فاعل، في الرباعية، من خلال صناعته لهدفي الشحي وإسماعيل مطر الذي كان العلامة الفارقة في هذه المباراة، وقدم خلالها لمحات فنية أعادت للذاكرة مطر “خليجي 18”.
وشملت المكاسب الوحداوية في المباراة أيضاً الظهور الجيد لخط الدفاع بقيادة بشير سعيد، الذي أطلق الرصاصة الأولى، في المباراة، وأراح بها أعصاب زملائه، ومكنهم من التعامل بهدوء مع مجريات اللعب، وكذلك الظهور الجيد للحارس معتز عبد الله في أول مباراة له في الدوري، بجانب الموهبة الصاعدة خالد جلال الذي أكد بما قدمه أن هناك نجماً قادماً.
وفي المقابل فإن الوصل كان “خارج الخدمة” تماماً، وافتقد التركيز في خطوطه الثلاثة، ولعل عدم تمكن نجمه أوليفيرا التخلص من رقابة عيسى سانتو الذي سيطر عليه تماماً في الشوط الأول، ثم استبداله وزميله راشد عيسى الذي كان مصدر إزعاج مستمر للوحدة أحد الأسباب التي أدت إلى هذه الخسارة الثقيلة، والتي كانت مستحقة عطفاً على ما قدمه الفريق الذي يبدو أنه لم يكن بالجاهزية المطلوبة فنياً ونفسياً لأولى مبارياته في الدور الثاني.
وجاءت المباراة فنياً متوسطة، وخلت من الفرص الحقيقية أكثر من 70 دقيقة وحتى هدف الوحدة المبكر كان من ضربة ثابتة، وارتفع المستوى بعد الانتفاضة الهجومية لصاحب الأرض، بعد التبديلات الموفقة، التي أجراها مدربه، والذي استطاع أن يتفوق من خلال إدارته للأمور بشكل متميز، سواء على صعيد التبديلات، أو حتى على أسلوب اللعب، وتحريكه للسكون الذي كان يسيطر على اللعب الذي انحصر في أغلبه وسط الملعب.
وكان النمساوي جوزيف هيكسبيرجر مدرب الوحدة واقعياً في المؤتمر الصحفي عقب المباراة، عندما قال: سعيد جداً بالفوز الكبير، وكسب ثلاث نقاط مهمة، لكن يجب أن اعترف بأن أداءنا لم يكن جيداً، مثل النتيجة التي خرجنا بها، وكان منافسنا أفضل في فترات كثيرة، ووجد فرصاً للتسجيل، والمهم بالنسبة لي أن هذا الانتصار أعاد الثقة للاعبين، وعلينا الاستمرار في طريق الانتصارات، وحصد النقاط ومطاردة بني ياس والجزيرة في المقدمة.
وأضاف: لقد احترمنا الوصل، فهو فريق كبير، وسبق وأن فاز علينا في الذهاب، ولم يكن سيئاً في هذه المباراة، ولم تلعب المجموعة التي دفعنا بها بشكل جيد، خاصة في الشوط الأول، نتيجة لعدم مشاركتها كتوليفة واحدة، منذ أكثر من ستة أسابيع، بسبب مشاركة المنتخب في بطولة كأس الخليج، ثم كأس آسيا، لذلك فإنني في غاية السعادة، واعتقد أن الفريق تغلب على هذه المشكلة، واستطاع أن يعاود الانطلاق بقوة في البطولة.
وأشاد هيكسبيرجر بالمستوى المتميز الذي قدمه نجم الفريق إسماعيل مطر الذي اعتبره قد ساهم في صنع الفارق مع بقية زملائه وتمنى أن يحافظ على هذا المستوى في المباريات المقبلة.
وأوضح أنه في بداية المباراة كان قلقاً، ثم زال القلق تدريجياً، مؤكداً أن عمل الوحدة كان جماعياً وسيحرص على تطوير الفريق أكثر، في الفترة القادمة، حتى يحافظ على خط تصاعدي، ويواصل حصد النقاط في الدوري الذي ما زال الأمل كبيراً في المنافسة عليه.
من جانبه قال البرازيلي سيرجيو فارياس مدرب الوصل: كرة القدم لعبة بسيطة في مضمونها، وهي تعني التوازن في خطوط اللعب، وهذا ما افتقدناه في المباراة التي كانت بدايتنا فيها جيدة، ثم فقدنا السيطرة بعد وقت وجيز وتحولت للوحدة، كما أن المناسبات التي استحوذنا فيها على الملعب، لم نكن فعالين في الهجوم، وهذا ما أدى إلى خسارتنا للمباراة، التي انتهت فعلياً بعد طرد علي محمود، وتسجيل هدف الوحدة الثاني من ضربة الجزاء، والتي أعقبت تحسن في مردودنا في الشوط الثاني الذي صنعنا فيه العديد من فرص التسجيل التي لم تستثمر بالشكل المطلوب.
وأضاف: لدينا لاعبون من أهم العناصر في الفريق “ماجد ناصر وسعيد الكاس” لم يتدربا معنا منذ فترة طويلة، بسبب تواجدهما مع المنتخب، ونحن بعكس أندية أخرى مثل الوحدة أو الجزيرة، لا نملك خيارات عديدة، من حيث اللاعبين المهرة، لذلك فهذا هو الوضع، وعلينا أن نكثف عملنا في الفترة المقبلة وتجاوز هذه الخسارة.
وعن تغييره في خط المقدمة الذي كان يتواجد دائماً فيه ماهر جاسم وراشد عيسى قال: سعيد الكاس هو رأس الحربة الصريح في الفريق، وهو جاهز فنياً وبدنياً، لذلك فإن وجوده منطقي، وراشد قيمة فنية عالية، وقد دفعت به لكنه لا يستطيع العطاء بـ”نفس” واحد على مدار الشوطين، فضلاً عن أنه تعرض لإصابة، فتم استبداله قبل انطلاقة الشوط الثاني مع أوليفيرا، في خطوة قصدت منها تحسين عمل الفريق، وبالفعل صنعنا فرصاً في الشوط الثاني لكن لم تستثمر.


أوليفيرا: أحترم رؤية المدرب

أبوظبي (الاتحاد) ـ أكد البرازيلي أوليفيرا مهاجم الوصل أنه لم يكن مصاباً لحظة استبداله، قبل بداية الشوط الثاني، وأنه لا يعرف سبب التغيير، لكنه في الوقت نفسه يحترم رؤية وقرار المدرب.
وذكر أن النتيجة كان من الممكن أن تكون أفضل، مما انتهت عليه، لو نجح الوصل في ترجمة فرصه لأهداف، كما أن الطرد وضربة الجزاء كانا نقطة تحول في الجزء الأخير من المباراة، وجعلا النتيجة تتضاعف.


جلال: الجماعية حاضرة

أبوظبي (الاتحاد) ـ يعتبر اللاعب الشاب خالد جلال من أصحاب الموهبة العالية وقدم مستوى متميزا، في المباراة التي قال عنها: لقد سعينا للفوز ونجحنا في تحقيق، ما عملنا من أجله وأنا سعيد بهذا الانتصار الذي أعادنا إلى الواجهة من جديد في الدوري وأتمنى أن نحافظ على نفس الروح في المستقبل. وأوضح أنه راضٍ عما قدمه في المباراة، ويسعى إلى تطوير مستواه باستمرار، موضحا أن الجماعية كانت حاضرة، عند فريقه أمام الوصل، بالإضافة إلى التقيد بما طلبه المدرب، وهذا ما جعل الفريق ينجح في تحقيق الانتصار الذي يعتبر خطوة في مشوار طويل وشاق، عليهم كفريق حامل للقب أن يجتازوه بنجاح وصولاً للنهاية.
وأكد خالد جلال أن المستوى الذي قدمه فريقه لا يمثل قمة ما عنده بل يعد بداية انطلاقة جديدة في الدوري وسيكون هناك الأفضل دائماً من الوحدة الذي يملك كل عناصر التفوق والتميز.


ماجد: الخسارة أبعدتنا عن المنافسة

أبوظبي (الاتحاد) ـ قال ماجد ناصر حارس الوصل إن غياب التركيز ساهم في الخسارة الكبيرة، وعلى الرغم من ذلك لم نكن سيئين في المباراة، فقد سيطرنا عليها في فترات عديدة، ورغم أن الخسارة أبعدتنا عن المنافسة، لكن يجب تجاوزها، وإعادة ترتيب الأوراق من جديد، حتى نستعيد التوازن. وأبدى ماجد ناصر استغرابه من إعادة الحكم لضربة الجزاء بعد أن صدها في المرة الأولى، لكنه أوضح في نفس الوقت أن الخسارة بالأربعة، تبقى خسارة ثلاثة نقاط فقط، مؤكداً أن مباريات الوحدة والوصل دائماً ما تشهد أهدافاً كثيرة حيث يكون اللعب فيها مفتوحاً بشكل أكبر. واعتبر أن استبدال زميله أوليفيرا كان منطقياً بحسب رؤية الجهاز الفني بقيادة المدرب فيرياس، وشدد ماجد ناصر على أن خسارة مباراة واردة في كرة القدم، وعلى فريقه تجاوزها بسرعة وتعويضها في الفترة المقبلة.


عيسى: فتح الملعب منح الأفضلية للوحدة


أبوظبي (الاتحاد) ـ قال راشد عيسى لاعب الوصل إن فتح فريقه للملعب خاصة في الشوط الثاني وسعيه للتسجيل، وهو ما منح الوحدة فرصة التفوق في تسجيل الأهداف، حيث وجد المساحات اللازمة التي يجيد استغلالها، كما أن ضربة الجزاء والطرد أثرا على الفريق بشكل كبير ومنح الأفضلية للوحدة. واعتبر راشد أنه كان بإمكان فريقه أن يقدم أفضل لو نجح في التسجيل، لكن تبقى هذه كرة القدم التي تحفل بالفوز والخسارة، وعلينا أن نستفيد من أخطائنا وعلاجها في الفترة المقبلة حتى يستعيد الفريق توازنه، وأوضح أن استبداله بعد شوط يعتبر وجهة نظر للمدرب.

اقرأ أيضا

محسن مصبح: توقعت النتائج الجيدة وليس اللقب