الاتحاد

الاقتصادي

"ميتسوبشي آي".. أصغر سيارة مدينة في العالم

فرض الخوف المتزايد الذي يعم العالم من ظاهرة التغير المناخي للأرض على صنّاع السيارات معايير ومقاييس جديدة لا بدّ من الالتزام بها إذا أرادوا البقاء في الأسواق· ومنذ أكثر من عشر سنوات، شعرت الشركات اليابانية والأوروبية قبل غيرها باقتراب مرحلة سيمثل فيها تخفيض استهلاك الوقود في السيارات إحدى أهم الضرورات بسبب ارتفاع أسعار النفط وزيادة معدلات انطلاق غاز ثاني أوكسيد الكربون في جو الأرض· وبدا بوضوح أن المستهلكين من هواة ركوب السيارات الكبيرة لا بد أن يبدلوا خياراتهم ويلجأوا لشراء السيارات الصغيرة التي يمكنها أن تستجيب أكثر من غيرها للمعايير البيئية والاقتصادية· وهكذا بدأت ''سيارات المدينة'' تظهر تباعاً في الأسواق وكان من أشهرها ''فيات ''500 التي ظهرت في بداية الستينات و''فيات باندا'' في السبعينيات، و''سوزوكي سويفت'' و''نيسان ميكرا'' و''فولكس فاجن لوبو'' ثم ''فورد كا'' إلى أن ظهرت أكثر السيارات الصغيرة شهرة والتي صنعتها شركة ''دايملر-كرايسلر'' تحت اسم ''سمارت''·

ويبدو أن شركة ''ميتسوبيشي'' اليابانية ليست من النوع الذي يقبل البقاء خارج لعبة الأسواق، حيث عرضت مؤخراً ''سيارة مدينة'' جديدة تماماً رائعة التصميم وكبيرة الشبه بـ''سمارت'' أطلقت عليها اسم مختصر يتألف من الحرف الإنجليزي المنفرد ''آي''· وأشار خبراء في تصميم السيارات قاموا باختبارات التشغيل والأداء لـ''ميتسوبيشي آي'' أنها تمثل إثباتاً قاطعاً على إمكان بناء سيارة تجمع بين المعايير الحديثة لأمن وسلامة الاستخدام والانخفاض الكبير في استهلاك الوقود والمعدل القليل جداً لانبعاث الغازات الضارة والتصميم الجميل ذي الخصائص الرياضية·

ويمكن للأرقام أن تعبّر عن المزايا العديدة التي تنطوي عليها ''آي''، فهي مدفوعة بمحرك متواضع القوة مصنوع من معدن الألمنيوم ويتألف من 3 اسطوانات، ولكنه كافٍ للقفز بها من سرعة الصفر إلى 100 كيلومتر في الساعة خلال 15,6 ثانية، وتبلغ سعته 659 سنتمتر مكعب ويمكنه توليد 57 حصاناً من الطاقة الميكانيكية عند 6000 دورة في الدقيقة و62 ليبرة قدم عند 3000 دورة في الدقيقة· ويمكن ترجمة هذه الأرقام بلغة أبسط تتعلق باقتصاديات التشغيل وانبعاث الغازات حيث تستهلك السيارة لتراً واحداً من البنزين وتطلق 114 جراماً من غاز ثاني أوكسيد الكربون في كل كيلومتر·

وتم تصميم ''آي'' في استودية ميتسوبيشي في طوكيو· ويرى الخبراء أن الشركة بالغت في تسعير السيارة الجديدة، حيث حددت سعرها بمبلغ 18 ألف دولار أو ما يفوق سعر سيارة صالون عادية من صنع ميتسوبيشي ذاتها أو تلك التي تصنعها شركات يابانية منافسة عريقة· وكانت النسخة الإنتاجية الأولى من ''آي'' عرضت في اليابان في يناير من عام 2006 بعد أن عرضت نسختها التصورية في دورة عام 2003 لمعرض فرانكفورت الدولي للسيارات· وكانت تلك النسخة مصممة بمواصفات مختلفة وبحيث تستهلك 3 لترات من البنزين في كل 100 كيلومتر ثم أعيد تصميمها في عام 2004 وأطلقت نسختها الإنتاجية الجديدة في السوق اليابانية فقط وساهمت في زيادة مبيعات الشركة هناك وفازت في ذلك العام بلقب ''سيارة العام''· وتعدّ ''آي'' وليدة بحوث معقدة أنجزها خبراء الشركة في مجال تطوير المحركات ذات الاستهلاك المنخفض من البنزين· وتعتزم الشركة بناء النسخة الكهربائية من ''آي'' بحيث يبدأ بيعها في الأسواق اعتباراً من عام ·2010.

وكان ارتفاع أسعار الوقود والخوف المتزايد من تلوث البيئة والزيادة المتواصلة في مواقف السيارات، من أهم أسباب ظاهرة الإقبال المتزايد على السيارات الصغيرة في العالم أجمع· وكانت هذه الظاهرة على درجة القوة التي كانت كافية لتغيير استراتيجيات الشركات العالمية الكبرى لصناعة السيارات، حيث وجدت نفسها مجبرة على تصميم وطرح الموديلات الجديدة من ''سيارات المدينة'' حتى تتمكن من اقتطاع حصتها من أسواق هذه الفئة التي تنمو بقوة· ومن ذلك مثلاً أن شركة ''نيسان'' التي تعد ثاني أكبر منتج للسيارات في اليابان بعد ''تويوتا'' تبحث الآن في جدوى إطلاق سلسلة من سيارات الركاب الصغيرة مثل ''فيرسا'' و''سينترا'' بعد أن كانت تقصر اهتمامها على السيارات الكبيرة· وحدث الشيء ذاته بالنسبة لشركة شيفروليه التي أطلقت مؤخراً سلسلة من أصغر سياراتها على الإطلاق·

وربما كانت مجموعة ديملر كرايسلر من الشركات السباقة إلى تبنّي فكرة إطلاق سيارة مدينة صغيرة الحجم يمكنها أن تغني عن استخدام الدراجات النارية والسيارات الصالون الكبيرة في الوقت نفسه· وهي الفكرة التي وجدت طريقها إلى التنفيذ قبل أكثر من 8 سنوات عندما ظهرت أول نسخة من ''سمارت'' ذات البابين والتي تتسع لراكبين·

اقرأ أيضا

"الفجيرة البترولية".. منارة للطاقة على طريق الحرير الجديد