الاتحاد

الإمارات

دراسة حول جولة رئيس الدولة في سوريا والجزائر وفرنسا

غلاف الدراسة

غلاف الدراسة

أصدر مكتب شؤون الإعلام لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء دراسة توثيقية عن جولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة '' حفظه الله '' لكل من الجمهورية العربية السورية والجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية والجمهورية الفرنسية ·· مبرزة أوجه العلاقات والروابط المتينة التي تجمع دولة الإمارات العربية المتحدة وهذه الدول في جميع المجالات ومبينة أثر لقاءات القمة في خدمة مصالح الشعوب وتحقيق تطلعاتها في التنمية والاستقرار·
وأشارت الدراسة الى أن سموه التقى خلال جولته التي بدأها في الخامس عشر إلى الثاني والعشرين من شهر يوليو مع كل من فخامة الرئيس السوري بشار الأسد وفخامة الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة وفخامة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي·
وأكدت الدراسة أن جولة صاحب السمو رئيس الدولة حملت في طياتها تثميناً وتقديراً لروح التفاهم القائم في العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وبين سوريا والجزائر الشقيقتين وفرنسا الصديقة ، مشيرة الى أن الزيارة أضافت إلى مسار هذه العلاقات قوة كبيرة ترجمت الرغبة الحقيقية عند سموه في التواصل والتلاقي والتشاور في القضايا ذات الاهتمام المشترك على الساحتين ''الإقليمية والدولية'' إعلاءً لصروح السلام والمحبة في العالم · وأوضحت أن زيارات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولقاءاته تؤكد الدور المحوري الذي يضطلع به سموه بكل تفانٍ لتعزيز النهج الذي تسير عليه الدولة في صياغة علاقاتها الدولية مع مختلف دول العالم على أسس صحيحة وقيم مشتركة ومصالح مشروعة· وبينت الدراسة أن سموه جسد قناعته بأهمية تنمية السياسة الخارجية الإماراتية من خلال زياراته الناجحة للعديد من الدول من أجل بحث السبل الكفيلة بتطوير التعاون معها وتحقيق طموحات الشعوب في التنمية والأمن والاستقرار وقد أظهرت المواقف الجادة والآراء الحصيفة لسموه الوجه الحضاري والمشرق لدولة الإمارات وعكست تأكيده على تعزيز مبادئ العدل والسلام والمؤاخاة بين البشر كما أنها بينت عمق مساهماتها الإيجابية والمكانة المميزة التي حققتها بين نظيراتها في المجتمع الدولي·
واستعرضت تصريحات صاحب السمو رئيس الدولة التي أكد فيها أن لقاءاته في سوريا والجزائر وفرنسا تهدف إلى مواصلة العمل على تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية في كافة المجالات إضافة إلى بحث مجمل الأوضاع الإقليمية والدولية الراهنة··وقد عبر سموه عن ارتياحه لما وصلت إليه هذه العلاقات من تطور في الميادين الاقتصادية والتجارية والثقافية خاصة وأن دولة الإمارات ارتبطت منذ عقود طويلة بأواصر صداقة عميقة وعلاقات تعاون وثيقة مع هذه الدول الثلاث·
وأشارت إلى أن الصداقة والاحترام المتبادل أسهما في الارتقاء بعلاقات التعاون الثنائي على كافة الصعد وهو ما اقتضى تواصل الزيارات واللقاءات على مختلف المستويات بدءاً من قادة الدول ومروراً بالوزراء والمسؤولين وانتهاءً بالخبراء وهو ما يدل أيضاً على مدى تطابق الآراء وانسجام السياسات والفهم المتبادل للمواقف ويعكس عمق هذه العلاقات وتجذرها تاريخياً·
وقالت إن جولة صاحب السمو رئيس الدولة حظيت بأصداء واسعة واهتمام كبير من وسائل الإعلام العربية العالمية التي تناولت علاقات دولة الإمارات بهذه الدول الثلاث في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية·· كما تحدثت عن الازدهار الاقتصادي والعمراني الذي تشهده الدولة والإنجازات التي حققتها في المجالات الصناعية والعلمية والثقافية والاستراتيجيات الشاملة التي اعتمدتها للمرحلة المقبلة·

اقرأ أيضا

10 آلاف طفل يستفيدون من حقائب «دبي العطاء» المدرسية