الاتحاد

الاقتصادي

البحرين تسعى إلى الخروج من عباءة «الذهب الأسود»

تبرز البحرين كمركز اقتصادي متنام بين دول الخليج، أكبر منطقة مصدرة للنفط في العالم، لكنها تحاول الخروج من عباءة الذهب الأسود، عبر خطط طموحة لتنويع اقتصادها، بحسب موقع “سي إن إن” باللغة العربية.
واتخذت الحكومة البحرينية، عبر مجلس التنمية الاقتصادية الذي يهيمن على صنع القرارات فيما يتعلق بالسياسات الاقتصادية، الكثير من الإجراءات التي من شأنها بناء قطاع خاص لديه مقومات النمو، واقتصاد يقوم على التنوع.وآخر تلك الإجراءات ما أعلنه المجلس عن عزم المملكة خصخصة شركة “طيران الخليج”، إلى جانب خدمات حكومية أخرى من مستشفيات وغيرها، في ظل سعي البلاد إلى تنويع اقتصادها لتقليل اعتماده على النفط وبناء اقتصاد يقوم على الضرائب.
وتعتزم البحرين أيضاً إلغاء الدعم بشكل تدريجي في الأجل الطويل لتخفيف أعباء المالية العامة وهي مسألة حساسة أثارت احتجاجات، مثل تلك التي أعقبت إلغاء دعم البنزين، أو ما تردد عن رفع الدعم عن الكهرباء إلا للفقراء فقط. والشهر الماضي، أعلنت البحرين ارتفاع المعدل السنوي للتضخم إلى 1,8% فعل ارتفاع أسعار المواد الغذائية ليسجل أعلى مستوى له منذ سبتمبرالماضي، بعد أن أثرت الأزمة المالية في أسعار المستهلكين في أنحاء دول الخليج العربية.
وكان الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية، قال إن لدى المنامة مشاريع إصلاحية مستمرة. وأضاف الوزير البحريني أن الإصلاحات تلك تتعلق بالاستثمار في رأس المال البشري والقطاعات المهمة التي تنمّي الاقتصاد على الأمد البعيد، وهي ضرورية بعد تراجع أسعار النفط عن مستويات 140 دولاراً.
ورغم الأزمة التي عصف بمنطقة الخليج أيضاً، لا تزال البحرين تحقق نموا اقتصادياً، فبحسب محافظ مصرف المركزي رشيد المعراج فإن اقتصاد البحرين سيحقق نمواً بين 3 و4% في عام 2010. ونقلت وسائل إعلام محلية عن المعراج، قوله إن معدل النمو في 2010 سيكون أفضل منه في عام 2009 نسبياً.

اقرأ أيضا

الرسوم الجمركية الأميركية على بضائع أوروبية تدخل حيز التنفيذ