الاتحاد

عربي ودولي

باريس: التفاوض حول عقد التسلح الليبي بدأ قبل 18 شهراً

أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أمس في وولفبورو الأميركية أن عقد بيع السلاح الذي وقعته مجموعة ''اي ايه دي اس'' الأوروبية وليبيا بدأ التفاوض في شأنه ''قبل 18 شهرا''، اي قبل وقت طويل من الإفراج عن الممرضات والطبيب البلغار· وقال الرئيس الفرنسي في مؤتمر صحافي في وولفبورو حيث يمضي اجازته منذ مساء الخميس الماضي ان ''المفاوضات حول هذا العقد عمرها 18 شهرا، والشفافية حياله كانت كاملة''· وأضاف أن مجموعة الدفاع والطيران ''اي ايه دي اس'' تتفاوض منذ 18 شهرا مع كل الاذونات الضرورية· وتابع ساركوزي ''لم يعد هناك حظر على ليبيا، لا معلنا ولا ضمنيا''· وقال ايضا ''حين يتجه بلد الى التطبيع ويتخلى عن الإرهاب، افضل ان نساعد هذا البلد على سلوك طريق الديموقراطية''· وكان اعلان هذا العقد مع ليبيا، بعيد الافراج عن الممرضات الخمس والطبيب البلغار المعتقلين منذ 8 اعوام، اثار شكوك المعارضة الفرنسية التي اتهمت الحكومة بانها تفتقر الى ''الشفافية'' مبدية خشيتها من مقايضة سرية مع باريس· واعتبر الرئيس الفرنسي أن هذه المسألة لا تستدعي اي جدل، وتساءل أمام نحو 20 صحافياً فرنسياً ودولياً ''ماذا سيكون مأخذهم علي؟ توقيع عقود؟ تشغيل شركات فرنسية؟''· وتصاعد الجدل الجمعة الفائت اثر اعلان طرابلس توقيع عقد مع المجموعة الأوروبية لشراء صواريخ ميلان بقيمة 168 مليون يورو ونظام اتصالات من طراز ''تترا'' بقيمة 128 مليون يورو· بدوره، اكد سيف الاسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي، الجمعة لوكالة فرانس برس أن عقد التسلح لم يكن ''مقايضة'' للافراج عن الطاقم الطبي البلغاري·

اقرأ أيضا

ماكرون يؤكد إمكانية التوصل إلى اتفاق حول "بركسيت" في الموعد المحدد