الاتحاد

الرياضي

مانشيني: قادرون على العودة ومعانقة اللقب من جديد

أجويرو نجم مانشستر سيتي (يمين) يحاول السيطرة على الكرة رغم رقابة لوكاس لاعب ليفربول (رويترز)

أجويرو نجم مانشستر سيتي (يمين) يحاول السيطرة على الكرة رغم رقابة لوكاس لاعب ليفربول (رويترز)

محمد حامد (دبي) - أكد روبرتو مانشيني المدير الفني لمان سيتي ثقته في العودة من جديد للمنافسة بقوة على لقب الدوري الإنجليزي وتكرار سيناريو الموسم الماضي، وجاءت تصريحات المدرب الإيطالي عقب التعادل مع ليفربول بهدفين لكل فريق في قمة المرحلة الـ25 لبطولة الدوري، وأضاف: “المنافسة لم تحسم بعد، من المستحيل القول أن الأمور انتهت لمصلحة يونايتد، لدي ثقة في أننا نملك القدرة على تكرار سيناريو الموسم الماضي حينما عدنا من بعيد للفوز باللقب”.
ووفقاً لما نقلته صحيفة “الميرور”، أضاف مانشيني: “مباراتان لا أكثر تعيدان المنافسة إلى نقطة البداية، ولا أرى أي سبب يمنع من حدوث ذلك، فقد نجحنا في تقليل الفجوة خلال الموسم الماضي والعودة إلى القمة في 6 مباريات، نحن نملك الكثير من فرص التعويض حتى نهاية الموسم الحالي”.
وتابع المدير الفني لسيتي: “يجب أن نتذكر جيداً أن يونايتد لديه مواجهات قوية في دوري الأبطال، وكأس الاتحاد الإنجليزي، فضلاً عن أن المتبقي من مباريات في بطولة الدوري يبلغ 13 مباراة، وبالتالي فالصراع سوف يبقى مفتوحاً على لقب الدوري حتى النهاية، ونحن على ثقة من قدرتنا على العودة من بعيد لمعانقة اللقب من جديد”.
واعترف مانشيني بأن ليفربول كان الطرف الأفضل في موقعة الاتحاد، مما يشير إلى قناعته التامة بالحصول على نقطة من المباراة الصعبة، لكنه اشتكى في الوقت ذاته من هدف التعديل الذي سجله دانيال ستوريدج، حيث أكد أن سقوط أدين دزيكو على الأرض بعد تعرضه للإصابة كان يفرض على لاعبي ليفربول إيقاف اللعب وركل الكرة إلى خارج الملعب، لكن هذا لم يحدث، وأكد ستوريدج أن حكم المباراة أشار باستمرار اللعب، ولقيت إشارته استجابة من عناصر الريدز، الذين تمكنوا من تسجيل هدف التعديل.
من جانبه، أبدى برندن رودجرز حزنه الشديد لإصابة نجمه الجديد ستوريدج، كما أشار إلى أن ليفربول كان الأقرب للفوز وحسم موقعة الاتحاد، لكن بعض الأخطاء حالت دون ذلك، وأبدى المدير الفني للريدز إعجابه الشديد بهدف سيرجيو أجويرو الذي منح به التعادل لمان سيتي، مؤكداً أنه هدف لا يصدق، لكنه في الوقت ذاته ألقى باللوم على فريقه لعدم قدرته على حسم الأمور لمصلحته.
وكان سيرجيو أجويرو مهاجم مانشستر سيتي قد هز الشباك من زاوية شبه مستحيلة ليمنح فريقه حامل لقب الدوري الانجليزي التعادل 2-2 مع ليفربول، لكن هدفا رائعاً من ستيفن جيرارد ساعد على منح مانشستر يونايتد المتصدر دفعة أمس الأول.
ولن تتلاشى من ذاكرة مشجعي الفريقين سخرية أن واحداً من أقوى عروض ليفربول هذا الموسم ساعد المنافس التقليدي يونايتد على إنهاء هذه الجولة، وهو متقدم بتسع نقاط في الصدارة، عقب فوزه 1-صفر على مضيفه فولهام السبت الماضي، لكن التعادل كان مستحقا تماما.
وأهدر سيتي صاحب المركز الثاني نقاطاً مرتين في أسبوع عقب تعادله بدون أهداف مع كوينز بارك رينجرز فريق المؤخرة وفقط أكثر مشجع طمعا سيعتقد أن بوسع ناديه تجاوز يونايتد الآن على الرغم من الانتفاضة المذهلة الموسم الماضي.
ومنح ايدين دزيكو التقدم لسيتي في منتصف الشوط الأول على عكس سير اللعب قليلاً عندما حول كرة جيمس ميلنر العرضية المنخفضة إلى داخل المرمى من مدى قريب. ولم يكن ليفربول محظوظا في تأخره بعد أن أنقذ بابلو زاباليتا فرصة من أمام دانييل ستوريدج في اللحظة الأخيرة لكن مهاجم سيتي السابق جعل النتيجة 1-1 في الدقيقة 29 بطريقة جيدة.
وتعرض دزيكو لمخالفة أثارت الجدل في اللعبة التي أدت لهدف ليفربول الأول لكنه كان يعترض وهو على الأرض بالقدر نفسه الذي كان فيه مصابا وحصل المهاجم البوسني على إنذار في النهاية للاحتجاج على مساعد الحكم. ورفض ستوريدج “الذي نشأ في سيتي قبل انتقاله إلى تشيلسي ومنه إلى ليفربول”، الاحتفال بالهدف لكن مشجعي ليفربول كادوا يحتفلون مجدداً عندما حادت قليلاً تمريرة زباليتا الخلفية السيئة عن مرمى الحارس جو هارت. وتبددت أي آمال في تحقيق ذلك أمام حامل اللقب عقب عرض رائع في الشوط الأول اثر تطور مستوى سيتي بعد استئناف اللعب. لكن من دون سابق إنذار هيأ جيرارد الكرة بصدره على بعد 30 متراً من المرمى ثم أطلق قذيفة سكنت الزاوية العليا لمرمى هارت.
ولم ييأس سيتي على الرغم من ذلك وخرج بيبي رينا حارس ليفربول من المرمى ومنطقة الجزاء بالقرب من خط المرمى في الجهة اليسرى ونجح الأرجنتيني أجويرو بطريقة ما في وضع الكرة في الشباك الخالية من فوق الحارس الإسباني.
وفي وقت سابق أمس الأول، أظهر جاريث بيل جناح توتنهام هوتسبير للمهاجمين الغائبين كيف يمكن حسم الأمور عندما سجل هدف الفوز بتسديدة قوية في الدقيقة 67 ليقود فريقه للتغلب 1-صفر على وست بروميتش ألبيون الذي أنهى اللقاء بعشرة لاعبين. ومنح الفوز لتوتنهام صاحب المركز الرابع “الذي تحقق على الرغم من مغادرة المهاجم الصريح الوحيد المتاح جيرمين ديفو للملعب في الشوط الأول مصاباً، فرصة التساوي مع تشيلسي الثالث بعد خسارة فريق المدرب رفائيل بنيتز 3-2 أمام مضيفه نيوكاسل يونايتد السبت الماضي.

اقرأ أيضا