الاتحاد

عربي ودولي

عباس وأولمرت يبحثان اليوم مبادئ حل الصراع

شرطي فلسطيني خلال حراسة مقر عباس في رام الله

شرطي فلسطيني خلال حراسة مقر عباس في رام الله

يلتقي رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اليوم الاثنين في اريحا بالضفة الغربية، وذلك اثر زيارة وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس التي دعت الى انتهاز فرص السلام· وذكرت الإذاعة الإسرائيلية إن أولمرت يسعى إلى بلورة مبادئ أساسية لحل الصراع، وفي مقدمتها الأماكن المقدسة وقضية اللاجئين· كما أشارت الإذاعة الإسرائيلية إلى أن أولمرت سيبحث مع عباس موضوع الأربعين مطاردا من أصل 180 الذين مازالوا يرفضون التوقيع على التعهد لوقف العمليات ضد إسرائيل·
واعلن نبيل عمرو المستشار الاعلامي للرئيس الفلسطيني هذا اللقاء الذي اكده مسؤول اسرائيلي كبير رفض كشف هويته· واوضح عمرو ان مطالب الرئيس عباس ستتركز على المسار السياسي والاعداد الجيد والناجح للمؤتمر الدولي في نيويورك'' في سبتمبر المقبل· واكد ان الاعداد يعني ان يعمل الطرفان الفلسطيني والاسرائيلي من اجل حل للقضية الفلسطينية وليس البدء بمفاوضات جديدة وحل قضايا الوضع النهائي والتوصل الى حل لان الوقت يدركنا· ولفت الى ان عباس سيعرض عددا من المطالب الفلسطينية منها منح الفلسطينيين تسهيلات واطلاق سراح الاسرى الفلسطينيين من السجون الاسرائيلية وحل قضية مبعدي كنيسة المهد وازالة الحواجز ووقف الاستيطان في الاراضي الفلسطينية·وسيثير عباس ايضا قضية انتقال السيطرة على كبرى مدن الضفة الغربية من اسرائيل الى السلطة الفلسطينية· وفي هذا الصدد، ابلغ اولمرت رايس ان على عباس ان يقدم سلفا بعض الضمانات الامنية· وحذر ضابط في الاستخبارات العسكرية امس الحكومة الاسرائيلية من ان الفلسطينيين ليسوا حاليا في وارد تقديم تلك الضمانات· وقال الجنرال يوسي بايداتز لمجلس الوزراء، وفق مسؤول اسرائيلي كبير، ان الاجهزة الامنية لـ''فتح'' في الضفة الغربية غير قادرة على مواجهة القضايا ذات الطابع الامني·
واضاف ان ''فتح'' تعول على وجود الجيش الاسرائيلي على صعيد مكافحة الارهاب· واعلن الاسرائيليون والفلسطينيون انهم يريدون مناقشة تحديد اطار لمفاوضات السلام المقبلة قبل المؤتمر الدولي المقرر في الخريف· لكنهم لا يزالون منقسمين حول المسائل التي سيتم تناولها·
وكان جهاز الامن الداخلى الاسرائيلى ''الشاباك'' قد سمح لاولمرت بالتوجه الى مدينة اريحا للقاء الرئيس الفلسطيني · وذكرت اذاعة اسرائيل ان جهاز ''الشاباك'' كان يعارض السماح لقادة اسرائيل بالتوجه الى رام الله أو اريحا او اية مدينة فلسطينية اخرى خشية تعرض القادة الاسرائيليين لعمليات تستهدفهم أو تحرج الامن الاسرائيلي· ولم تستبعد هذه المصادر ان يعلن جهاز الشاباك في اللحظة الاخيرة معارضته لعقد هذا اللقاء في مدينة اريحا ولاسباب امنية وان يعقد اللقاء في مكان آخر حتى وان كان مقاطعة رام الله ·اما اذا سمح رئيس ''الشاباك'' يوفال ديسكين لاولمرت ان يتوجه الى اريحا فستكون هذه اول مرة منذ ست 6 سنوات والامر يبقى قيد الاحتمالات حتى اللحظة ·

اقرأ أيضا

توسك يرفض مقترح ترامب بإعادة روسيا إلى "مجموعة السبع"