الاتحاد

عربي ودولي

توغل تركي وقصف مدفعي للقرى الحدودية في كردستان

عراقيان ينتحبان على قريب لهما قتل بقصف محطة الوقود في بغداد

عراقيان ينتحبان على قريب لهما قتل بقصف محطة الوقود في بغداد

كشف النقاب امس عن توغل قوات ''كوماندوس'' تركية في ضواحي قضاء زاخو بمحافظة دهوك شمال العراق تزامن مع قصف مدفعي عنيف للقرى القريبة من الحدود· في وقت اسفرت سلسلة من الهجمات المسلحة في بغداد وجنوبها عن سقوط 15 قتيلا 34 جريحا على الأقل· واعلن الجيش الاميركي والقوات العراقية عن قتل 10 متشددين واعتقال 97 آخرين على الاقل بحملات امنية في تكريت وسامراء وبلد والموصل وبدء عملية عسكرية كبيرة في اطار ''السهم الخارق'' في المقدادية بمحافظة ديالى.
فقد نسبت وكالة الانباء الالمانية الى مصدر عراقي كردي مسؤول في قوات حرس الحدود ان حوالي 350 عنصرا من قوات ''الكوماندوس'' التركية خرقوا الحدود العراقية فجر امس وتمركزوا في اراضي كردستان المتاخمة للحدود وسط قصف المدفعية التركية قرى كلي ساجا وكاني ماسي وسرزي الواقعة في نيروي بحوالي 200 قذيفة على الاقل اسفرت عن احراق مساحات واسعة من الأراضي الزراعية لكن من دون وقوع اي اصابات، مشيرا الى ان أعدادا كبيرة من أهالي القرى تركوا منازلهم ولجأوا الى مناطق قريبة من بلدة زاخو لتجنب القصف·
الى ذلك، قتل 11 عراقيا واصيب 10 آخرون بجروح جراء سقوط عدد من قذائف الهاون امس على عشرات السيارات التي كانت مصطفة للتزود بالوقود قرب محطة بمنطقة الفضيلة في بغداد، كما اصيب 6 عراقيين بجروح بسقوط قذائف مماثلة على منزل في منطقة المشتل· وقتل عراقيان واصيب اربعة آخرون بانفجار سيارة مفخخة على جانب الطريق في منطقة المحمودية، كما قتل ضابط في الشرطة وجرح 12 جراء سقوط قذيفة هاون على مشيعين في الاسكندرية، وقتل شرطي آخر واصيب اثنان بجروح بانفجار عبوة استهدفت دوريتهم في اللطيفية·
واكد الجيش الاميركي امس قتل قوات التحالف هيثم البدري العقل المدبر لتفجير مرقد الامامين علي الهادي والحسن العسكري في سامراء في فبراير 2006 ويونيو الماضي خلال عملية عسكرية الخميس الماضي، وقال المتحدث اللفتنانت كولونيل كريستوفر جارفر انه تم التعرف على جثة زعيم ''القاعدة'' في صلاح الدين من قبل عدد من مساعديه واقاربه· فيما اوضح مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي ان البدري قتل في مدينة بنات الحسن ودفن في سامراء·
واكد جارفر اعتقال نحو 80 متشددا خلال العملية الامنية التي انتهت امس في صلاح الدين بينهم قائدا ''القاعدة'' في سامراء وتكريت الاول لم يذكر اسمه والثاني يدعى طلال البازي، وقال ان العملية اطلق عليها اسم ''جليل'' تكريما لقائد شرطة سامراء العقيد جليل الدليمي الذي قتل مع 11 عنصرا من الشرطة في السادس من مايو الماضي اثر هجوم بسيارة مفخخة·
واعلن الجيش الاميركي في بيان آخر عن قتل 4 مسلحين واعتقال سبعة آخرين في عمليتين منفصلتين الاولى استهدفت قيادي في ''القاعدة'' في قرية شرق مدينة بلد والثانية شاركت فيها مروحيات قصفت منزلا يعتقد انه لمقاتل مغربي بعد رصد مسلحين خلال زرعهم عبوة ناسفة في احد الشوارع شرق سامراء· في وقت بدأت قوات عراقية أميركية مشتركة عملية عسكرية جديدة في المقدادية شمال بعقوبة ضمن خطط حملة ''السهم الخارق'' في محافظة ديالى لتطهيرها من الجماعات المسلحة التي تستهدف قوات الامن والمدنيين· وجاءت العملية وسط تأكيد شهود عيان قيام مسلحين بخطف 10 مدنيين عند نقطة تفتيش وهمية على الطريق الرئيسي بين بغداد وكركوك قرب قضاء الخالص·
واعلن قائد الفرقة الثانية العراقية العميد الركن مطاع الخزرجي من جانبه ان قواته قتلت 6 مسلحين واعتقلت 10 آخرين ينتمون إلى تنظيم ''القاعدة'' و''أنصار السنة'' خلال عمليات في الموصل عثر خلالها ايضا على مصنعين كبيرين لتصنيع العبوات الناسفة وكميات من الذخائر والمواد الكيميائية·

اقرأ أيضا

توسك يرفض مقترح ترامب بإعادة روسيا إلى "مجموعة السبع"