الاتحاد

منوعات

آلاف البريطانيين يلتمسون العفو عن اللص الأسطوري بيجز

وقع آلاف البريطانيين على التماس يستحثون فيه الملكة اليزابث الثانية ملكة بريطانيا بأن تعفو عن روني بيجز الذي شارك في إحدى أشهر عمليات السطو في بريطانيا والذي يقضي حاليا عقوبة السجن ثلاثين عاما بسبب هذه الجريمة· وأفاد محامو بيجز بأنهم جمعوا سبعة آلاف توقيع حتى الآن و أن أصحاب التوقيعات عبروا في خطابات خاصة عن تعاطفهم مع بيجز البالغ من العمر 77 عاما وطالب المحامون ملكة بريطانيا بالعفو عن بيجز من خلال الطلب الذي قدموه لوزارة العدل البريطانية·
وكان بيجز قد نقل أوائل يوليو الماضي من سجن بيلمارش المعروف بإجراءاته الأمنية المشددة إلى أحد السجون العادية في مدينة نوريش جنوب شرق انجلترا· وبررت السلطات ذلك بأن بيجز يعاني من نتائج السكتات الدماغية التي أصيب بها· كما طالب مايك بيجز، نجل بيجز، السلطات البريطانية بالإفراج عن والده لأسباب صحية قائلا إن والده لا يستطيع الاعتماد على نفسه في تناول الطعام أو الشراب أو القراءة أو الكتابة و لن يستطيع الكلام مرة أخرى ومع ذلك فمازال يعد خطرا على المجتمع ·
يشار إلى أن بيجز يقضي عقوبة السجن 30 عاما لدوره في إحدى أشهر عمليات السطو في بريطانيا حيث شارك في الهجوم على أحد القطارات الليلية المتجه من مدينة جلاسكو إلى لندن في أغسطس 1963 وسطوا آنذاك على ما يعادل اليوم 50 مليون يورو· وكانت السلطات البريطانية قد ألقت القبض آنذاك على معظم المشاركين في العملية بعد وقت قصير من وقوعها ولكن بيجز نجح في الهروب من السجن بعد قضائه 15 شهرا من العقوبة ثم خضع لجراحة تجميلية لتغيير معالم وجهه و سافر عبر استراليا إلى البرازيل وظل هناك حتى عام 2001 عندما سلم نفسه للقضاء البريطاني عقب إصابته بسكتة دماغية عندما كان في الواحدة والسبعين من عمره· ومازال مصير الأموال المسروقة غامضا حتى الآن·

اقرأ أيضا

مكملات السبانخ لفقدان الوزن