الاتحاد

فرق شاسع

من خلال جلوسي مع النساء في مختلف الأماكن لاحظت وجود اختلاف شاسع بين المتعلمة والأمية·· حتى بين الجامعية والتي تخرجت من الإعدادية أو الثانوية، من خلال طرح الأفكار والمناقشات والمداخلات·· فالمتعلمة الجامعية (وبالأخص العاملة) تجدها في كل ميدان·· تحاول أن تستعرض ما تعرفه عن الموضوع وإن كانت لم تسمع به من قبل تبادر بالسؤال عنه·· أما الأخرى فترى اهتماماتها محدودة·· المنزل ــ المطبخ ــ الأولاد ــ الزوج·· أما غير ذلك مما يحيط بها من العالم الخارجي فهو أمر لا يعنيها ولا يقدم لها شيئا! وهذا طبعا أمر خاطئ على الجميع الابتعاد عنه·· لأنها أولاً وأخيراً أم·· والأم مدرسة عليها أن تربي الأبناء على القيم الحميدة·· كما عليها معرفة المخاطر الخارجية حتى تستطيع حمايتهم على أكمل وجه وتستطيع التعامل مع الأزمات إن وقعوا فيها·
قد يكون عدم إكمال تعليمها ليس بيدها بل بيد أهلها الذين لا يحبذون أن تخرج البنت كثيراً من المنزل·· لكنها ملكة نفسها عندما تتزوج وتستطيع إكمال المشوار الذي بدأته وهي صغيرة·· وإن كانت لا ترغب بإكمال الدراسة عليها على الأقل أن توسع مداركها وتحاول التعرف على الأمور الهامة بالمجتمع من خلال متابعة الأخبار أو سؤال أهل الاختصاص عن كل ما يدور في بالها· فالمجتمع لا يرقى إلا إن كان ينهل من أرض خصبة وراقية·· فلتضعن هذا الأمر بعين الاعتبار وليكن الهاجس الذي يدور في مخيلتكن ليل نهار·· عندها صدقنني ستتغير الكثير من الأمور·

اقرأ أيضا