الاتحاد

الاقتصادي

قرأت لك

في أعقاب انهيار النظام الشيوعي، ردد الكثير من المحللين والمفكرين مقولة انتصار ''نظام السوق''، على الرغم من أن الكثير من المتابعين لايفهم على وجه الدقة معنى ''نظام السوق'' آلياته ومتطلباته، وفي هذا الصدد، يستعرض كتاب ''نظام السوق: ما هو؟ كيف يعمل؟ وكيف نجني منه؟ ''، وترجمته بالانجليزية '' The Market System: What it is, How it works, and what to make of it?''، للكاتب تشارلز إدوارد ليندبلوم ·
ويوضح الكتاب الآلية التي يعمل بها نظام السوق· والكاتب، من خلال أسلوب كتابته السهل والذي يناسب جميع شرائح القراء ومستويات ثقافتهم، يقدم لمحة تحليلية للمسائل الكبيرة ذات الصلة بنظام السوق· ويجيب على العديد من الأسئلة مثل ''هل يتمتع نظام السوق بالكفاءة اللازمة؟ وهل يعد نظاما ديموقراطيا؟ وهل يسلب هذا النظام البيئة منا؟ وهل يشجع اللامساواة؟ وهل يحط من قدر الشخصية والثقافة؟
ويعرض الكاتب تعريفا سهلا لنظام السوق، ويصف طريقة عمله، ويتناول منافعه ومساوئه بأسلوب عادل· ويلقي الضوء على أهمية التعاون في المجتمع البشري· علاوة على ذلك، يجمع الكتاب ما بين التكامل الاقتصادي والسياسي والاجتماعي· ويؤكد أن نظام السوق ليس سوى نظام للتنسيق الاجتماعي، الذي يمتد الى ما هو أبعد من السلوك الاقتصادي· ويقع الكتاب في 304 صفحات، ويتألف من ثلاثة فصول، الأول يشرح الكيفية والآلية التي يعمل بها نظام السوق، ويتكون من ستة أبواب تتناول التعاون والاندماج والتنسيق في المجتمع الواحد، التعاون في نظام السوق، المشاريع الاستثمارية والتجارية وكيفية تطبيق مبدأ التعاون فيها، والمجالات المختارة للنجاح ولتطبيق هذا النظام· بينما يتناول الفصل الثاني المسائل والقضايا ذات الصلة بطرق الاستفادة والربح من تطبيق نظام السوق الحديث، فيتطرق الى متطلبات الكفاءة والفعالية التي يتمتع بها النظام، والعوامل التي من شأنها أن تعكس صورة فعالية وكفاءة هذا النظام· كما يتناول قضايا تتعلق بالشخصية والثقافة المؤثرة على نظام السوق، وطرق إقناع الجمهور والعامة، والحرية، والحاجة الملحّة للديموقراطية· والعوائق التي تخلقها المشاريع الاستثمارية في طريق تحقيق الديموقراطية· أما الفصل الثالث، فيتناول البحث عن البدائل، والتفكير في الخيارات المتاحة· ويلقي الضوء على أنظمة السوق البديلة·
وإذا كان كثيرون انتقدوا الأسواق المختلفة بسبب تأثيرها السلبي على الشخصيات والثقافات، فإن تشارلز ليندبلوم يرى أن ذلك لا يعد سببا مقنعا ومنطقيا· ويرى البعض الآخر أن السوق، ومن خلال طرق الإقناع، تخلق ما يعرف بدورة السوق، لكن حملات المبيعات '' لا تشكل تهديدا لتحكم المستهلك برغباته التسوقية ''·

اقرأ أيضا

88.6 مليار درهم تجارة أبوظبي خلال 5 أشهر