الاتحاد

دنيا

صوغية بالخيل مواطنة تجسد حبها للتراث والطبيعة في 200 لوحة فنية

صوغية بن صراي مع إحدى لوحاتها

صوغية بن صراي مع إحدى لوحاتها

ساهم شغف المواطنة صوغية بن صراي بالخيل أن تصبح صديقة للريشة الأولوان وأن تصبح من الفنانات الشكيليات الواعدات، حيث بلغ رصيدها 200 لوحة رسمت بالألوان والفحم أبدعتها أناملها خلال مسيرتها الفنية الممتدة لأكثر من 20عاماً عكست التراث والطبيعة والخيل والبحر والشروق والغروب ووجه الإنسان، ومدينة«الرمس»بلدتها ومسقط رأسها مكانة كبيرة في لوحاتها حيث تعيش لوحاتها وتتنفس بين ساحلها الأزرق الأخاذ وجبالها الحانية، وهي تحظى بنصيب وافر من تلك اللوحات.
وقالت صوغية إن مداعبتها للريشة وهي في سن صغيرة، بين4و5 أعوام كسر حاجز الخوف من إبراز هواية الرسم لديها حيث كان جدها من أبيها جمعة بن صراى رحمه الله هو من غرس في داخلها حب الفن التشكيلي والتعلق بعالمه وآفاقه، لتستأثر الخيل، بلوحتها الأولى في ظل تعلقها الشديد منذ طفولتها ببهائها وشموخها وشخصية هذا الحيوان الذي يتصل في الذاكرة بالكبرياء والعزة والفروسية وهي مشاعر تسربت إلى وعيها وإدراكها عبر مزرعة والدتها وترجع تجربتها الفنية الأولى خارج المنزل إلى المدرسة، حين كانت في الصف الرابع أو الخامس ضمن معرض خاص للطالبات ثم تواصلت في ممارسة هوايتها حتى الآن، كما أنها تمارس فن النحت ولديها الكثير من أعمال النحت التي أنجزتها.
ملامح لوحاتها
وأوضحت أن كل لوحة من لوحاتها تدور حول الرمس بشكل أو بآخر، وفيها من المدينة شيء ما، وتتضمن ولو لمحة من ملامحها، حيث تستهويها الخيول منذ صغرها، وهو ما يفسر ارتباط الكثير من لوحاتها الفنية بالخيل وإيحاءاتها، كما أنها تشعر أن في الخيل شيئاً من الشموخ والكبرياء، وتسحرها رشاقتها في الجري، ومشيتها الواثقة والمختالة، فهي تعشق الفروسية وركوب الخيل، ولازلت حتى الآن تمارس ركوب الخيل، كما أنها تجسد لها مراحل حياتها الثلاث، وهى الطفولة والصبا وشيب المستقبل.
وتقول بنت صراي: مزرعة والدتها عائشة غردقة الواقعة في قرية ظاية شمال رأس الخيمة، القريبة من مدينة الرمس التي أسكن فيها ألهمتني في إبداع الكثير من لوحاتي، كما أن والدتي ساهمت بمشاركة إخواني وأخواتي في توفير مرسم في غرفة خاصة بي بالمنزل مما شجعني على أن أبدع بممارسة هوايتي التي تمشي في دمي وعروقي، على الرغم أنها بعيدة عن تخصصي الدرراسي، حيث تخرجت من جامعة الاتحاد برأس الخيمة تخصص إدارة أعمال ونظم معلومات، كما حصلت من كلية التقنية على دبلوم برمجة حاسب، وعلى الرغم من تخصصي ووظيفتي بعيداً عن الرسم الذي هو بالنسبة لي هواية جميلة أجد فيها حياتي ونفسي وكياني.
وأشارت إلى أن إنجاز اللوحة الواحدة يأخذ من وقتها ما بين أسبوع والشهر، حيث إن الفكرة تأتيها في أي وقت وتقوم برسمها في الدفتر الذي يرافقها دائما، ثم تبدأ في ترجمها على لوحة لتصبح عملاً تشكيلياً.
الريشة والألوان
ولم تتوقف صوغية عند أبواب الموهبة بل بادرت إلى صقلها بالدراسة والتأهيل، وخاضت من أجل ذلك دورة متخصصة في الفن التشكيلي في تايلند، إضافة إلى دورة أخرى قدمها الفنان العراقي إياد السامرائي، كما تحرص صوغية على قراءة كتب متخصصة في مجال الفن التشكيلي بكل مدارسه، كما تطالع الجديد فيه عبر شبكة الإنترنت.
وترى بنت صراي في الفنان محمد الأستاذ أستاذاً لها في الفن التشكيلي، وتدين بالفضل إلى زميلها ناصر أبوعفرا، الذي شجعها على المضي قدما مع الريشة والألوان.
وتضيف الفنانة الشابة صوغية صراي أن المعرض الأول للفن التشكيلي الذي شاركت فيه كان عام 1999، واحتضنه فرع كليات التقنية العليا للبنات في رأس الخيمة، بينما كانت طالبة في الكلية، فيما شكل معرض مشترك أقيم ضمن فعاليات مهرجان دبي للتسوق بعدها بعام واحد الانطلاقة الواسعة في مسيرتها الفنية، واحتضنه مركز دبي التجاري العالمي، وشاركت في معرض ألوان في رأس الخيمة 2009، والمعرض التشكيلي المصاحب لمعرض جمعية شمل والمعرض التشكيلي المصاحب لمعرض رأس الخيمة للكتاب عام 2011، والمعرض التشكيلي المصاحب لمهرجان رمضان برأس الخيمة عام 2011، والمعرض التشكيلي لشركة وطنية كبرى برأس الخيمة المقام بمناسبة الاحتفالات باليوم الوطني الأربعين 2011.
إضافة إلى مشاركتها بمعرض مصاحب لمعرض رأس الخيمة للكتاب في دورته الأخيرة، مبينة أنها تقوم برسم لوحاتها ليس للكسب المادي بل لإشباع هوايتي، وحين تعجب إحدى لوحاتها أي زائر للمعارض، التي شاركت فيها ويطلب منها بيعها، توافق بعد إلحاح لكنها تشعر أن اللوحة انتزعت من أعماقها، وتكرر هذا الموقف خلال بيعها أكثر من10 لوحات، على الرغم من أن أسعار بيعها كانت مرتفعة، وهي تقوم على الفور برسم لوحات شبيهة لها حتى تبقى أماما.


مقر للفنانين
ترى الفنانة صوغية بن صراي أن عدم توفر مقر متكامل وحديث لفناني رأس الخيمة يقف خلف معاناتهم الرئيسية كما أنها تتمنى أن يصل إبداع الفن المواطن إلى كافة بقاع العالم ليكون إلى جانب ماتعكسه النهضة الشاملة التي تشهدها الدولة بفضل قيادتنا الرشيدة في المجالات كافة، مشيرة إلى أنه من أبرز طموحات مشروعاتها الفنية الحالية هو إنشاء معرض خاص بلوحاتها.

اقرأ أيضا