الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 11 مدنياً و18 جندياً وتفجير أنبوب غاز في سوريا

صورة بثتها وكالة الأنباء السورية الرسمية تظهر تفجير أنبوب غاز في حمص أمس

صورة بثتها وكالة الأنباء السورية الرسمية تظهر تفجير أنبوب غاز في حمص أمس

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 18 عنصراً من قوات الأمن السورية قتلوا فجر أمس، في مواجهات إثر انشقاق العشرات من الجيش النظامي السوري بكامل أسلحتهم، عن الجيش النظامي وتعرضهم لإطلاق النار في مخفر جاسم بمحافظة درعا المضطربة جنوب سوريا، مبيناً أن القوات الموالية للنظام تشن حملة اعتقالات منذ الصباح في المنطقة المحيطة بالمخفر أسفرت عن اعتقال أكثر من 100 شخص من الأهالي والاستيلاء على أموال من منازلهم. كما لقي 11 مدنياً مصرعهم بنيران الأمن السوري في حماة وحمص وريف دمشق بالتزامن مع تواجد المراقبين العرب في عدد من تلك المناطق. وفي تطور آخر، اتهمت السلطات السورية “مجموعة إرهابية مسلحة” بشن “عملية تخريبية” صباح أمس استهدفت خط غاز في محافظة حمص قادم من حقول المنطقة الوسطى المار قرب مدينة الرستن والذي يغذي محطتي الزارة والزيزون لتوليد الطاقة الكهربائية وذلك عبر تفجيره بعبوة ناسفة مما أدى إلى حدوث انفجار واشتعال النار في الخط.
بالتوازي، أعلن المرصد السوري الحقوقي أن أحد الأجهزة الأمنية اعتقل الناشطة في “الحراك الثوري” فاتن رجب فواز بمدينة دوما قرب دمشق منذ أمس الأول، ولا يزال مصيرها ومكان اعتقالها مجهولين. بينما طالب المركز السوري للإعلام وحرية التعبير السلطات السورية بفتح تحقيق في ظروف مقتل صحفي شكري أبو برغل (54 عاماً) الذي كما يعمل لصالح صحيفة “الثورة” الرسمية منذ 1980، وذلك بعد إصابته برصاصة في الرأس فيما كان في منزله بداريا قرب العاصمة الجمعة الماضي، مبيناً أنه توفي صباح الاثنين في مستشفى المواساة بدمشق متأثراً بجروحه.
في غضون ذلك، أعلنت الجامعة العربية أمس أن اللجنة الوزارية العربية المعنية بالأزمة السورية ستجتمع في القاهرة السبت المقبل الموافق 7 يناير الحالي، لمناقشة التقرير الأول لرئيس بعثة المراقبين في سوريا الفريق أول محمد أحمد مصطفى الدابي حول أهم ما رصدته بعثته على أرض الواقع بعد أكثر من أسبوع على المراقبة في سوريا. في حين أكدت مصادر بمطار القاهرة أن 14 مراقباً عربياً إضافياً غادروا مصر أمس في طريقهم إلى سوريا للانضمام إلى بعثة المراقبين، التي ينتشر 70 مراقباً منها في الوقت الحالي مع توقع وصول دفعة جديد تتألف من 30 شخصاً في القريب العاجل.
وأكد المرصد وقوع انشقاق جديد فر فيه العشرات من الجيش النظامي بكامل أسلحتهم مما أدى إلى وقوع صدام مع القوات المؤيدة للنظام التي بادرت بإطلاق النار على المنشقين في مخفر جاسم بمحافظة درعا الجنوبية. وأضاف أن عشرات الجنود الذين تركوا مواقعهم وقت الفجر تعرضوا لإطلاق نار من مركز للشرطة في مدينة جاسم أثناء فرارهم مع أسلحتهم. وقال المرصد إن المنشقين المدججين بالسلاح ردوا على النيران وقتلوا 18 شخصاً على الأقل، من عناصر الأمن الذين نقلت جثامينهم إلى مشفى حكومي في محافظة درعا”. من جهة ثانية قتل 11 مدنياً أمس، بحسب المرصد الذي أوضح أن “مواطنين استشهدا خلال إطلاق رصاص من قوات الأمن في حي القصور بحماة”، مضيفاً أن مدنياً آخر توفي في بلدة قمحانة بريف حماة متأثراً بجروح أصيب بها الاثنين. وقتل 5 مواطنين صباحاً في مدينة حمص خلال إطلاق رصاص من قبل قوات الامن في أحياء الخالدية وباب الدريب وباب تدمر”. كما لقي 3 مدنيين حتفهم في ريف دمشق.
وفي تطور آخر، ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” أن “مجوعة إرهابية” استهدفت خط الغاز القادم من حقول المنطقة الوسطى المار قرب الرستن والذي يغذي محطتي الزارة والزيزون لتوليد الطاقة الكهربائية وذلك عبر تفجيره بعبوة ناسفة ما أدى إلى حدوث انفجار واشتعال النار في الخط بنقطة التفجير. ونقلت الوكالة عن مسؤول في وزارة النفط أن خط الغاز المستهدف تابع للشركة السورية للغاز وأن محطة زيزون لا تعمل على الفيول الأمر الذي أدى إلى خروج محطة زيزون من الخدمة. وأكد المصدر أنه تم إيقاف ضخ الغاز في الخط فور حدوث الانفجار وسيتم اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لإصلاحه وإعادته للعمل فور توقف اشتعال النيران. وقال المسؤول إن الهجوم وهو الرابع من نوعه على خط أنابيب الغاز منذ بدء الاحتجاجات ضد الرئيس بشار الأسد في مارس الماضي، “أدى إلى فقدان 400 ميجاوات ساعة من الشبكة العامة نتيجة خروج محطة زيزون من الخدمة”.
إلى ذلك، أكدت الجامعة أن اللجنة الوزارية العربية المعنية بسوريا ستجتمع السبت المقبل لمناقشة تقرير أولي من بعثة المراقبين العرب التي أرسلت إلى سوريا لتقييم التزامها بالمبادرة العربية. وأمضى المراقبون الأسبوع المنصرم في تقييم مدى التزام نظام الرئيس الأسد بالمبادرة العربية التي تهدف إلى إنهاء 10 أشهر من العنف الذي تقول الأمم المتحدة إنه أسفر عن سقوط أكثر من 5 آلاف قتيل. وقال نائب الأمين العام للجامعة أحمد بن حلي للصحفيين إنه “تقرر عقد اجتماع للجنة الوزارية المعنية بالأزمة السورية السبت المقبل للنظر فى التقرير الأول التمهيدى لرئيس بعثة المراقبين العرب في سوريا حول أهم ما رصده على أرض الواقع بعد أكثر من أسبوع” على بدء مهمة بعثته. وتترأس قطر اللجنة الوزارية العربية التي تضم كذلك مصر والسودان والجزائر وسلطنة عمان والسعودية والأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي. ودعا رئيس غرفة عمليات بعثة مراقبي الجامعة عدنان الخضير في تصريحات للصحفيين إلى “عدم التعجل في إصدار الأحكام على نتائج عمل بعثة المراقبين”.


جماعة مجهولة تتبنى خطف 5 إيرانيين

نيقوسيا (ا ف ب) - أعلنت منظمة سورية مجهولة تطلق على نفسها اسم «حركة مناهضة المد الشيعي في سوريا» أمس تبنيها خطف خمسة إيرانيين في سوريا في ديسمبر، وحذرت ايران و»حزب الله» اللبناني من مغبة المضي في دعم النظام السوري. وقالت المنظمة في بيان تلقته وكالة «فرانس برس» في نيقوسيا «لقد اخذنا على عاتقنا مهمة كشف وضرب كل اشكال الدعم والمساندة التي تقدمها كل من ايران وحزب الله الى النظام المجرم». واضافت «لقد كللنا باكورة عملنا باحتجاز خمسة ايرانيين كانذار اولي لايران ولحزب الله من مغبة استمرارهما في تقديم الدعم للنظام السوري لقمع الثورة السورية المباركة في كافة انحاء الوطن بشكل عام وفي حمص قلب الثورة النابض بشكل خاص، وننذر ايران وحزب الله بان مصير عناصرهم في سوريا سيكون كمصير هؤلاء الخمسة فيما اذا لم يتوقفوا على الفور عن تقديم اي شكل من أشكال الدعم للنظام المجرم لقمع الثورة».

اقرأ أيضا

مقتل ستة أشخاص دهساً في الصين والشرطة تقتل السائق