عربي ودولي

الاتحاد

اليونان: لن نتساهل مع دخول طالبي لجوء غير شرعيين

جنود يونانيون عند نقطة تفتيش على الحدود مع تركيا

جنود يونانيون عند نقطة تفتيش على الحدود مع تركيا

 تعهد رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، اليوم الجمعة، بعدم التساهل مع أي «دخول غير شرعي» إلى أراضي بلاده بعد أن تجمع مئات من طالبي اللجوء على حدود اليونان مع تركيا.
يأتي ذلك بعد أن أعلن مسؤول تركي أن بلاده لن تمنع المهاجرين واللاجئين من التوجه إلى أوروبا.
وقال ميتسوتاكيس، في تغريدة، «أعداد كبيرة من المهاجرين واللاجئين تجمعت في مجموعات كبيرة على الحدود البرية التركية-اليونانية وحاولت دخول البلاد بطريقة غير شرعية».
وأضاف «أريد أن أكون واضحاً: لن يتم التساهل مع أي دخول غير شرعي إلى اليونان. نحن بصدد تعزيز أمن حدودنا».
ومنعت اليونان مئات المهاجرين من دخول معبر حدودي مع تركيا.
وشوهدت، عند معبر حدودي في «كاستانييس» بمنطقة «إيفروس» بشمال شرق اليونان، شاحنات للجيش محملة بأسيجة شائكة وجنود مسلحين، في وقت أكدت أثينا رفع التأهب على الحدود «إلى أقصى درجة ممكنة».
وأكدت أثينا أن رئيس الأركان العامة اليوناني ووزير الشرطة توجها إلى المنطقة.
وقال لاجئ، يبلغ من العمر 20 عاماً «سمعنا أنهم سيعطون الإذن ويمكننا جميعا المغادرة».
وأضاف قائلاً، في محطة حافلات في إسطنبول، «لذا، سنغادر جميعاً ونتوجه إلى ألمانيا».
وتحدثت تقارير إعلامية عن وصول مهاجرين آخرين إلى سواحل «ايواجيك» في غرب تركيا، سعياً للوصول بالقوارب إلى جزيرة ليسبوس اليونانية.
في وقت سابق الجمعة، أعلن مسؤول تركي كبير أن أنقرة لن تمنع المهاجرين الذي يحاولون الوصول إلى أوروبا من عبور الحدود، بعد وقت قصير على مقتل 33 جندياً تركياً بغارة جوية في إدلب بشمال سوريا.
وفي مارس 2016، أبرمت تركيا والاتحاد الأوروبي اتفاقاً بشأن منع تدفق اللاجئين المهاجرين.
وينص هذا الاتفاق خصوصاً على إعادة المهاجرين بشكل منتظم إلى تركيا مقابل مساعدات مالية، وعلى أن تتخذ أنقرة تدابير لمنع فتح طرق هجرة جديدة من أراضيها نحو الاتحاد الأوروبي.

اقرأ أيضا

مصر تتطلع لاستمرار التعاون مع «الأونروا» لمواجهة «كورونا»