الاتحاد

الاقتصادي

73,5 مليار دولار حجم سوق توربينات الرياح العالمية

تعتبر سوق توربينات الرياح من أسرع مصادر الطاقة المتجددة نمواً في العالم حيث حققت معدلات كبيرة خلال السنوات العشر الماضية ومن المتوقع أن تبلغ نحو 73,5 مليار دولار بسعة قدرها 434,5 جيجا واط في العالم، بما فيها 99,3 جيجا واط للصين وحدها، وذلك بحلول عام 2015.
ووفقاً لبحث جديد بعنوان “مستقبل سوق توربينات الرياح في الصين والعالم في الفترة بين 2010 – 2015” الصادر عن مؤسسة “ماركيتس آند ماركيتس”، فإنه سيتم إضافة سعة جديدة لتوربينات الرياح قدرها 236,6 جيجا واط في الفترة بين 2010 – 2015، لتمثل معدل نمو سنوي مركب بنسبة 17% من السعة العالمية في ذات الفترة. كما ستبلغ العائدات العالمية من مبيعات توربينات الرياح في 2015 نحو 73,5 مليار دولار.
وقاد ارتفاع أسعار مصادر الطاقة غير المتجددة وزيادة استهلاك الطاقة خاصة في الدول الناشئة، ومناصرو النظم البيئية لمشاريع طاقة الرياح، وكذلك زيادة مزارع توليد طاقة الرياح، إلى بلوغ السعة العالمية نحو 159 جيجا واط عند نهاية 2009. كما ساعدت الاستثمارات في طاقة الرياح والتوجهات الجديدة نحو التحسينات التقنية، وبذل المزيد من التركيز للحصول على الطاقة القصوى من الرياح البحرية، في نمو القطاع بمعدل نمو سنوي عالمي مركب بنسبة 6% في السعات السنوية ونحو 17% في السعة الكلية المركبة في الفترة بين 2010 - 2015.
وستكون آسيا والمحيط الهادئ من أكثر المناطق نمواً بمعدل نمو سنوي مركب للسعات السنوية قدره 11,3%، والذي من المتوقع أن يتجاوز أوروبا بحلول 2013. وستبلغ سعة آسيا والمحيط الهادئ بنهاية 2015 نحو 183 جيجا واط تليها أوروبا بنحو 144 جيجا واط، ثم الأميركيتين 105 جيجا واط. وتقود الصين نمو آسيا والمحيط الهادئ بنمو سنوي مركب في السعات السنوية قدره 15,4%، و24,6% في السعة الكلية خلال الفترة بين 2010 – 2015. ومما يدفع نمو سوق توربينات الرياح، نشاطات السوق المحلية في الصين مثل الدعم الحكومي المتمثل في المساعدات المختلفة، وزيادة الطلب على التوربينات من المزارع الموجودة والمقترحة، بالإضافة إلى توفر المواد بأسعار رخيصة.
وستكون الصين أيضاً أفضل مكان لتصنيع التوربينات والمكونات الأخرى مع توقع أن تسجل أفضل 15 شركة لتصنيع المعدات الأصلية حضورها في الصين. ومع ذلك، فإن النظم والقوانين الصينية دائماً ما تدعم الشركات المحلية. ومن المفترض أن تتم صناعة نحو 70% من التوربينات في الصين، وذلك حسبما ما يمليه القانون الصيني. وبذلك تستفيد الشركات الصينية ويكون لها نصيب الأسد في السوق المحلية التي تجاوز نصيبها منها 75% في 2009. ومع ذلك، خففت الصين من صرامة قوانينها في الآونة الأخيرة لخلق المزيد من المنافسة بين الشركات الصينية والأجنبية. لذا، من المتوقع أن تقوم العديد من الشركات متعددة الجنسيات بفتح مصانع جديدة لها في الصين. وهكذا، ربما تواجه الشركات المحلية نوعا من الضغوط التي تنعكس على أرباحها، كما عليها أيضاً خوض المنافسة ضد الشركات الأجنبية التي تفوقها من النواحي التقنية والفنية.
ومن المتوقع أيضاً وبحلول 2015 انخفاض سعر الميجا واط مقارنة بأسعار 2009 نتيجة لزيادة العرض. ويجدر بالذكر أن تقرير “مستقبل سوق توربينات الرياح في الصين والعالم” يتكون من جزأين، الجزء الأول يختص بتحليل عميق لسوق توربينات الرياح في العالم، والثاني لسوق توربينات الرياح في الصين. ويهدف التقرير إلى إلقاء الضوء على توجهات الأسواق الرئيسية والتي يمكن أن تكون ذات فائدة كبيرة بالنسبة لحاملي الأسهم مثل شركات التصنيع وموردي مكونات التوربينات وموردي المواد الخام ومطوري مزارع الرياح ووكالات الاستثمار الحكومية والاتحادات الصناعية وغيرها. وتدعم التقرير حقائق كثيرة عن حجم السوق وعائداته وسعر الميجا واط والمواد الخام وهياكل التكلفة.

نقلاً عن: وورلد أوف رينيوابولز
ترجمة: حسونة الطيب

اقرأ أيضا

إدارة "المركزي" الإماراتي تعقد اجتماعها الرابع هذه السنة