الاتحاد

الاقتصادي

تخمة المعروض تطيل عمر أزمة النفط

تباين كبير في توقعات الخبراء حول مستقبل أسعار النفط (ا ب)

تباين كبير في توقعات الخبراء حول مستقبل أسعار النفط (ا ب)

لندن (د ب ا)

أعرب بوب دودلي، الرئيس التنفيذي لشركة النفط البريطانية العملاقة بريتش بتروليوم (بي.بي)، عن هدوئه الشديد تجاه أسعار النفط العالمية، مستبعدا أي تعاف قريب لها.

وقال، في تصريحات لقناة بلومبرج التلفزيونية الاقتصادية، إنه شعر بهذا الشعور عام 1986 عندما انهارت أسعار النفط العالمية من 30 دولارا للبرميل إلى 10 دولارات للبرميل ولم ترتفع إلا عندما غزا العراق الكويت عام 1990.
وقال دودلي «أسس العرض والطلب الحالية تذكرني بعام 1986، وهو ما يعني أن أسعار النفط المنخفضة قد تستمر حتى نهاية العقد الحالي»، مضيفا أن الأسعار يمكن أن تظل أقل من 60 دولارا للبرميل لمدة تصل إلى 3 سنوات «سيمر وقت طويل حتى نرى سعر 100 دولار مرة أخرى».
وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء الاقتصادية إلى أن تصريحات دودلي تتعارض مع تصريحات مسئولين آخرين في صناعة النفط، ومنهم كلاديو ديسكالزي، الرئيس التنفيذي لشركة النفط والغاز الإيطالي «إيني»، الذي قال الشهر الماضي إنه يتوقع عودة أسعار النفط للارتفاع قبل نهاية العام الحالي لتصل إلى 90 دولارا للبرميل.
كما أن عبدالله البدري، الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، حذر الأسبوع الماضي من أن أسعار النفط قد تقفز إلى 200 دولار للبرميل، إذا لم يتم ضخ استثمارات كبيرة في مشروعات النفط الجديدة.
يأتي ذلك فيما يتوقع المحللون، الذين استطلعت وكالة بلومبرج، رأيهم أن يكون متوسط سعر البرميل في بورصة نيويورك للتعاقدات الآجلة 74 دولارا خلال العام الحالي و75 دولارا في 2017.
وكانت أسعار النفط واصلت ارتفاعها لليوم الثالث على التوالي، حيث وصلت اليوم إلى 50?82 دولار للبرميل، لكنها ما زالت أقل من نصف أعلى مستوى لها وكان 107 دولارات في يونيو الماضي.
وبالنسبة لدودلي الأمريكي (59 عاما) الذي تولى رئاسة الشركة البريطانية عام 2010، فإن الموضوع الملح هو التخلص من تخمة المعروض من النفط في السوق العالمي، وهو أمر سيستغرق بعض الوقت.
وكانت «بريتش بتروليوم» أعلنت في وقت سابق من أمس تراجع أرباح الربع الأخير من العام الماضي بنسبة 20% لتصل إلى 2?2 مليار دولار بسبب انخفاض أسعار النفط. وبلغ إجمالي الأرباح السنوية للشركة 12?1 مليار دولار، أي أقل بنسبة 10% مقارنة بأرباح عام 2013. كما أعلنت خسارة 969 مليون دولار خلال الربع الأخير من العام الماضي بسبب تكاليف الإحلال.
وقال دودلي «دخلنا مرحلة مليئة بالتحديات فيما يتعلق بانخفاض أسعار النفط». وأضاف «يجب أن ينصب تركيزنا الآن على إعادة الشركة إلى وضعها، وإدارة وتحقيق توازن برنامجنا الرأسمالي وقاعدة إنفاقنا في ظل الحقيقة الجديدة لانخفاض أسعار النفط مع الإبقاء على عمليات التشغيل آمنة وذات كفاءة ويعتمد عليها».
وذكرت الشركة أنها تعتزم خفض الإنفاق على نشاط التنقيب عن النفط والغاز خلال العام الحالي مع تأجيل أو وقف بعض «المشروعات الهامشية». ومن المتوقع أن يصل إجمالي نفقات الشركة خلال العام الحالي إلى حوالي 20 مليار دولار في حين كانت المخصصات السابقة 25 مليار دولار. وكانت نفقات العام الماضي 22?9 مليار دولار.

اقرأ أيضا

حقل "نوارة" للغاز الطبيعي في تونس يرفع إنتاجها 50%