الاتحاد

الإمارات

مركز غياثي لذوي الاحتياجات يقيم يوماً مفتوحاً للطلبة

طلبة المركز مع عدد من المسؤولين والأهالي خلال فعاليات اليوم المفتوح (من المصدر)

طلبة المركز مع عدد من المسؤولين والأهالي خلال فعاليات اليوم المفتوح (من المصدر)

محمد الأمين (المنطقة الغربية) ـ أقام مركز غياثي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة التابع لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية ، صباح أمس ، يوماً مفتوحاً لذوي الاحتياجات الخاصة في مدينة غياثي بالمنطقة الغربية، وذلك بمشاركة عدد من مدارس الرويس.
وتضمن اليوم المفتوح العديد من الفعاليات والفقرات التي تفاعل معها الأطفال والحضور، حيث قدمت مدرستا الرحاب وعمرة بنت عبدالرحمن إلى جانب روضة السحاب فقرات فنية وغنائية تراثية خلال اليوم المفتوح، أضفت بهجةً وسروراً، وتفاعل معها طلاب المركز والحضور ، كما قام المشاركون بتشكيل السلسلة البشرية «شكراً خليفة»، كما أقيم على هامش اليوم المفتوح معرض تراثي يضم نتاجات طلبة المركز الإبداعية.
وفي بداية الاحتفال الذي حضره عبد الله فاضل ، مستشار بقسم الإعلام والعلاقات العامة بالمؤسسة، وعدد من المسؤولين والأهالي إلى جانب طلبة المركز، ألقت فاطمة محمد الفلاحي، مديرة المركز كلمة جددت فيها الولاء لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة، وقدمت الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، لدعمهم المتواصل لأبنائنا من ذوي الاحتياجات الخاصة، مشيرة إلى أهمية إشراك المجتمع المحلي في هذا اليوم بهدف التعريف والتوعية بضرورة دمج الطلبة من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة بأقرانهم من الطلبة العاديين ، مما يساهم إسهاماً فاعلًا في تنمية مهارات طلابنا من ذوي الاحتياجات الخاصة وتوجيه سلوكياتهم وتفعيل سبل دمجهم ليصبحوا أفرادا قادرين على خدمة انفسهم ومجتمعهم وبلدهم.
ورحبت الفلاحي بالمسؤولين والحضور الكبير من جمهور المنطقة الغربية لمشاركته في فعاليات المهرجان الذي يهدف إلى تعزيز وإنجاح عملية دمج هذه الفئة بالمجتمع وتحقيق رؤية القيادة الرشيدة ، مؤكدة أن الهدف من إقامة مثل هذا اليوم هو خلق وعي مجتمعي بضرورة وأهمية دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع. وأشارت إلى أن المؤسسة تطمح من وراء إقامة مثل هذه الفعاليات إلى إتاحة الفرصة للجمهور والآباء والأمهات للاطلاع على مهارات أبنائهم من ذوي الاحتياجات الخاصة باعتبارهم جزءاً فعالاً في المجتمع.
وفي ختام اليوم المفتوح كرمت إدارة المركز الجهات المشاركة والداعمة للمركز خلال العام الماضي، شاكرين جهودهم المتواصلة في دعم ذوي الاحتياجات الخاصة.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: التجارة رافد رئيس لاقتصاد الإمارات