الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 100 مسلح و 10 مدنيين بغارة الناتو في هلمند

أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية أمس ان ضربة محددة ودقيقة قامت بها قوات التحالف الماضي خلال تجمع لقادة ''طالبان'' في ولاية هلمند قد تكون اسفرت عن سقوط أكثر من 100 قتيل في صفوف المتمردين وأقل من 10 بين المدنيين· وقالت الوزارة ان هذه الضربة التي أعلن عنها التحالف أمس الأول، استهدفت قادة لـ''طالبان'' بينهم منصور داد الله القائد العسكري لمنطقة الجنوب الذين كانوا متجمعين في اقليم بجران لمشاهدة عناصر طالبان وهم يشنقون شخصين يتهمونهما بـ''التعاون'' مع الحكومة·
وقال المتحدث باسم الوزارة الجنرال محمد عظيمي للصحافيين ''لم نتمكن بعد من تحديد عدد الضحايا في صفوف العدو لكن الحصيلة مرتفعة· قد يكون سقط أكثر من 100 قتيل'' بينهم العديد من ''الارهابيين الأجانب''· وأضاف ''من الممكن ان يكون قد سقط مدنيون أيضا وفي حال حصل ذلك فان عددهم محدود ويقدر بأقل من ·''10
وذكرت مستشفيات في عسكر قاه عاصمة ولاية هلمند وقندهار انها استقبلت 40 جريحا مدنيا لكن الجنرال عظيمي شكك في ان يكون جميع الجرحى من المدنيين· ولم يتمكن الجنرال من تأكيد مقتل او نجاة منصور داد الله شقيق الملا دادالله احد كبار قادة ''طالبان'' الذي قتلته قوات التحالف في مايو الماضي· وأكد الجيش الأميركي أن طائرة تابعة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في افغانستان شنت غارة في منطقة باجران بهلمند الخميس الماضي مستهدفة قادة معروفين من طالبان· وفي اليوم التالي قالت السلطات الافغانية انها تحقق في تقارير عن وقوع اصابات مدنية جراء الغارة وقالوا ان نحو 20 مصابا نقلوا للمستشفى الرئيسي بمدينة لشكركاه عاصمة الاقليم· من جانب آخر قتل مدنيان وأصيب 4 آخرون باعتداء انتحاري بسيارة المفخخة استهدف رتلا من القوات الدولية قرب قندهار· ومن جهتها، أعلنت الشرطة الافغانية مقتل 4 من عناصرها وإصابة 4 آخرين بانفجار عبوة من صنع يدوي لدى مرور آليتهم في ولاية كونار الحدودية مع باكستان·

اقرأ أيضا

بإسناد من "التحالف".. الجيش اليمني يحرر مواقع جديدة شمالي صعدة