الاتحاد

عربي ودولي

معارك "البارد": الجيش يسيطر على مبان ونفق لـ "فتح الإسلام"

شهدت المواجهات بين الجيش اللبناني وجماعة ''فتح الاسلام'' في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمال لبنان امس معارك عن قرب· في وقت لا تزال محطة توليد الكهرباء المجاورة التي اصيبت بصواريخ ''كاتيوشا'' المتشددين متوقفة عن العمل·
وقالت مصادر امنية ان تبادلا لاطلاق النار بالاسلحة الرشاشة سمع بعد قصف مدفعي من مرابض الجيش ما اسفر عن اندلاع حرائق· واكد متحدث باسم الجيش استمرار المعارك، وقال ان الجنود يواصلون التقدم داخل المخيم حيث استولوا على ثلاثة مبان ونفق حفره المتشددون الذين تقلصت سيطرتهم الى حدود قطاع مساحته 15 الف متر مربع في المخيم الذي تحول ركاما· وأفاد متحدث عسكري مساءً عن مقتل جندي خلال المواجهات، كما أشار إلى إصابة امرأة بصاروخ أطلقه المتشددون على بلدة دير عمار·
وزادت حدة المواجهات بعد الظهر عند المدخل الشمالي الشرقي للمخيم لجهة مركز ناجي العلي اضافة الى السوق القديم ثم توسعت لتشمل المدخل الجنوبي الغربي باتجاه اطراف حي البدوي الذي كان هادئا منذ ايام مما يشير الى ان عناصر ''فتح الاسلام'' حاولوا التسلل الى المواقع التي سيطر عليها الجيش· وافادت المصادر ان الجيش تقدم على مختلف المحاور وسيطر على مبان تحيط بالمربع الامني الذي يتواجد فيه المتشددون وسط قيام سلاح الهندسة في الجيش بعملية تطهير وتنظيف المباني من المتفجرات والالغام·
وسجل اطلاق نار غزير من اسلحة رشاشة ثقيلة من المخيم على منازل في بلدة ببنين الامر الذي دفع بعض الاهالي الى اخلائها خشية تعرضهم للخطر· في وقت اورد بيان لمؤسسة كهرباء لبنان ان محطة دير عمار لتوليد الطاقة الكهربائية لا تزال متوقفة وان فرق الصيانة لم تتمكن من الوصول اليها لاصلاح الاعطال التي تسببت بها صواريخ ''فتح الاسلام'' بسبب تدهور الوضع الامني· وقال رئيس بلدية دير عمار احمد عيد ان فرق الصيانة فرت الجمعة حين اصاب صاروخ جديد سور المحطة·

اقرأ أيضا

الجزائريون يختارون الساكن الجديد للقصر الرئاسي اليوم