الاتحاد

عربي ودولي

نصر الله يتهم أميركا بتحريض الأكثرية على شطب المعارضة

نصر الله خلال إلقاء خطابه

نصر الله خلال إلقاء خطابه

أعلن الأمين العام لـ''حزب الله'' اللبناني حسن نصرالله استعداد الحزب لتسوية داخلية في لبنان، مكررا التأكيد على ان سلاح المقاومة لن يستخدم في الداخل· وقال في خطاب وجهه عبر الشاشات الى مهرجان أقامه الحزب في بعلبك ''نحن جاهزون لتسوية في داخل لبنان ونبحث عن الوحدة والعيش المشترك والسلام الداخلي··اما السلاح فهو للدفاع عن لبنان وليس لتخريب لبنان''·
وجدد نصر الله ابرز قيادات المعارضة الذي سحب وحليفه رئيس حركة ''امل'' رئيس البرلمان نبيه بري 5 وزراء من الحكومة في نوفمبر 2006 الدعوة الى تشكيل حكومة وحدة وطنية لحل الازمة السياسية، وقال ''نحن لا نبحث ان نسيطر على حكومة ولا على دولة··العلاج للازمة الحالية نسعى اليه بالوسائل السلمية والنضال السياسي لتحقيق دولة قانون ومؤسسات تنظر إلى كل المناطق في آن واحد وبعين واحدة وتساوي بين الجميع في الحقوق وفي الواجبات··نبحث عن الدولة الواحدة الموحدة التي تحفظ لبنان في الزمن الذي تريد الادارة الاميركية فيه ان تمزق فلسطين وان تمزق العراق وان تمزق المنطقة كلها''·
وقال نصر الله ''نحن نبحث عن العيش المشترك والتآخي الحقيقي لان لبنان لا يمكن ان يقسم ولا يتحمل ان يقسم من الناحية الواقعية والموضوعية لكن السياسة الاميركية في لبنان تدفع فريقا الى الاستئثار والى ارتكاب الحماقات والمحصلة مزيد من التأزم الداخلي''· متهما أميركا بانها كانت وراء زج إسرائيل في الحرب على لبنان في يوليو 2006 من أجل شطب فريق لبناني من المعادلة وانها اليوم بعد فشل الحرب تستخدم كل إمكانياتها السياسية والإعلامية والمالية والقانونية لترهيب وإخافة ومحاصرة الفريق اللبناني المسمى بالمعارضة من أجل أن يخضع لفريقها الموجود في السلطة·
واضاف ''ان الرئيس جورج بوش يعمل كل ما في وسعه لحماية حكومة السنيورة بحيث اصبحت جزءا من الامن القومي الاميركي··يقول بوش الذي يزعزع حكومة السنيورة ستتم معاقبته قانونياً ومالياً واقتصادياً··لماذا ترهيب اللبنانيين وإخافتهم··نحن ايها اللبنانيون نطالب بحكومة هي امن قومي لبناني وليست امنا قوميا اميركيا''· وقال ''هذا كله لن يجدي نفعا''·
وجدد نصر تأكيده استعداد الحزب للتخلي عن سلاحه عندما يصبح لدى لبنان قوات قادرة على الدفاع عن السيادة والاستقلال، وقال ''نحن لا نريد أن نحتفظ بهذا السلاح إلى الأبد، ونحن لا نريد أن نتحمل هذه المسؤولية إلى الأبد، نحن سنكون شاكرين عندما تكون هناك دولة قوية وجيش قوي وشعب قوي يحمي لبنان، يحمي جنوب لبنان، يحمي كل قرى وبلدات ومدن لبنان، سنكون سعداء وشاكرين''· واعتبر ان الحكومة تتنصل من معركة الدفاع عن لبنان كما حصل في حرب يوليو ولكنها توفر الاموال من اجل زج الجيش في معركة نهر البارد وتركه وحيدا لتتحمل قيادته مسؤولية حسم المعركة·

اقرأ أيضا

عشرات القتلى وملايين المشردين إثر أمطار في شرق أفريقيا