الاتحاد

عربي ودولي

حماس تستعد للقضاء على الجهاد

ذكرت صحيفة ''معاريف'' الإسرائيلية أن حركة ''حماس'' وميليشياتها المسلحة تستعد للقضاء على حركة ''الجهاد'' في قطاع غزة وتجريد جناحها العسكري من سلاحه بحجة نزع السلاح غير الشرعي، وذلك لضمان السيطرة السياسية والعسكرية بشكل كامل على القطاع بعد عملية الحسم العسكري ضد مقاتلي ''فتح'' وعناصر الأجهزة الأمنية الفلسطينية·
وقالت الصحيفة إن مستوى التوتر بين الحركتين ارتفع كثيرا في الأسابيع الأخيرة على الرغم من أن حركة ''الجهاد'' تعتبر حليفا طبيعيا لـ''حماس'' في القطاع، إلا ان عددا من الصدامات وقعت بين مقاتلي الطرفين شمال وجنوب القطاع كان أعنفها ما وقع قبل يومين في حي الشجاعية شرق غزة والذي أدى الى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة ثمانية آخرين بجروح مختلفة·
ولفتت الصحيفة الى أن حركة ''الجهاد'' وجهت تحذيرا شديد اللهجة الى قادة ''حماس'' من مغبة أي تصعيد آخر ضد عناصرها بعد مسلسل الاستهدافات التي تعرض لها مقاتلوا ''سرايا القدس'' على يد ميليشيات ''حماس'' في قطاع غزة، مشيرة الى أن التوتر الشديد لا يزال سائدا بين مقاتلي الحركتين على الرغم من التدخل المستمر من قبل لجان المقاومة الشعبية في محاولة للتوسط وتهدئة الخواطر·
على الصعيد نفسه قررت القوة التنفيذية تشكيل لجنة تحقيق في الأحداث المؤسفة التي وقعت في حي الشجاعية·
وقالت في بيان ''إن ما حدث كان نتيجة قيام بعض الأفراد الخارجين عن القانون باطلاق النار على القوة التنفيذية أثناء تأدية عملهم في ضبط الأمن والنظام وما نتج عن ذلك من تداعيات راح ضحيتها ثلاثة شهداء من أبناء شعبنا''· الى ذلك اتهمت حركة ''فتح'' حركة ''حماس'' والقوة التنفيذية في قطاع غزة بقتل صلاح العامودي أحد كوادر ''فتح'' في القطاع· وأكدت ''فتح'' في بيان لها أن اعتقالهم لكوادر ''فتح'' وتعذيبهم بطرق وحشية تماثل وتزيد على أعمال قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد مناضلينا·

اقرأ أيضا