الاتحاد

عربي ودولي

مصر ترفض مزايدة إسرائيل على علاقتها مع السودان

أعربت مصر عن أملها في أن تكلل أعمال المؤتمر الذي بدأ في مدينة اروشا التنزانية لتوحيد مواقف حركات التمرد في إقليم دارفور السوداني، والذي دعت إليه الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، بالنجاح وأن تتمكن حركات التمرد من الخروج بمواقف متقاربة تعكس مطالبها الرئيسية من الحكومة السودانية·
وقال وزير الخارجية المصري احمد ابوالغيط: إن استمرار حالة الانقسام والتشرذم بين الفصائل والتفاوت بين مطالب قادتها من شأنه أن يعيق ويؤخر بدء عملية التفاوض مع الحكومة السودانية ويجعلها أمراً في غاية الصعوبة·
وأوضح أبو الغيط أن مشاركة مصر في هذا المؤتمر الهام الذي يعد نقطة ارتكاز رئيسية في مراحل تنفيذ خريطة الطريق السياسية التي أعدها المبعوثان الأممي والأفريقي تعكس بلاشك اقتناع جميع الأطراف بالدور الذي يمكن أن تقوم به مصر في دفع العملية السلمية في دارفور للأمام·
في الوقت نفسه، أكد مصدر مسؤول بالخارجية المصرية رفض مصر المزايدة من أي طرف على العلاقات التاريخية التي تربط الشعبين المصري والسوداني خاصة إذا جاءت هذه المزايدة ممزوجة بادعاءات تعاطف نعلم جيداً مدى بعدها عن الدوافع الإنسانية·
واستغرب المصدر قيام البعض في إسرائيل بالدفاع عن محاولات التسلل التي تسيرها عصابات منظمة وبالذات من جانب مواطنين سودانيين يدفع بهم دفعاً لمخالفة القانون المصري ولخرق أحكام القانون الدولي الإنساني الذي لا يعفي اللاجيء السياسي من احترام أحكام القانون في دولة اللجوء·
وأوضح أن التصدي لمحاولات التسلل غير الشرعية وما قد يصاحبه من حوادث يأتي في إطار اضطلاع السلطات المصرية بدورها في ضبط الحدود وحماية الأمن القومي للبلاد وأن التعامل مع من يقبض عليه خلال محاولات التسلل وبغض النظر عن جنسيته يتم وفقاً للقانون ويراعي الجوانب الإنسانية خاصة فيما يتعلق بالأطفال والنساء وكبار السن·
وأكد المصدر أن مصر ترصد ادعاءات عدد من الساسة الإسرائيليين مؤخراً بتعاطفهم مع الأشخاص الذين يتسللون بشكل غير شرعي عبر الحدود المصرية الشرقية الى داخل إسرائيل ومحاولة هؤلاء السياسيين الظهور بمظهر المتباكي على حقوق الإنسان في الوقت الذي يعلم فيه الجميع في المنطقة وخارجها مدى فداحة ما يرتكبه الجانب الإسرائيلي من انتهاكات ضد حقوق الإنسان·

اقرأ أيضا

بيونج يانج تطلق مقذوفين في البحر