الإثنين 26 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

%60 الحصة السوقية لـ"حديد الإمارات" في الدولة

%60 الحصة السوقية لـ"حديد الإمارات" في الدولة
27 فبراير 2019 02:37

حاتم فاروق (أبوظبي)

استحوذت شركة «حديد الإمارات» على حصة سوقية بنحو 60% من قطاع الحديد في الدولة بنهاية العام الماضي، فيما بلغت نسبة مبيعات الشركة بالسوق المحلي 80%، وبما يعادل 2.5 مليون طن من منتجات المقاطع الإنشائية والأسلاك وحديد التسليح، بحسب المهندس سعيد غمران الرميثي الرئيس التنفيذي لشركة «حديد الإمارات».
وقال الرميثي، خلال الملتقى الإعلامي السنوي للشركة الذي عقد أمس بمقر الشركة: «إن «حديد الإمارات» نجحت في تصدير أكثر من 630 ألف طن من منتجاتها إلى أسواق 40 دولة حول العالم، خلال عام 2018، بواقع 20% من إجمالي الإنتاج البالغ 3.1 مليون طن»، مؤكداً أن منتجات الشركة اجتازت التحديات التي تواجه الصناعة على المستوي العالمي من فرض رسوم جديدة، وتراجع معدلات البناء والتشييد، فضلاً عن الحروب التجارية الدولية، مؤكداً أن إيرادات الشركة سجلت 7.5 مليار درهم خلال عام 2018، مقابل إيرادات بلغت 6.6 مليار درهم خلال عام 2017 بمعدل نمو بلغ 15%.
وأكد الرئيس التنفيذي لشركة حديد الإمارات: «برغم التحديات التي واجهت قطاع الحديد والصلب عالمياً خلال العام الماضي، إلا أننا نجحنا في تحقيق نتائج إيجابية إلى حد كبير، وهو دليل واضح على نجاح استراتيجية النمو المستدامة للشركة، وسنعمل على تكثيف جهودنا لتعزيز وإرساء مكانتنا كشركة عالمية المستوى في مجال تصنيع الحديد والصلب، وتوفير الحلول والخدمات، وفق أعلى مستويات ومعايير الجودة العالمية».
وأضاف الرئيس التنفيذي أن الشركة سجلت نمواً في الأرباح قبل خصم الفوائد والضريبة والإهلاك، واستهلاك الدين بنسبة 44%، لتصل إلى مليار درهم، مقارنة مع 678 مليون درهم في عام 2017، كما خفّضت الشركة نسبة الديون إلى الأصول بنسبة 9% من 56% خلال عام 2017 إلى 47% خلال عام 2018، لتصل القيمة الإجمالية للدين إلى 350 مليون دولار، بنهاية العام الماضي.
وتوقع الرميثي أن يشهد العام الجاري المزيد من التحديات التي تشمل تباطؤ قطاع البناء والتشييد في المنطقة، وارتفاع أسعار خام الحديد، وانخفاض أسعار المبيعات، وتقلبات السوق، والنزعة الحمائية التي تشهدها الأسواق العالمية، مؤكداً التزام الشركة بمضاعفة جهودها بهدف زيادة إيرادات المبيعات، وتقليص التكاليف المباشرة وغير المباشرة لتحسين الأداء المالي بشكل أكبر، من خلال بذل المزيد من الجهود لتطوير مجموعة منتجاتنا، وتحقيق الكفاءة عبر جميع أقسام الشركة، والتركيز على الاحتفاظ بالعملاء، وتعزيز مستويات رضاهم عن الخدمات المقدمة.
ولفت إلى أن نجاح استراتيجية شركة حديد الإمارات وقدرتها على تقديم منتجات تلبي أعلى مستويات الجودة ينعكس من خلال مستويات الطلب المتنامية على منتجات «حديد الإمارات» في الأسواق العالمية، وذلك على الرغم من الهبوط الملحوظ الذي شهده السوق خلال النصف الثاني من العام الماضي.
وبلغ إجمالي الطاقة الإنتاجية لشركة حديد الإمارات خلال العام الماضي نحو 3.1 مليون طن، بما يتناسب مع طاقتها الإنتاجية خلال عام 2017، توزعت بواقع 2.514 مليون طن في الأسواق المحلية، و631 ألف طن في الأسواق خارج الدولة، الأمر الذي يعكس حضورها القوي في الأسواق المحلية داخل الدولة، فيما بلغ إجمالي إنتاج الشركة من قضبان حديد التسليح حوالي 2.1 مليون طن. كما صنّعت الشركة 500 ألف طن من لفائف أسلاك الحديد، و600 ألف طن من المقاطع الإنشائية الثقيلة.
وعلى صعيد توقيع الاتفاقيات والعقود، وقعت شركة حديد الإمارات، في نوفمبر الماضي، عقداً لتوريد مكورات خام الحديد مع شركة «فالي» البرازيلية التي تعد أكبر منتج لمكورات خام الحديد على مستوى العالم، وتستمر مدة العقد حتى عام 2021، وبموجب العقد ستوفر «فالي» جزءاً من احتياجات شركة حديد الإمارات من مكورات الحديد بأسعار تنافسية ومستقرة، وتقدر الاحتياجات السنوية لحديد الإمارات من خام الحديد التي تشكل المادة الخام لمنتجات الشركة بحوالي 6 ملايين طن.
وتشكل نسبة المواطنين الإماراتيين نحو 21% من إجمالي القوى العاملة في «حديد الإمارات»، و70% من فريق الإدارة التنفيذية، فيما تخطط الشركة لزيادة نسبة التوطين الإجمالية، لتصل إلى23% بحلول نهاية العام الجاري، وذلك في إطار حرصها على تعزيز مكانة المواطنين، ودورهم في نمو الشركة، وتعزيز الرؤية الاقتصادية للدولة. وخلال الوقت الراهن، يعمل لدى شركة «حديد الإمارات» أكثر من 2200 موظف ضمن جميع الأقسام والمرافق، ويبلغ إجمالي موظفي الشركة من مواطني دولة الإمارات نحو 500 موظف.

حصة الشركة في أسواق أميركا محفوظة
قال محمد العفاري، نائب الرئيس لمبيعات المقاطع الإنشائية في شركة «حديد الإمارات»، إن منتجات الشركة من المقاطع الإنشائية، استطاعات خلال العام الماضي الحفاظ على حصتها البالغة 3% من إجمالي إنتاج الشركة من المنتج إلى أسواق الولايات المتحدة، على الرغم من المنافسة الشديدة التي تشهدها أسواق التوريد لأسواق أميركا، فضلاً عن فرض السلطات الأميركية رسوماً ضريبية بنسبة 25%.
وأضاف العفاري أن السوق الأميركي يعد من الأسواق الاستراتيجية بالنسبة لمنتجات «حديد الإمارات»، إلا أن الشركة بدأت على الفور البحث عن أسواق بديلة بعد فرض الرسوم الجديدة رغم عدم تأثر صادرات الشركة خلال العام الماضي، مؤكداً أن منتجات الشركة نجحت خلال العام الماضي في دخول 6 أسواق تصديرية جديدة، فيما تخطط لدخول 4 أسواق خلال العام الجاري معظمها في قارة أميركا الجنوبية، وذلك ضمن خططها للبحث عن أسواق تصديرية بديلة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©