الاتحاد

الإمارات

الصحة تحذر من انتشار السكري و السمنة بين المواطنين

مريم مطر

مريم مطر

طالبت وزارة الصحة المواطنين والمقيمين بضرورة إجراء الفحص الطبي بشكل دوري حتى يتمكن كل شخص من اكتشاف المرض وعلاجه في مراحله الاولى وقبل حدوث مضاعفات، من خلال مراجعة المراكز الطبية والمستشفيات، وممارسة السلوك الغذائي الصحي، وفحص نسبة الدهون في الدم بشكل دوري، والحرص على عدم تناول الدهون الحيوانية واللحوم الدسمة والحليب كامل الدسم، خاصة لتفادي مرض السمنة وما يسببه من مشكلات صحية خطيرة·
جاء ذلك عقب الاجتماع الموسع الذي عقدته الإدارة العامة للتثقيف الصحي في الوزارة مع مديري التثقيف الصحي في مختلف القطاعات الطبية التابعة للوزارة برئاسة سعادة الدكتورة مريم مطر وكيلة الوزارة المساعدة لشؤون الصحة العامة والرعاية الصحية الاولية، وبحضور حاضرة درويش مديرة الإدارة المركزية للتثقيف الصحي في الوزارة، لمناقشة الخطط التثقيفية، وإعداد المطبوعات التوعوية اللازمة لتعريف المواطنين بمخاطر الأمراض المختلفة، وعلى رأسها مرض السكري، وأمراض القلب والاوعية الدموية، والسمنة باعتبارها مرض العصر الحديث·
وأوضحت د· مريم مطر أن التوعية السليمة تأتي كخط دفاع أولي في مجال الرعاية الصحية، ولذلك فإن توجيهات معالي حميد محمد القطامي وزير الصحة دائمة تؤكد الاهتمام بنشر الثقافة الصحية بين المواطنين والمقيمين على أرض الإمارات، خاصة في ظل تعدد فئات الوافدين من مختلف الجنسيات، مؤكدة أن الوزارة تقوم بطباعة النشرات التوعية باللغة الانجليزية والهندية والأوردية والصينية الى جانب اللغة العربية، مشيرة الى أن ثمة أمراضاً بعينها تنتشر بالعدوى المباشرة، ومن خلال سلوكيات صحية غير سليمة باتباع انماط غذائية لا تتناسب وطبيعة المجتمع المحلي مثل أمراض السمنة والقلب والاوعية الدموية والسكري والجرب·
وقالت: لوحظ أن الامراض المزمنة اصبحت هى الاكثر انتشاراً وهتكاً لحياة الفرد والمجتمعات حيث تعتبر البدانة من المشكلات الصحية الهامة والمتسببة في كثير من الأمراض المزمنة والقاتلة، بل وأصبحت وباء يكتسح العالم حيث تؤكد تقديرات منظمة الصحة العالمية في آخر إحصائياتها أن هناك 1,6 بليون شخص ''بعمر 15 سنة اواكثر'' يعانون من زيادة الوزن، ومالا يقل عن 400 مليون شخص يعانون من السمنة، مشيرة الى أن مجتمع الإمارات يعاني من هذه المشكلة وفقاً لنتائج دراسة وطنية اجريت مؤخراً، كشفت عن كون ربع السكان الذكور ''من 20- 79 سنة'' و40 % من الاناث للفئة العمرية ذاتها يعانون من السمنة ومشاكلها، واثبتت دراسة حديثة للمترددين والزائرين لمراكز الرعاية الصحية الاولية في الإمارات أن 32 % من النساء و42 من الرجال يعانون من زيادة في الوزن، مقابل 42% من النساء، و20% من الرجال يعانون من السمنة·
وأوضحت حاضرة درويش مديرة الادارة المركزية للتثقيف الصحي فى الوزارة أن قطاع الرعاية الصحية الاولية في الوزارة يولي اهتماماً خاصاً بالتثقيف الصحي ويدعم الانشطة المختلفة التي تقوم بها إدارات التثقيف الصحي في جميع المناطق الطبية بالكوادر النشطة وصاحبة الخبرة لالقاء المحاضرات ونشر التوعية اللازمة بين السكان بمختلف الوسائل الممكنة، مشيرة الى أن الوزارة تقوم حالياً بإعداد المطويات والكتيبات الخاصة بالتوعية المباشرة بأمراض القلب والاوعية الدموية ومرض السكري والجرب والسمنة، بحيث يتم تعريف الناس بمختلف القئات العمرية بهذه الامراض واسباب حدوثها وكيفية تفاديها والوقاية منها·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد وماكرون: دعم جهود الاستقرار والتنمية في العالم