الاقتصادي

الاتحاد

مبادرة لبيع بضائع «الهلال الأحمر» في متاجر «اللولو»

محمد الفلاحي ويوسف علي  خلال إطلاق المبادرة (الاتحاد)

محمد الفلاحي ويوسف علي خلال إطلاق المبادرة (الاتحاد)

بسام عبدالسميع (أبوظبي)

بلغت حصة مجموعة اللولو من قطاع التجزئة في أبوظبي مطلع العام الحالي نحو 32? وحوالي 37? من القطاع بدول مجلس التعاون الخليجي، مع توقعات بنمو مبيعات المجموعة خلال العام الحالي بنسبة 20?، وذلك نتيجة لإضافة 9 أفرع جديدة منها 4 في أبوظبي و5 أفرع في دبي ورأس الخيمة وأم القيوين، بحسب يوسف علي العضو المنتدب لمجموعة اللولو الدولية.

وقال على في تصريحات للصحفيين، على هامش إطلاق مبادرة بيع بضائع الهلال الأحمر في جميع متاجر اللولو بالدولة، بحضور الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر «يبلغ إجمالي السلع المعروضة للبيع في فروع اللولو نحو 50 ألف سلعة، تستحوذ المنتجات الإماراتية على نحو 15? منها»، مشيراً إلى خطة اللولو لزيادة حصة المنتجات المحلية الإماراتية والتي تتضمن أنواعا من الزيوت والطحين والسكر والمعكرونات ومنتجات استهلاكية وغذائية متنوعة إلى نحو 20? خلال السنوات القليلة المقبلة.
وبحسب بيان صحفي، أنفق الهلال الأحمر الإماراتي، أكثر من 6 مليارات درهم في أكثر من 100 دولة، وقد جلبت مبادراته ومشاريعه العديدة الفرح والراحة لحياة الملايين من الأشخاص المتضررين من الكوارث الطبيعية والفقر والحروب والصراعات والمآسي الأخرى.
وقال الدكتور محمد عتيق الفلاحي في البيان «نريد إشراك عدد أكبر من الناس من مجتمعنا في مختلف الأنشطة الخيرية والإنسانية، وهذا يمكن أن يكون أفضل ويتحقق من خلال التواصل معهم ونحن سعداء لرؤية مجموعة اللولو قد اشتركت معنا في هذا العمل النبيل. لقد قمنا باستقطاب بعض المنتجات المفيدة جدا وعالية الجودة والتي ستكون مفضلة كثيرا عند المتسوقين مختلفي الجنسيات في دولة الإمارات العربية المتحدة، وسيساهم المجتمع المحلي من خلال شراء هذه المنتجات في مبادرات مختلفة من جميع أنحاء العالم». وتتوفر البضائع حاليا في جميع محلات سوبر ماركت اللولو وتشمل القبعات والقمصان والحقائب، والفوانيس، والشارات، والمحافظ، وبأسعار معتدلة للحصول على أكبر قدر من الدعم من المتسوقين كل حسب دخله.
وتتضمن المبادرة تخصيص موقع في فروع اللولو بالدولة لطرح سلع واردة من الهلال الأحمر لبيعها بسعر الشراء وتوريد قيمية مبيعات هذه السلع لصالح الهلال الأحمر وذلك في إطار الشراكة والمسؤولية المجتمعية للولو. وأوضح علي أن مبادرة اللولو مع الهلال الأحمر، تشكل نوعاً من المسؤولية المجتمعية للهايبر ماركت وقطاع التجزئة، لافتاً إلى أن اللولو يطرح بيع هذه السلع الواردة من الهلال الأحمر دون الحصول على أية مبالغ ربحية أو تشغيلية، متوقعاً أن ترتفع هذه السلع إلى 45 سلعة مع نهاية العام.
وأشار إلى أن المجموعة تعتزم افتتاح 12 فرعاً جديداً في الإمارات خلال عامي 2015 و2016، منها تسع أفرع خلال العام الحالي، تتوزع بين إمارة أبوظبي ودبي ورأس الخيمة وأم القيوين، بجانب افتتاح فروع جديدة في منطقة الخليج العربي أبرزها في المملكة السعودية وقطر والبحرين وعمان. وقال «إن جميع أصناف المواد الغذائية متوافرة في أسواق الدولة ولن يكون هناك نقص في أي سلع خلال العام الحالي».
وأضاف، ترتفع أفرع اللولو بنهاية العام إلى 121 فرعاً ومركزاً رئيسياً، مقابل 112 فرعاً حالياً متوفرة في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي واليمن والهند، ومن المنتظر أن تشهد هذه الفروع زيادة كبيرة خلال السنوات المقبلة، كما تعتزم المجموعة 5 فروع جديدة لسلسلة «اللولو» في مصر خلال العامين المقبلين ليرتفع عدد فروعها في مصر من إلى 6 فروع على الأقل.
وقال علي «إن تجارة التجزئة تعد واحدة من الصناعات الأسرع نمواً وأحد المحركات الرئيسية للنمو الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط». وارتقت مجموعة اللولو، التي تتخذ من الإمارات مقرا لها وتدير سلسلة من محلات اللولو سوبر ماركت، في مرتبتها في أحدث طبعة من قائمة أكبر تجار التجزئة في العالم.
وقالت ديلويت «إن متوسط معدل النمو السنوي المركب لمتاجر التجزئة بلغ أكثر من 18% بين عامي 2008-2013»، وأضافت أن إيرادات المجموعة في عام 2013 قدرت بـ 5 مليارات دولار، وذلك بعدما بلغت 4.5 مليار دولار في العام 2012. وقالت ديلويت إن عائدات الـ 250 شركة من تجار التجزئة العالميين قدرت بـ 4,4 تريليون دولار في عام 2013، بمعنى كل واحدة بمتوسط حجم أكثر من 17,4 مليار دولار.
ومن المقرر ان مجموعة اللولو ستفتح 15 منفذا جديدا من السوبر ماركت في الإمارات العربية المتحدة، سلطنة عمان، البحرين، الكويت، المملكة العربية السعودية، ومصر في الأشهر القليلة المقبلة.
وقد أعلنت اللولو في وقت سابق خطتها لفتح محلات سوبر ماركت في ماليزيا واندونيسيا، وبالتالي وضع موطئ قدم لها في الشرق الأقصى آسيا.


368 مليار درهم تجارة التجزئة في الدولة بحلول 2020
أبوظبي(الاتحاد)

يصل حجم تجارة التجزئة في الإمارات 368 مليار درهم بحلول عام 2020، مقابل 249 مليار درهم، مع توقعات بأن تحل الإمارات في المركز الثاني على قائمة أهم 30 دولة في نمو الاستثمارات بهذا القطاع، لتظل محافظة على مركزها بين دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بحسب تقرير المؤسسة العالمية لأبحاث تجارة التجزئة، الصادر مؤخراً. وتأتي الإمارات في مقدمة الدول العربية بقائمة أكثر دول العالم نمواً في تجارة التجزئة، محققة نمواً تراكمياً يتراوح بين 5% إلى 7% خلال السنوات الست المقبلة، حيث تقود منطقة الشرق الأوسط في تحقيق أسرع نمو عالمي في استثمارات تجارة التجزئة، وتأتي ست دول عربية في مقدمتها الإمارات، بين أهم 30 دولة في العالم بمجال الاستثمارات في مختلف مفردات القطاع.

اقرأ أيضا

487 مليار درهم الاحتياطيات الأجنبية للقطاع المصرفي