الاقتصادي

الاتحاد

مفاوضات استحواذ «أدنوك» على محطات «إمارات» في دبي بمراحلها النهائية

جانب من المؤتمر الصحفي (تصوير حسن الرئيسي)

جانب من المؤتمر الصحفي (تصوير حسن الرئيسي)

مصطفى عبدالعظيم

كشف عبدالله سالم الظاهري، الرئيس التنفيذي في «أدنوك للتوزيع» عن دخول مفاوضات الشركة مع مؤسسة الإمارات للبترول «إمارات» مرحلتها النهائية للاستحواذ على 59 محطة لـ»إمارات» في دبي، متوقعاً أن يتم توقيع الاتفاق خلال شهر مارس المقبل.

وقال في مؤتمر صحفي أمس إنه سيجري تحويل محطات «إمارات» في دبي لعلامة أدنوك للتوزيع بنفس طريقة المرحلة الأولى بحيث يتم ذلك خلال عمل المحطات ودون إغلاق، لافتاً إلى أن الشركة ستقوم في الوقت ذاته بالاستحواذ على 3 مستودعات في كل من جبل علي والفجيرة ورأس الخيمة بالإضافة إلى الورشة المركزية للصيانة في دبي.
وأفاد بأن «أدنوك للتوزيع» تسعى للوصول بعدد محطاتها على مستوى الدولة إلى 507 محطات وقود بنهاية العام 2016، مقارنة مع 222 محطة حالياً، وفقا لخطة 2016/2015، والتي تتضمن تدشين أول محطة وقود عائمة في الوطن العربي في أبوظبي ومحطات أخرى ذكية.
وقال خلال المؤتمر على هامش افتتاح محطة خدمة ومتجر واحة أدنوك في «كيدزانيا»، منطقة الألعاب الترفيهية والتعليمية المخصصة للأطفال في دبي مول، عن توقيع الشركة عقود نقل ملكية 26 محطة مغلقة تابعة لـ»أينوك» في إمارة الشارقة إلى أدنوك للتوزيع خلال شهر ديسمبر الماضي، متوقعاً أن تتم إعادة تشغيل هذه المحطات بعلامة أدنوك خلال العام الحالي بشكل تدريجي.
وقال إن خطة الشركة 2016/2015 تتضمن إنشاء 125 محطة وقود جديدة على مستوى الدولة منها 34 محطة قيد الإنشاء فعلياً، منها 18 محطة في مدينة أبوظبي ومحطتان في العين و6 محطات في المنطقة الغربية و8 محطات في عدد من إمارات الدولة، موضحاً أن هناك 15 محطة يجرى ترسيتها على المقاولين خلال الشهر الجاري، فيما تزال بقية المحطات قيد التصميم.
وأشار إلى أن فترة انشاء المحطة الواحدة تستغرق نحو 15 شهراً من التصميم إلى التشغيل، وبكلفة تتراوح بين 15 و30 مليون درهم.
وأوضح الظاهري أن حصة أبوظبي من المحطات الجديدة تبلغ 44 محطة داخل مدينة أبوظبي، لافتاً إلى أنه ونظراً لقلة المساحات في جزيرة أبوظبي ركزت أدنوك للتوزيع على بناء المحطات في المناطق المحيطة لجزيرة أبوظبي، حيث سيتم إنشاء 3 محطات في جزيرة الريم ومحطة في السعديات ومحطات أخرى في مناطق، مثل الشهامة والباهية والشوامخ والفلاح وبني ياس والوثبة ومدينة خليفة ومدينة محمد بن زايد وغيرها لخدمة المقيمين في هذه المناطق، متوقعاً أن تسهم هذه المحطات في تخفيف الضغط على المحطات الرئيسية الموجودة داخل جزيرة أبوظبي، التي ستشهد إضافة محطة واحدة جديدة على الأقل خلال الفترة المقبلة.

المحطة العائمة

وكشف عن اعتزام أدنوك للتوزيع افتتاح أول محطة عائمة على مستوى الوطن العربي في جزيرة ياس بجوار جسر الشيخ خليفة نهاية العام الحالي، حيث لا تحتاج هذه المحطة إلى تخصيص أو شراء أرض، وهي شاملة متكاملة تحتوي على متجر واحة أدنوك ومرافق خدمية أخرى.

وفيما يتعلق بعملية الاستحواذ على محطات مؤسسة إمارات للبترول في الشارقة وعجمان وأم القيوين والفجيرة ورأس الخيمة وعددها 75 محطة، قال الظاهري، إنه تم الانتهاء من تحويل 25 محطة لتحمل حالياً شعار «أدنوك للتوزيع»، في حين جرت عمليات تحويل إداري لنحو 31 محطة تعمل تحت إدارة «أدنوك»، لكنها لا تزال تحمل شعار «إمارات»، حيث تسعى «أدنوك» إلى الانتهاء من عملية تحويل كاملة لهذه المحطات خلال الفترة المقبلة.
وكشف عن قيام الشركة بتوقيع عقد نقل ملكية محطات اينوك المتوقفة عن العمل في إمارة الشارقة لشركة أدنوك، وذلك في ديسمبر الماضي، متوقعاً أن تبدأ أدنوك العمل على إعادة تشغيل وإدارة هذه المحطات، التي يبلغ عددها 26 محطة قبل نهاية العام.
وأوضح أن السبب في عدم التشغيل الفوري لهذه المحطات أنها متوقفة منذ اكثر من 3 سنوات لهذا فضلت الشركة إجراء دراسة لإعادة تأهيل هذه المحطات والتأكد من أنها تتماشى مع معايير الأمن والسلامة لأدنوك، وذلك تمهيداً لدخول الخدمة قبل نهاية العام الحالي، على أن يتم إعادة التشغيل تباعاً.
وأكد الظاهري أن الاستراتيجية التوسعية لشركة أدنوك للتوزيع تركز على مختلف إمارات الدولة، لتلبية التوسع العمراني والاقتصادي الذي تشهده دولة الإمارات، وتزايد الطلب على منتجات الشركة ذات الجودة العالية، ونظراً للسوية المرتفعة لخدماتها.
وكشف عن استمرار مفاوضات الشركة مع هيئة الطيران المدني في دبي لوجود أدنوك للتوزيع وتقديم الخدمات في مطار دبي خاصة أن ذلك من شأنه أن يعزز استدامة وجود المنتج نظراً لارتباط أدنوك للتوزيع بمصفاة الرويس، التي تشكل إضافة كبيرة للمنتجات المقدمة داخل دولة الإمارات خاصة بعد افتتاح توسعات المصفاة، موضحاً أن الشركة موجودة فعلياً في مطار آل مكتوم الدولي.


30 محطة لأدنوك في السعودية خلال 3 سنوات
ءبي (الاتحاد)

كشف الرئيس التنفيذي لشركة أدنوك للتوزيع عن بدء تشغيل أول محطتين تحملان علامة أدنوك في المملكة العربية السعودية قبل نهاية العام الجاري، وذلك ضمن خطة الشركة التي تستهدف الوصول بعدد المحطات في السعودية إلى 30 محطة خلال 3 سنوات.

وقال إنه تم توقيع اتفاقية حقوق امتياز لتشغيل وادارة محطات ادنوك للتوزيع مع شريك استراتيجي في المملكة العربية السعودية، كما انشاء مكتب أدنوك للتوزيع الدولية في السعودية، لافتاً إلى انه يجرى الآن العمل على انشاء محطتين بالقرب من المدينة المنورة، الموقع الأول على مداخل المدينة على طريق مكة المدينة والآخر على طريق القصيم المدينة، متوقعاً تقديم الخدمات في السعودية قبل نهاية العام الحالي أول الربع الأول من العام المقبل.
وأوضح أن الاتفاقية تشمل إمكانية اقامة 63 محطة منها 30 محطة في اول ثلاث سنوات بعدها يتم إضافة 10 محطات أخرى سنويا، موضحا أن الشركة تطمح في دخول أسواق أخرى جديدة، كاشفا عن تلقي ادنوك للتوزيع الكثير من طلبات من المستثمرين للتواجد في السوق المصري ويجرى دراستها.

توقعت تصدير الفائض
وقف الاستيراد من الخارج
دبي (الاتحاد)

قال الرئيس التنفيذي لـ «أدنوك للتوزيع» إن الشركة لن تكون بحاجة لاستيراد أي منتجات من الخارج بعد التشغيل الكلى لمصفاة الرويس، مشيرا إلى أن الطاقة التكريرية للمصفاة تصل إلى 417 ألف برميل يومياً، الأمر الذي من شأنه أن يغطي احتياجات السوق المحلى. وأضاف أن هذه الطاقة تتيح الفرصة للتصدير للخارج، رغم تزايد معدل الاستهلاك في السوق المحلي بنسبة تتراوح بين 5 إلى 6 سنوياً مقارنة بالمعدل العالمي الذي يتراوح بين 3 إلى 5%، وذلك بسبب التطور الاقتصادي والعمراني داخل دولة الإمارات وزيادة الطلب على المنتجات. ويعد مشروع توسعة مصفاة الرويس البالغ قيمته 10 مليارات دولار جزءاً من استراتيجية أدنوك لتطوير الصناعات النفطية وتلبية المتطلبات المستقبلية لهذه الصناعة. وسيعمل المشروع على زيادة الطاقة التكريرية للشركة بـ 417 ألف برميل في اليوم، حيث ستتضاعف الطاقة الإنتاجية لبنزين السيارات ووقود الطائرات والديزل بعد تشغيل المصفاة الجديدة بصورة كاملة.

اقرأ أيضا

مجلس الوزراء المصري: لدينا احتياطي استراتيجي يكفي لشهور