الاتحاد

الرياضي

باوليتا.. المشهد الأخير من فيلم التحدي!

باوليتا

باوليتا

في شهر مايو من العام المقبل ،2008 سيضع نهاية للمغامرة الفرنسية التي بدأها عام 2000 عندما انضم الى صفوف نادي بوردو الفرنسي وفي نفس الشهر أيضاً سينهي قصة الحب الطويلة التي جمعته بنادي باريس سان جيرمان وتحديداً منذ يوليو ··2003 وقبل ان يأتي هذا الشهر ما تزال هناك أشياء كثيرة جميلة يحلم نجمنا البرتغالي باوليتا بتحقيقها وهي على حد قول صحيفة ''ليكيب'' الفرنسية تمثل التحديات الأخيرة له قبل الرحيل النهائي من فرنسا أو الاعتزال نهائياً حيث سيكون وقتها قد تجاوز الخامسة والثلاثين من عمره·

بيدرو ميجويل باوليتا وهذا اسمه بالكامل كان هدّاف الدوري الفرنسي في الموسم المنتهي برصيد 15 هدفاً وما هو يبدأ الموسم الجديد الذي انطلق يوم 4 أغسطس الحالي وهو يحلم بالاحتفاظ بلقب الهداف وزيادة عدد أهدافه عن حد الخمسة عشر هدفاً، وان كان يعلم جيداً انه سيواجه منافسة قوية من نجوم آخرين هدافين في الدوري الفرنسي مثل جبريل سيسيه نجم مارسيليا والبرازيلي فريد نجم ليون· كما يضع باوليتا أيضاً نصب عينيه هدف الحصول على لقب أفضل هداف في تاريخ فريق باريس سان جيرمان وهو اللقب الذي يحتفظ به حتى الآن النجم الفرنسي المخضرم دومينيك دوشتو أحد نجوم الجيل الذهبي لفرنسا في سنوات الثمانينات، ورقمه هو مائة هدف سجلها في جميع البطولات والمسابقات التي شارك فيها فريقه ''دوري، كأس فرنسا، كأس الرابطة، دوري أوروبا''·
في يونيو المقبل سيكون باوليتا حراً تماماً بعد سبع سنوات أمضاها في فرنسا ولكن ما زال الموسم طويلاً أمامه لكي يحقق كل أهدافه أو بعضها على الأقل، ويقول معلقاً على ذلك: في بداية كل موسم أحدد بعض الأهداف الجماعية والشخصية وحصولي على لقب أفضل هدّاف في تاريخ باريس سان جيرمان هو جزء مهم جداً من أهدافي· وهذا التصريح القاطع والحاسم جعل الصحيفة تقول ان باوليتا سيقاتل حتى النهاية من أجل تحقيق أهداف فريقه وأهدافه الشخصية أيضاً ولا سيما بعد الموسم الأسود الذي عاشه باريس سان جيرمان وكاد ان يهبط فيه الى دوري الدرجة الثانية·
وأضاف باوليتا من جانبه يقول: هذا بالتأكيد آخر موسم لي مع باريس ولهذا ينبغي ان أنهي هذا الموسم على أفضل وجه وهذا هدف رئيسي لي وتحدي حقيقي أواجهه· وفي المقابل صدق رئيس نادي باريس سان جيرمان ''آلان كايزاك'' على كلام باوليتا بقوله: باوليتا لاعب ملتزم ومبعث للفخر والكبرياء بكل ما تحمله الكلمة من معنى ايجابي·
سن الاعتزال
وعقد باوليتا مع باريس سان جيرمان ينتهي تحديداً يوم 17 مايو المقبل يوم آخر مباراة في الدوري ضد سوشو، فإذا كان سليماً وقتها وغير مصاب أو مستبعداً أو موقوفاً فإنها ستكون آخر مباراة له ويصبح بعدها حراً طليقاً ويترك الدوري الفرنسي كله·
ولكن الصحيفة تساءلت عما اذا كان باوليتا سيعتزل اللعب نهائياً وقتها أم سيستمر، وأجابت بنفسها على هذا التساؤل قائلة: سيبلغ باوليتا وقتها الخامسة والثلاثين من عمره وهي سن مناسبة جداً للاعتزال حسبما ذكر والده منذ بضعة أسابيع في حوار لصحيفة ''لو بارزيان'' وان كان قد ألمح أيضاً إلى عودته الى بلاده البرتغال لأن باوليتا يفكر في ذلك بجدية ولا سيما انه يحلم باللعب في صفوف فريق بنفيكا·
ولعل تفكير باوليتا في اللعب في بلاده وخاصة في أحد الفرق العريقة والشهيرة في الدرجة الأولى لم يأت من فراغ وانما له أسبابه الوجيهة جداً فقد شاءت الأقدار والظروف الا يلعب مطلقاً في أي ناد برتغالي درجة أولى وانما تنقل بين أندية الدرجة الثانية الى ان رحل الى اسبانيا عام 1996 وبعدها استقر به المقام في فرنسا اعتباراً من عام ،2000 وبدأها في بوردو حيث لعب حتى عام 2003 ثم انتقل الى باريس سان جيرمان وما زال يستقر فيه حتى الآن رغم انه كان هناك كلام عن احتمالات رحيله للعب في قطر في بداية الصيف الحالي ثم تراجع ووافق على البقاء مع باريس سان جيرمان على أمل ان يحقق مجموعة من الأهداف التي يسعى اليها·
كابتن الفريق
وبحكم المدة الطويلة التي يلعب فيها باوليتا للنادي الباريسي فقد أصبح منذ فترة ليست قصيرة ''كابتن الفريق'' وهو قليل الكلام ولا يجيد اجراء الحوارات الصحفية بل ويهرب منها· ورغم حصوله على لقب هدّاف الدوري في الموسم الماضي الا ان مستوى ادائه لم يكن مقنعاً بل وأضاع الكثير من الفرص السهلة التي - لو حقق نصفها - لكان رصيده من الأهداف رقماً قياسياً· ويعترف باوليتا بأنه لعب الموسم الماضي أسوأ موسم له منذ مجيئه الى فرنسا·
بداية رائعة
والبداية في فرنسا كانت رائعة بالنسبة للنجم الهداف باوليتا فالكل يتذكر بداياته في سبتمبر عام 2000 مع فريق بوردو عندما كان هدافاً خطيراً ولعب أول مباراة كأساسي مع فريقه أمام نانت وفاز بوردو بخمسة أهداف مقابل لا شيء وسجل منها باوليتا ثلاثة أهداف ''هاتريك''·
وطوال سنوات وجدد باوليتا في فرنسا على امتداد سبعة مواسم، يؤكد انه هدّاف لا نظير له وقادر على ان يصنع الفارق وحده وان يستغل أقل خطأ لدفاع الفريق المنافس ويسجل منه· ومن انجازات باوليتا الرائعة كهداف انه حصل على لقب الهداف ثلاث مرات الأولى عام 2002 بالتساوي مع جبريل سيسيه والثانية عام 2006 والثالثة الموسم الماضي·
الأكثر شعبية
والسؤال الآن - والكلام للصحيفة - هل يملك باوليتا القدرة على الاحتفاظ بلقب الهداف هذا الموسم؟ حقيقة الأمر انه استفاد هذا الصيف من فترة اجازة طويلة كما حصل على فترة اعداد بدني كافية ويعترف باوليتا بأن جميع اللاعبين الذين شاركوا في كأس العالم 2006 بألمانيا عانوا من صعوبات كبيرة عند بدء الموسم الماضي وأنا واحد منهم لم أسلم من ذلك ولا سيما انني في الرابعة والثلاثين من عمري فضلاً عن انني لم أخضع لفترة اعداد حقيقية·
ويركز باوليتا على وظيفته كهداف ويتدرب كثيراً على التسجيل وخارج الملعب ما زال النجم البرتغالي الهداف هو النجم الكبير للفريق حيث تتجمهر حوله الجماهير وتصفق له ويطلبونه دائماً لالتقاط صورة معه أو التوقيع على الاوتوجرافات· ويقول رئيس النادي ان باوليتا يتمتع ''بكاريزما'' وانه الأكثر شعبية في الفريق والدليل ان مبيعات فانلته وصلت ارقاماً لا تصدق ولهذا فعلينا - والكلام لرئيس النادي - ان نستفيد جيداً من وجوه لأنه قد لا يكون موجوداً بعد 17 مايو ·2008

اقرأ أيضا

«المؤقتة» تحسم مصير تجمع «الأبيض» في يناير