الاتحاد

الإمارات

ترويج 1000 دواء إماراتي إقليمياً ودولياً

الصحة ستوقع اتفاقيات مع مصانع محلية للترويج للدواء الإماراتي (من المصدر)

الصحة ستوقع اتفاقيات مع مصانع محلية للترويج للدواء الإماراتي (من المصدر)

سامي عبد الرؤوف (دبي)

وضعت وزارة الصحة، بالتعاون والتنسيق مع مصانع الأدوية الوطنية، استراتيجية جديدة، للترويج ودعم التسويق للمنتجات الدوائية الإماراتية في الأسواق الخليجية والعربية والعالمية، تحت شعار «صنع في الإمارات».
وتركز الخطة على استخدام الآليات الحديثة والمبتكرة في الترويج لأكثر من 1000صنف دوائي إماراتي من الأدوية المثيلة والمبتكرة، وتذليل الصعوبات والمعوقات التي تحول دون تسجيل الأدوية الإماراتية بسرعة في الدول الأخرى.
وعقدت وزارة الصحة اجتماعاً استثنائياً مع الرؤساء والمديرين التنفيذيين للمصانع الوطنية المعنية بالدواء على مستوى الدولة والبالغ عددها 9 مصانع دوائية وطنية، وبحضور إدارة الدواء في هيئة الصحة بأبوظبي، لمناقشة خطة وسبل النهوض بالصناعة الدوائية الإماراتية وترويجها خارجياً.
وقال الدكتور أمين الأميري وكيل وزارة الصحة المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص، نائب رئيس اللجنة العليا للتسجيل والتسعيرة الدوائية: «تعتزم الوزارة توقيع اتفاقية مع كل مصنع دوائي وطني (9 مصانع)، لدعم المخزون الاستراتيجي للدواء بالدولة في الحالات الطارئة وحالات الكوارث، بناء على التوجهات العليا، وبالتنسيق والتعاون مع الهيئة والوطنية لإدارة الأزمات والطوارئ والكوارث».
وأضاف: «قبل نهاية فبراير المقبل نبدأ في توقيع اتفاقيات المخزون الدوائي الاستراتيجي مع الشركات الوطنية، وقد يكون التوقيع في وقت واحد، إلا أن ذلك يحتاج الى بعض الوقت حتى يتم البت فيه، وسيكون ذلك قبل نهاية شهر يناير الجاري».
وكشف عن أن الوزارة قررت خلال شهر فبراير المقبل، تطبيق المرحلة الثانية من النظام الإلكتروني لدعم هذه المصانع في وارداتها من المواد الخام وصادراتها من الأدوية والمنتجات الدوائية المصنعة في الإمارات إلى الخارج، وستكون هذه المرحلة مخصصة لعمليات التصدير وإعادة التصدير، ويستفيد منها 450 مستودعاً طبياً و9 مصانع لإنتاج الأدوية. وقال الأميري: «ناقش الاجتماع تعزيز التعاون والتنسيق بين كل من وزارة الصحة ومصانع الأدوية المحلية في شأن المساهمة والمساعدة في تنمية وتطوير الصناعات الدوائية باختلاف أنواعها». وأضاف: «كما ركز على الآلية المناسبة لدعم الترويج والتبادل التجاري للصناعات الإماراتية مع دول العالم المختلفة من خلال الاجتماعات واللقاءات الرسمية التي تعقدها الوزارة مع مختلف دول العالم وفتح المجال للأسواق الجديدة أمام الصناعات الإماراتية».
وأكد أهمية توسيع قاعدة المنتجات الدوائية المصنعة في الإمارات وفتح المجال أمام المصانع الوطنية للتنافس والتركيز على إنتاج أدوية حديثة وأدوية في مجالات جديدة، مركزاً على استخدام التكنولوجيا والتقنيات الحديثة والتي تعمل على إنتاج الأدوية الحيوية والبيولوجية لعلاجات مختلفة.
كما ثمن رؤساء ومديرو مصانع الأدوية مساعي الوزارة لتحقيق الشراكة الاستراتيجية الفعلية في مجال الصناعات الدوائية وحرصها على تنمية وتطوير هذا القطاع الحيوي في الدولة، ودعم الأمن الدوائي.

لجنة لدراسة 80 دواءً غير مسجلة
شكلت وزارة الصحة، لجنة مشتركة من المصانع الوطنية وهيئة الصحة بأبوظبي، لدراسة 80 صنفاً من الأصناف الدوائية التي يتم استيرادها إلى الدولة وهي غير مسجلة لأسباب عديدة منها بسبب رفض الجهة المصنعة بتسجيل هذه الأصناف بحكم أن الكمية المستخدمة في الإمارات قليلة وأسباب أخرى منها قلة الاستخدام والتخصصية والحاجة.

اقرأ أيضا

رئيس الدولة يمنح سفير الجزائر وسام الاستقلال من الطبقة الأولى