الاتحاد

الاقتصادي

أسعار تذاكر الطيران تشتعل في رأس الخيمة

تنافس في الأسعار بين وكالات السفر

تنافس في الأسعار بين وكالات السفر

شهدت وكالات السياحة في إمارة رأس الخيمة تنافساً حاداً في الأسعار من خلال تقديم عروض للراغبين في السفر لقضاء الإجازة خارج الدولة، وبدأت مكاتب سياحية ووكالات سفر توزيع المطويات عن برامج سياحية تشمل تحديد المدة، وأسعار التذاكر، والفنادق في الدول العربية وشرقي آسيا·
وبالرغم من تزايد أسعار التذاكر وارتفاعها إلا أن تنامي حجم الطلب عليها يرتفع ويزداد يومياً، خاصة في عدد معين من الدول مثل استراليا وتايلاند وماليزيا، وعدد من الدول العربية مثل لبنان ومصر وسوريا والسعودية لتأدية العمرة·
وتظهر العروض المقدمة تنوع تذاكر السفر في الآونة الأخيرة، وظهرت التذاكر الالكترونية لتحتل مركزاً مرموقاً بدلاً من بطاقة السفر التقليدية· وقال شريف عادل، مدير مكتب مصر للطيران برأس الخيمة: إن نظام التذاكر الإلكترونية أصبح متاحاً اليوم في 44 محطة عبر الشبكة الممتدة من أميركا وحتى استراليا·
وتتميز التذاكر الالكترونية بعدة مميزات عن التذاكر التقليدية، وتحقق التذكرة الإلكترونية، وهي نموذج كومبيوتري للتذكرة الورقية، فوائد مهمة للراكب، إذ تحرر رجل الأعمال أوالسائح من الخوف والقلق من عدم التمكن من السفر بسبب فقدان التذكرة أونسيانها في مكان بعيد، لأن بيانات الراكب تكون محفوظة بأمان ضمن نظام طيران في الحجز الآلي·
وأضاف أن السياحة أصبحت مطمع الكثيرين من الأشخاص للتمتع بالإجازة الصيفية، والتجول حول العالم خاصة في بعض الدول العربية مثل مصر، ولذا يقوم المركز الرئيسي بالتنسيق مع مطارات الدولة لزيادة خطوط الرحلات من دبي والشارقة وأحياناً رأس الخيمة إلى القاهرة، وبالمقابل زيادة عدد الرحلات اليومية والأسبوعية لتصل إلى 19 رحلة أسبوعياً بواقع رحلتين يومياً· وفي كل عام تخصص الشركة رحلة إضافية للراغبين من المسافرين في السفر في توقيت محدد·
وأشار إلى أن أسعار التذاكر تنخفض وترتفع لأسباب معينة، أولها الدرجة السياحية والتوقيت، وأخيراً مدة الإجازة التي سيقضيها الشخص، وفي دولة الإمارات تزداد أسعار التذاكر بشكل عام بعد تاريخ 10 يونيو وحتى 10 أغسطس، ترادفاً مع توقيت الإجازة وبدء الدوامات الحكومية والمدرسية، ويبلغ موسم السفر والسياحة ذروته في هذه الأيام، لذا يصعب على الكثير من وكالات السفر التي نتعامل معها توفير المقاعد، وهناك عدد من الوكالات تستغل المسافرين لتوفير التذكرة وترفع الأسعار لهم حسب مدى توفر المقاعد على متن الطائرة·
وقال زين العابدين سليم، مدير عام وكالة سفر برأس الخيمة: إن وكالته تستقبل يومياً أكثر من 50 شخصاً من داخل الإمارة للبحث عن حجوزات سفر، فالبعض تكون وجهته علاجية أوسياحة أوشهر عسل، ونحن كوكالة نقدم البرامج والكتيبات التي تكشف للمسافر نوعية البلد المسافَر إليه· وعن أسعار التذاكر يعلق قائلاً: نسبة فائدة الوكالة من سعر التذكرة يصل إلى 7% فقط من السعر الإجمالي الذي يوزع على الضرائب والخدمات والتسهيلات وغيرها، لذا يزداد سعر التذكرة عن معدلها السنوي ما بين 30-40 %، وهنا تكمن الفروق بين وكالات السفر وتبدأ الحرب·

اقرأ أيضا

32.5 مليار درهم مساهمة أنشطة الإقامة في الناتج الإجمالي للإمارات خلال 2018