الاتحاد

الإمارات

اكتشاف عدد من الأطفال المصابين بمشاكل في النطق برأس الخيمة

كشفت مبادرة ''انضم لأصدقاء من يعانون صعوبة التعلم ''التي أطلقتها إدارة مركز رأس الخيمة للتوحد بمناسبة اليوم العالمي لمرضى التوحد عن وجود مزيد من الطلاب الذين يعانون من مشاكل فى النطق وحالات ''توحد''·
وتفاعل الطلاب وأولياء الأمور مع الفعاليات التي بدأت أمس الأول وتستمر حتى نهاية الأسبوع الجاري بالتعاون مع قسم التربية الخاصة بالمنطقة التعليمية وطيران رأس الخيمة·
وتشمل محاضرات توعوية واختبار قدرات وزيارات ميدانية للمستشفيات ومسابقات ترفيهية يشارك بها أطفال المركز وأكثر من 50 طفلا فى مدارس الإمارة يعانون من مشاكل فى التعلم ·
وقالت عائشة السعدى مديرة المركز لم نكن نتصور هذا التفاعل من الطلاب وأولياء الأمور ، وانضم إلينا قسم التربية الخاصة فى المنطقة التعليمية وأطفال من 8 مدارس على مستوى الإمارة وموجهات متخصصات فى التربية الخاصة، وبدأنا الفعاليات يوم أمس الأول فى مركز منار وفى اليوم الأول زار أعضاء الهيئة التدريسية مركز أولادنا بالشارقة مدارس بأم القيوين للتعريف بأعراض المرض الغامض وخلال اليومين القادمين يقوم الأطفال والمدرسات بزيارة مستشفى صقر بمشاركة بعض المدارس ويقام على هامش الاحتفال سوق للأسر المنتجة ويوم إنشادي يشارك فيه المنشدين عبدالله الشحي وأحمد المنصوري ومسابقات ترفيهية ويوم مفتوح فى مركز رأس الخيمة للمعارض·
وقالت شيخة المهيرى موجهة التربية الخاصة بمنطقة رأس الخيمة التعليمية إن 50 من طلاب 8 مدارس يشاركون فى الفعاليات من خلال المرسم الحر وعدد من الأنشطة التربوية إلى جانب توزيع النشرات التوعوية على رواد مركز منار باللغتين العربية والأجنبية وأضافت اليوم هناك زيارة لمستشفى صقر لتوعية الحوامل حول الأمراض التي يمكن أن تصيب الأجنة بخصوص صعوبات التعلم وكذلك زيارة عيادة الأطفال بالمستشفى ومحاضرات لمديرات المدارس حول كيفية اكتشاف حالات صعوبات النطق لدى الطلاب·
وقالت الاخصائية ليلى الخاطرى إن طلاب المركز البالغ عددهم 18 طالباً تتراوح أعمارهم بين 18 عاما و4 أعوام أظهروا تقدما كبيرا خلال العامين الماضيين من خلال البرامج التعليمية المتخصصة التي يدرسها الطلاب فى مجالات مهارات اللغة وتعلم النطق والتفاعل مع المحيط الخارجى·
وأشارت آمنة الرديمى المتخصصة فى مجال علم النفس أن كل معلمة تتولى تعليم طالبين فقط حتى يمكنها تعديل سلوكهما من خلال التركيز على تعلم المهارات وترشيد الحركة الزائدة والاستجابة للأوامر·
وبدأت قصة مركز رأس الخيمة للتوحد عبر ''فيلم'' تسجيلي أعدته مجموعة انعكاس الفنية التي أسسها المخرج السينمائي وليد الشحي قبل سنوات عن طفلة مواطنة مصابة بمرض التوحد تدعى فاطمة الزعابي وما أن تم نشر الفيلم الذي حمل عنوان''فاطمة ''عبر مواقع الإنترنت حتى تحول الفيلم إلى قضية رأى عام·
وكشفت عملية التفاعل مع الحدث عن وجود 67 طفلا وطفلة ممن يعانون من هذا المرض فى الإمارة بعضهم يلجأ إلى المراكز الخاصة وأكثرهم لا يعلم أي شيء عن المرض وحتى ذلك التاريخ كان أولياء أمور الأطفال التوحديين يضطرون إلى اللجوء إلى المراكز الخاصة داخل الإمارة أو مركز الشارقة لعلاج أطفالهم·
وفى أكتوبر الماضي أعلن مركز الشارقة الإسلامي عن تبرعه بقيمة 3 ملايين درهم لبناء مركز جديد بديلا عن المقر الحالي الذى خصصته إدارة مكتبة اليقظة العربية للأطفال·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يأمر بإطلاق اسم جاك شيراك على شارع بالسعديات