الاتحاد

ثقافة

جاسم عبيد: بدايتي مع المسرح كانت نقطة الحب

جاسم عبيد

جاسم عبيد

جاسم عبيد اسم تكون على خشبة المسرح فأخذ بريقه عندما وضع بصماته في حقل العمل المسرحي والإذاعي، امتلك الأدوات التي جعلته واحدا من المؤثرين في الحركة المسرحية بأبوظبي·
اسهم في تأسيس ''مسرح الاتحاد '' فقدم العديد من الأعمال المسرحية والاذاعية والتلفزيونية الا أن شهرته كانت عندما تقمص شخصية ''دبدوب'' للاطفال التي ظلت في الذاكرة لفترة طويلة· له ''مغامرات صلبوخ '' و'' رسالة '' و''امثال لها حكايات'' و''الصبر زين '' كانت ولا تزال بصماته واضحة عبر الكثير من الأعمال التي حملت تاريخه الخاص مرتبطا بتاريخ المسرح في أبوظبي فكان لـ ''الاتحاد'' معه الحوار التالي:
البدايات
؟ في ظروف بسيطة وبدايات التأسيس اتجهتم إلى المسرح·· كيف تم ذلك؟
؟؟البداية كانت عند نقطة ''الحب''·· حبنا الى المسرح ولا بد لنا من تأسيسه، وفعلاً تم تأسيس المسرح في السبعينيات كنا نضحي بكل شيء، بأموالنا وباهتمامنا بأسرنا، ولكننا كنا في سعادة مطلقة، عندما ننجز عملاً يضيف الى تاريخ المسرح الإماراتي الشيء الكثير، فعندما يخرج العمل نحس أننا أنجزنا شيئاً· كنا نفرح عندما نرى ردود الفعل الإيجابية عند الناس عندما نعرض في مختلف مناطق الدولة وكان المسؤولون يمنحوننا الحافز والتشجيع والمبادرات الكريمة وكان العنصر النسائي في تلك الأيام نادراً وعندما ينضم الينا عنصر نسائي نحس بأننا ضمن أسرة واحدة تعمل بأخوة وخوف حتى وصلت بنا الحالة الى أننا قمنا بتأصيل العلاقة مع أوائل عناصرنا النسائية كي نشعرها باخوتنا واحترامنا·· وهذا لو سألته الى أغلب رائدات المسرح لاجبنك بنفس الجواب·
كانت المدرسة المؤثر الأول وهي التي دفعت الحركة المسرحية للنهوض وعندما تجمعنا بوصفنا عاشقين لهذا الفن نما هذا الاتجاه·· كانت وزارة الداخلية تحتضن - في تلك الفترة - هؤلاء الشباب فاعطتنا الدفع الكبير·
؟هل كانت لكم علاقات بالحركة المسرحية في المنطقة· كي تتبادلوا معهم الخبرات·· ولماذا انقطع أو كاد أن ينقطع هذا التواصل؟
؟؟نعم لقد استفدنا الكثير من صقر الرشود مثلاً وبعض الإخوان من السودان ومصر والعراق في تلك الفترة، وقدمنا أعمالاً مشتركة، والجميع أسهم في نهضة المسرح والتليفزيون ولنأخذ مثلاً مصممي الديكور في تلك الفترة لوجدنا مؤثرات ''عوض بهاء الدين'' من سوريا، حيث ابتدأ معنا منذ اللحظات الأولى لتأسيس ''مسرح الاتحاد'' والذي يسمى الآن ''مسرح أبوظبي''· وفي الحقيقة الآن نجد الترابط العربي والخليجي على مستوى المسرح قد انتهى والسبب لم يعد الفنانون مترابطين كالسابق·
؟لماذا؟
؟؟لأنهم اتجهوا الى الإذاعة والتليفزيون كونهما الأكثر ربحية والأقل وقتاً·
حال المسرح
؟ولكن هل صار المسرح ثانوياً في اتجاهات الفنانين المسرحيين الثقافية؟
؟؟لا أنكر أن هناك مسرحاً وحركة نشطة في الشارقة تتجسد في ''أيام الشارقة المسرحية'' و''مهرجان مسرح الطفل'' لكننا عندما نتحدث فإننا نقصد ضعف الحركة المسرحية الآن في أبوظبي التي نتمنى تفعيلها والصعود بها وتنشيطها· فنحن نملك مسارح هي ''مسرح أبوظبي'' و''مسرح بني ياس'' و''مسرح ليلى للطفل'' و''مسرح أبوظبي الوطني'' ''ومسرح المجمع الثقافي''·· ولكننا نعاني من قلة الإنتاج المسرحي·
؟ما هي الأسباب؟
؟؟السبب هو ذاتي·· فعندما تسند لأحد المثقفين من المهتمين بالمسرح المسؤولية يتحول الى مسيطر يريد أن يسير المسرح وفق أفكاره، فلا يسمح للآخرين بأن يشاركوه الرأي· لذا نجد انه من الضروري ان تتبدل الوجوه في قيادة ''مسرح أبوظبي'' بمجيء عناصر شابة قادرة على طرح ما يغير من هذا السكون اللامبرر· أما حال القدامى والرواد في أبوظبي فيجب أن يكون بمثابة مستشارين في المسرح تؤخذ خبرتهم من قبل الأجيال الجديدة لكي يعملوا بها ويستفيدوا منها، وهنا لا يحصل الانقطاع بين الجيل الشاب والرواد·
؟هل أنت راض عن إنجازات المسرح في أبوظبي الآن؟
؟؟أنا غير راض عن إنجازاته التي لا وجود لها· فالدعم موجود واهتمام المسؤولين كبير، ان كان ذلك في أبوظبي أو الإمارات الأخرى·
؟هذا يعني أن نشاطكم بدأ يخفت والسبب فيكم أيها المسرحيون؟
؟؟اعتقد أن ''الشللية'' هي السبب الرئيسي في تأخر الحركة المسرحية وعدم تنشيطها·· ونتمنى أن يتأسس فرع من جمعية المسرحيين في الشارقة هنا في أبوظبي وسيكون - اتوقع - من خلالها النشاط المسرحي في أبوظبي كبيراً لتعود الأيام القديمة، حيث الإنتاج الإبداعي المتواصل والكبير·
؟هل تحن إلى أيام المسرح القديمة؟
؟؟نعم أحن الى تلك الأيام·· وقد شاركت في أيام المسرح في الشارقة بعرض مسرحي هذا العام ''الشجرة'' من إخراجي· وسوف اشترك في مهرجان الطفل في الشارقة بمسرحية جديدة بعنوان ''الساحر حمدان'' وهذا الاشتراك جاء بتشجيع من دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة وجمعية المسرحيين واهتمام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة·
؟هل تتمنى مهرجاناً مسرحياً في أبوظبي؟
؟؟اتمنى أن تنهض العاصمة·· عاصمة الثقافة العربية أبوظبي وأن تلتفت لتنشيط المسرح باقامة مهرجان خاص بالمسرح واظن أن وزارة الثقافة وتنمية المجتمع وهيئة أبوظبي للثقافة والتراث معنيتان بهذا الأمر، وهما أكثر منا حرصاً على تنشيط دور المسرح الثقافي في المجتمع كون أبوظبي لها تاريخ حافل في هذا المجال·
؟هل أنت متفائل إزاء مستقبل الحركة المسرحية في أبوظبي؟
؟؟نعم·· أنا متفائل ما دامت المؤسسات الثقافية المعنية وبخاصة هيئة أبوظبي للثقافة والتراث التي بدأت بالاهتمام بكل فروع الثقافة والإبداع·· الشعر، السينما، الموسيقى·
كما أن إنشاء أكاديمية للسينما في أبوظبي يحفزنا على أن نطلب إنشاء أكاديمية للمسرح·

اقرأ أيضا

«بيبي فاطمة وأبناء الملك» في جلسة حوارية بـ «كتّاب الشارقة»