الاتحاد

الرياضي

سالم خليفة: البحرين بداية مشوار "التتويج"

جدية وحماس في تدريبات منتخبنا (الاتحاد)

جدية وحماس في تدريبات منتخبنا (الاتحاد)

سامي عبدالعظيم(رأس الخيمة)

يبقى سالم خليفة عضو مجلس إدارة الوحدة الحالي، ولاعب منتخبنا الوطني السابق، واحداً من النجوم الذين لا تنساهم الكرة الإماراتية، حيث لم يكن فقط واحداً من اللاعبين الذين لعبوا مع المنتخب في المشاركة الأولى في نهائيات آسيا 1980، لكنه ارتبط بكرة لا تنسى أمام الكويت تصدر بها المشهد...
كانت فرصة ذهبية كان يمكن أن تصنع التاريخ، بعدما اقترب كثيراً من وضع الكرة العرضية التي وصلته من أحمد تشومبي في المرمى، قبل أن تمر منه وسط حسرة كبيرة لم تغب عن ذاكرة الشارع الرياضي.
يقول سالم خليفة إن البداية القوية لمنتخبنا الوطني في النسخة الأولى لمشاركته في نهائيات آسيا 1980، تعكس الإصرار والإرادة القوية للاعبين في تلك الفترة، بعد مرحلة مهمة من التطور مع المدرب مهاجراني، موضحاً أن هناك الكثير من المشاهد المهمة والمؤثرة في مسيرة «الأبيض» خلال تلك الفترة التي شهدت عملاً كبيراً في تاريخ الكرة الإماراتية.
وأضاف: اللاعبون كانوا أمام مرحلة مهمة من التحدي خلال مشوار التصفيات المؤهلة لنهائيات الآسيوية في الكويت، وذلك من خلال ردة الفعل القوية في التصفيات التي أقيمت في مدينة زايد الرياضية في 1979، حيث كان المستوى الفني جيداً، وعكس إصرار اللاعبين على إظهار المستوى الفني المطلوب في النهائيات.
وعن الفرصة الذهبية التي أهدرها أمام الكويت في المواجهة الافتتاحية قال: «أتحسر كثيراً على هذه الفرصة بعد مرور هذه السنوات، لأن الهدف كان يعني الكثير للمنتخب أمام أصحاب الأرض وسط الأجواء المثيرة، وبعد هذه السنوات أستطيع التأكيد بأن الخطأ الذي ارتكبته كان وضع قدمي اليمنى أمام الكرة بدلاً من اليسرى، لكن الكرة مرت من أمامي وضاعت الفرصة، التي كان يمكن أن تقلب الموازين في الجولة الافتتاحية للبطولة».
وشدد سالم خليفة على أهمية مساندة جهود منتخبنا الوطني خلال مشواره في البطولة القارية، وقال إن المطلوب من اللاعبين هو التركيز العالي والعمل على كل المعطيات التي تمنحهم فرصة التفوق ابتداءً من المواجهة الافتتاحية أمام البحرين، والمباريات التالية حتى تمهد النتيجة الجيدة الطريق أمام حظوظ التأهل إلى الدور الثاني، خصوصاً أن الجيل الحالي لمنتخبنا يضم العناصر الجيدة التي تعبر عن طموحات الشارع الرياضي.

اقرأ أيضا