الاتحاد

عربي ودولي

مبارك: لا قيود سياسية على البرادعي

مبارك وميركل خلال المؤتمر الصحفي المشترك في برلين أمس

مبارك وميركل خلال المؤتمر الصحفي المشترك في برلين أمس

أكد الرئيس المصري حسني مبارك عدم وجود أية قيود على مشاركة الدكتور محمد البرادعي الرئيس السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية في الحياة السياسية المصرية، وفقاً للدستور والانضمام إلى أي حزب سياسي يشاء.
جاء ذلك ردًا على سؤال لصحفية ألمانية - خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده الرئيس مبارك مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين أمس - حول ما إذا كانت الحكومة المصرية ترحب بمشاركة البرادعي وانضمامه إلى أحد الأحزاب السياسية. وسألت الصحفية الرئيس مبارك إذا ما كانت مصر تعامل البرادعي كبطل قومي فرد عليها قائلاً “إن مصر ليست بحاجة إلى بطل قومي لأن الشعب المصري بأكمله هو البطل القومي”.
من جهة اخرى أكد جمال مبارك الأمين العام المساعد أمين السياسات بالحزب الوطني الحاكم في مصر، رفضه الضمني لتعديل بعض مواد الدستور ورد على المطالبين بذلك قائلاً “إن هناك إطاراً قانونياً ودستورياً وقواعد وآليات عند أي تعديل”، مشيرًا إلى أنه جرى حوار استمر أكثر من عامين حول التعديلات الدستورية الأخيرة التي تم إقرارها.
وأكد أن تعديل المادة 76 من الدستور حقق نقلة نوعية في طريق اختيار رئيس الجمهورية والانتقال من نظام الاستفتاء إلى نظام الانتخاب المباشر لرئيس الجمهورية من بين أكثر من مرشح، كما أتاحت التعديلات لكل حزب سياسي له عضو واحد منتخب سواء في البرلمان أو مجلس الشورى، أن يتقدم بمرشح لانتخابات الرئاسة.
وأكد جمال مبارك - في لقاء شعبي بمحافظة الأقصر أمس- تمسك الحزب الحاكم بنزاهة الانتخابات وحرصه الشديد على تصحيح مشاكل العملية الانتخابية، وفي مقدمتها تنقية الجداول الانتخابية وزيادة عدد اللجان الانتخابية، تسهيلاً لإجراء عملية التصويت وتحقيقاً لمشاركة أوسع من المواطنين في العملية الانتخابية.
كما أكد استمرار القضاء في الإشراف على العملية الانتخابية، حتى مع عدم وجود قاضٍ على كل صندوق، وأشار إلى أن ضمانات نزاهة الانتخابات تسمح بوجود مندوبين لكافة المرشحين داخل كل لجنة انتخابية، كما أن الحزب الوطني تبنى تعديلات لمباشرة الحقوق السياسية، تسمح لمنظمات المجتمع المدني المصرية بمتابعة الانتخابات.
وأكد جمال مبارك أن الحزب الوطني يستعد لخوض انتخابات البرلمان ومجلس الشورى المقررة هذا العام ببرنامج واضح، يتم إعداده حالياً وهو البرنامج الذي يخوض به كافة مرشحيه الانتخابات. وقال إن الحزب سيكون حريصًا في تلك الانتخابات على الدفع بوجوه تكون قادرة على تحقيق الفوز والاستجابة لمطالب المواطنين في التعبير عن مشاكلهم والتصدي لها، ووضع الحلول المناسبة لها وفقًا لرؤية حزبية تتصدى لكافة القضايا خلال السنوات الخمس المقبلة.


مصر ترد على انتقادات الأمم المتحدة بشأن إطلاق الرصاص على المتسللين

القاهرة (ا ف ب) - ردت مصر على انتقادات المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي التي دعت القاهرة إلى الكف عن إطلاق الرصاص على المهاجرين الذين يحاولون التسلل إلى اسرائيل وطلبت تحقيقًا في هذا الشأن. وأفادت الأجهزة الأمنية المصرية أن تسعة مهاجرين غير شرعيين قتلوا بالرصاص عند الحدود منذ بداية العام 2010 فيما قتل 19 آخرون العام 2009. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية حسام زكي إن “البيان الصحفي للمفوضة السامية لحقوق الإنسان يحتوي على الكثير من المغالطات والادعاءات غير الصحيحة ... ويفتقر إلى المهنية والحيادية”. وأضاف أن “أي تقييم موضوعي لعمليات التسلل والهجرة غير الشرعية عبر الحدود المصرية لا يمكن أن يغفل أن هذه العمليات تعد أعمالاً إجرامية وخرقًا للقانون والشرعية وتمس بسيادة الدولة”.
وتابع المتحدث “يجب الأخذ في الاعتبار أن هذه الحدود ذات طبيعة عسكرية خاصة، وأن الدولة عليها أن تتخذ تدابير للتصدي للنشاط المتزايد للعصابات المسلحة التي تباشر الجريمة المنظمة”.
وكانت بيلاي قالت في بيان “لا أعرف أي بلد آخر يقتل فيه مهاجرون عزل على ما يبدو عمدًا برصاص قوات الأمن”. وأضافت أن “هذا الوضع مؤسف في حين يوحي عدد الضحايا المرتفع بأن المسؤولين الأمنيين المصريين يمارسون سياسة (القتل العمد)”. وتحولت الحدود الإسرائيلية المصرية في سيناء منطقة يسلكها المهاجرون وطالبو اللجوء ومهربو المخدرات.

اقرأ أيضا