الاتحاد

الرئيسية

جورباتشوف مروج حقائب!

جورباتشوف في السيارة وبجانبه حقيبة  لويس فويتون  وخلفه سور برلين

جورباتشوف في السيارة وبجانبه حقيبة لويس فويتون وخلفه سور برلين

بعد أن نجح في ترويج ''البروسترويكا''، استغلت شركة ''لويس فويتون'' الفرنسية الشهيرة لصناعة الإكسسوارات باهظة الثمن قدرات الرئيس السوفييتي السابق ميخائيل جورباتشوف للدعاية لمجموعة حقائب جديدة تطرحها في الأسواق·
وظهر جوباتشوف في الحملة الإعلانية الجديدة للشركة وهو يركب سيارة وخلفه بقايا سور برلين، وبجانبه حقيبة من إنتاج الشركة ،وقال المتحدث الصحفي باسم الشركة إن جورباتشوف أعجب كثيرا بالفكرة وبتذكر الناس له كأحد أكبر الأطراف التي شاركت في سقوط حائط برلين الذي كان يفصل شرق ألمانيا عن غربها·
وشاركته في هذه الحملة نجمة التنس العالمية شتيفي جراف وزوجها أندريه اجاسي· وقالت الشركة إنها قدمت تبرعات سخية لصالح المشروع البيئي لمكافحة ''الاحتباس الحراري'' ومنظمة الصليب الأخضر'' الذي أسسها جوربتاشوف لإقناعه بالمشاركة في حملتها الدعائية· ورفض مسؤولو الشركة الإفصاح عن حجم هذه التبرعات·
ومن أشهر مروجي الدعاية لهذه الشركة اوما ثيرمون وسكارلت جوهانسون وجنيفير لوبيز وعارضة الأزياء العالمية ناعومي كامبل· وتأسست هذه الشركة 1854 وكانت متخصصة في صناعة الحقائب بالأساس، وهي تستخدم أنواعا بعينها من الجلود غالية الثمن·

اقرأ أيضا

داعية السلام