الاتحاد

الإمارات

100 ? التعامل الذكي لخدمات «الأشغال» و «زايد للإسكان» نهاية العام الجاري

دبي (الاتحاد) - كشف الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير الأشغال العامة، رئيس برنامج زايد للإسكان، أن وزارة الأشغال انتهت من المرحلة الثانية من مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، بينما وصلت نسبة الإنجاز في المرحلة الثالثة من مبادرات سموه، إلى ما يتراوح بين 10 إلى 15%، مشيرا الى انه بلغت تكلفة ما تم إنجازه ملياري درهم.
وقال النعيمي: «دخل حيز التنفيذ والتعاقد 1000 مسكن ضمن المرحلة الثالثة من مبادرات رئيس الدولة، حفظه الله، بينما سيتم طرح 1000 مسكن أخرى للمناقصة خلال المرحلة المقبلة، بهدف مباشرة العمل، والسير في الطريق الذي رسمته الوزارة لإنجاز أعمال المبادرة في الوقت المقرر لها.
ولفت وزير الأشغال العامة إلى أن هناك خطة «خمسية» لتنفيذ مبادرات رئيس الدولة ابتداء من منتصف العام الماضي، مؤكدا أنه لا يوجد تأخير في العمل، وإنما يوجد نوع من التعديلات والإضافات لتلك المشاريع، وليس هناك أي تقصير من قبل الوزارة والمقاولين.
وأشار النعيمي، إلى أن الوزارة وبرنامج الشيخ زايد للإسكان انتهيا من تقديم كافة متطلباتهما إلكترونيا، لذلك يعتبر التحول من الحكومة الإلكترونية إلى ذكية سهلا، مقارنة بما سبقه من تحولات لوجود أرضية لذلك.
وأكد معاليه، أن الوزارة والبرنامج تحولا إلكترونيا بنسبة 100%، أي أن كافة الخدمات التي يقدمانها تتم بشكل إلكتروني، بينما تجاوزت نسبة التحول الذكي 30%، ومع نهاية العام الجاري، على اعتبارها المهلة التي حددها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سيكون قد تم التحول إلى التعامل الذكي مع الخدمات التي تقدمها وزارة الأشغال، وكذلك برنامج الشيخ زايد للإسكان.
من جانبه، قال معالي عبدالرحمن العويس، وزير الصحة، انه «ستتم بلورة تجارب ورش العمل المعروضة في القمة الحكومية، لتتم دراستها والاستفادة منها في الفترة المقبلة، ضمن خطط وبرامج الوزارة».
وأضاف: «استمعنا خلال اليوم الأول من القمة، أمس، للعديد من الأفكار والموضوعات المتعلقة بتطوير خدمات الرعاية الصحية، وما تأكد لنا هو أنه يمكن تكييف وتطوير هذه المقترحات والأفكار والاستفادة منها في القريب المنظور».
وأكد العويس، أن القمة الحكومية الثانية منصة للتفاعل والتواصل على مستوى عالٍ جدا سواء على المستوى العالمي أو الإقليمي أو المحلي، مشيرا إلى أن الحضور لديهم فرصة للاستفادة من تجربة تطوير القطاع الصحي.
من جانبه، أكد اللواء ناصر سالم سيف لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب سمو وزير الداخلية، لمتابعة التحول الذكي للخدمات المقدمة للجمهور، أن وزارة الداخلية تستحوذ على نحو 25 في المئة من الخدمات الإلكترونية التي تقدمها حكومة الإمارات للجمهور.
وأوضح أن لجنة مختصة مؤلفة من 25 شخصية من كوادر وزارة الداخلية تشرف على تحسن جودة الخدمات المقدمة للجمهور للوصول إلى تقديم خدمات ذكية للجمهور لـ170 خدمة إلكترونية تقدمها وزارة الداخلية.
وأوضح أن الوزارة تعمل في الوقت الجاري على التعاون مع الجامعات والمعاهد في جميع إمارات الدولة لربطها بالخدمات المقدمة من الوزارة بعدما تم الربط بنسبة 100 في المئة مع هيئة الإمارات للهوية.
وأشار إلى أن الداخلية كانت الوزارة الأولى التي بدأت التحول الفعلي نحو الخدمات الإلكترونية للجمهور، مشيراً إلى التزام الوزارة خلال الفترة المقبلة للتحول كليا نحو تقديم الخدمات الذكية للجمهور.
وأضاف أن التوجه الاستراتيجي للوزارة يجسد رؤيتها بأن تكون دولة الإمارات من أفضل دول العالم ليس فقط أمناً وسلامة بل وخدمة للجمهور، حيث تركز رسالتها على العمل بكفاءة وفاعلية لتعزيز جودة الخدمات المقدمة لمجتمع الإمارات بحيث تغطي خدماتها جميع القطاعات والخدمات الأمنية والمرورية والإقامة وضمان سلامة الأرواح والممتلكات.

اقرأ أيضا