الاتحاد

عربي ودولي

مجلس الأمن يحذر من إعادة تسليح الميليشيات

حذر مجلس الامن الدولي امس من اي محاولة لإعادة تسليح الميليشيات في لبنان، معتبرا ان هذا الامر يشكل انتهاكا للقرار 1701 الذي وضع حدا للعدوان الاسرائيلي على لبنان صيف العام الماضي· وفي بيان تلاه رئيسه للشهر الحالي سفير الكونجو باسكال جاياما، اعرب مجلس الامن عن ''قلقه البالغ'' من ''المعلومات المستمرة عن انتهاكات للحظر على السلاح على طول الحدود السورية اللبنانية''· وفي هذا الاطار، ابدى المجلس ''قلقه حيال تصريح لحزب الله اخيرا'' مفاده ان الحزب ''لا يزال يملك القدرة العسكرية على ضرب اسرائيل في اي موقع داخل اراضيها''· ودعا ''كل الاطراف الى الامتناع عن اي عمل او تصريح من شأنه تهديد اتفاق وقف الاعمال الحربية''· وعبر المجلس ايضا عن قلقه العميق ازاء ''اتساع رقعة انتهاكات اسرائيل للمجال الجوي اللبناني''، داعيا الاطراف الى ''احترام وقف الاعمال الحربية والخط الازرق كاملا''· وانهى القرار الدولي 1701 العدوان الاسرائيلي على لبنان الذي استمر 33 يوما من 12 يوليو الى 14 اغسطس 2006 وفي حين ينص هذا القرار على منع دخول اي سلاح بمعزل عن مراقبة الحكومة اللبنانية، اوصت بعثة تقويمية للامم المتحدة في 26 يونيو الماضي بنشر خبراء دوليين في لبنان لمساعدة هذا البلد في مكافحة عمليات تهريب الاسلحة انطلاقا من سوريا·
وجاء قرار المجلس الدولي بعد يوم من اوامر للرئيس الاميركي جورج بوش بتجميد للاصول الاميركية لمن تتهمهم واشنطن بتقويض الحكومة اللبنانية· وقال بوش في رسالة الى الكونجرس ان الامر التنفيذي الذي اصدره يستهدف اي شخص يثير عدم الاستقرار في لبنان او يساهم فيما وصفه ''بالتدخل السوري'' في البلاد·

اقرأ أيضا

قتيل و25 جريحا بانفجار مبنى في شرق ألمانيا