الاتحاد

عربي ودولي

المجلس السياسي الأمني يبحث ملفات المعتقلين

مشهد يجسد معاناة العراقيين للحصول على الماء

مشهد يجسد معاناة العراقيين للحصول على الماء

بدأ المجلس السياسي للأمن الوطني العراقي مناقشة واحدة من أهم المطالب التي تقدمت بها جبهة التوافق الى رئيس الوزراء وهي ملف المعتقلين في السجون الأميركية والعراقية والذين يبلغ عددهم طبقا لإحصائيات الجبهة 82 ألف معتقل· وقال بيان صادر عن رئاسة الجمهورية إن المجلس السياسي للأمن الوطني عقد مساء أمس الأول اجتماعا في بغداد برئاسة جلال طالباني رئيس الجمهورية كرس لبحث ملف المعتقلين والأسباب التي تؤخر عملية إطلاق سراح الأبرياء منهم· وأضاف البيان أن الاجتماع حضره كل من نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي، ورئيس الوزراء نوري المالكي، وممثل رئيس إقليم كردستان الدكتور روز نوري شاويس·· فضلا عن نائب رئيس الوزراء برهم صالح، ورئيس جبهة التوافق العراقية إياد السامرائي· وناقش الاجتماع الذي تغيب عن حضوره طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية وأحد قيادات ''التوافق''، ملف المعتقلين والأسباب التي تؤخر عملية إطلاق سراح الأبرياء منهم·
واستفاد المجلس من وجود رئيس مجلس القضاء الأعلى مدحت المحمود لتسليط الضوء بشكل وافٍ على هذا الملف المهم· ولتسريع اطلاق المعتقلين الذين لم تثبت ادانتهم، تم الاتفاق على زيادة العدد المقرر للجان التحقيقية من 8 لجان إلى 25 لجنة· كما شدد المجلس، خلال الاجتماع، على أهمية دور وزارة الداخلية في تسريع عملية إطلاق سراح المعتقلين بعد تصنيفهم كل حسب حالته، اضافة الى التأكيد على القيام بزيارات ميدانية للسجون للاطلاع على أوضاع المحتجزين وتحسينها· واختتم البيان بالقول إن المجلس السياسي للأمن الوطني بحث ايضا ضرورة توفير الاجواء الملائمة لعمل القضاة، وتفعيل فقرات الدستور العراقي التي تؤكد الحفاظ على حرمة البيوت، وعدم السماح بالمداهمات غير المدروسة· كما اتفق المجلس على ضرورة انهاء الاحتقان السياسي الراهن والوصول الى حلول واقعية للمسائل العالقة والمشاكل التي تعترض العملية السياسية وتحقيق الوحدة الوطنية· الى ذلك، أعرب سياسيون عراقيون عن أملهم في حدوث انفراجة لبث حياة جديدة في حكومة الوحدة بعد انسحاب ''التوافق''· وقال عضو الائتلاف الشيعي الموحد (كتلة المالكي) النائب البارز رضا جواد، إن من الممكن حدوث تقدم كبير مضيفا ''المحادثات متواصلة بين زعماء الكتل السياسية والمالكي والائتلاف الموحد مستعدان لإيجاد حل مع جبهة التوافق''· ورأى أن الأمور ليست شديدة الصعوبة·
ومن المقرر ان يلتقي سياسيون من الجماعات الرئيسة بالعراق خلال الأيام المقبلة على أمل استعادة نظام اقتسام السلطة· وقال سالم الجبوري العضو البارز في البرلمان عن جبهة التوافق لرويترز إنه تعقد حاليا اجتماعات يومية كما تعمل لجان للإعداد للقمة التي أعرب عن أمله في أن يتجنب خلالها الزعماء أي تصعيد في الموقف ويتفقوا بشأن قضايا مشتركة·

اقرأ أيضا

واشنطن توافق على بيع تايوان 66 مقاتلة "إف-16"