الاتحاد

عربي ودولي

الناتو يقتل عشرات المدنيين الأفغان

عدد من جرحى غارة

عدد من جرحى غارة

في واقعة جديدة مثيرة للجدل، أعلن حلف شمال الأطلسي ''الناتو'' أن طائراته الحربية قصفت أمس الأول اجتماعا لقادة حركة ''طالبان'' الأفغانية في ولاية هلمند جنوب افغانستان، لكن مسؤولين وشهود عيان أكدوا أن الهجوم استهدف مدنيين وأدى إلى مقتل وجرح عشرات منهم· وذكر بيان عسكري أن قوات التحالف بقيادة أميركية شنت ''ضربة دقيقة'' واستهدفت خصوصاً قائدين للحركة قرب قرية قلعة شاه شمال هلمند ''بعد ان تأكد انه لم يكن هناك أي افغاني بريء في المنطقة''، ولم يوضح البيان هويتي القائدين لكنه أكد مقتلهما·
وقال قائد الشرطة المحلية محمد حسين اندوال لصحفيين في لشكركاه عاصمة هلمند، ان الناس كانوا متجمعين في اقليم بجران النائي شمال لشكركاه بعد ان اجبرتهم طالبان على الحضور لمشاهدة عملية شنق جاسوسين مشتبه بهما عندما قامت قوات التحالف بعملية القصف· وأضاف ''يمكنني ان أؤكد وقوع قصف شديد سمعنا عن وقوع اصابات فادحة أيضا وارسلنا فريقا للتحقيق في ذلك· حتى الآن نقل 20 جريحا الى مستشفى لشكركاه ونخشى ان يكون هناك الكثير من الضحايا''· وقال سكان إن 150 متمردا قتلوا وسقط مابين 200 و300 مدني قتلى وجرحى· وتحدث النائب محمد أنور في كابول أيضاً عن تلقي تقارير عن وقوع اصابات شديدة بين المدنيين·
وقال متحدث باسم الحركة انه لم يكن هناك اعدام علني وجميع القتلى مدنيون كانوا يحضرون احتفالا عند احد المزارات· وتعذر الحصول على حصيلة من مصدر مستقل في المنطقة الخاضعة لسيطرة ''طالبان''· وقد قتل نحو 300 مدني منذ بداية العام نصفهم في عمليات لقوات التحالف حسب تقديرات بعثة الأمم المتحدة في كابول·
من جهة أخرى أعلن متحدث باسم ''الناتو'' ان أحد جنود الحلف قتل واصيب آخران بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة وقال متحدث باسم قوة لدى مرور سيارة عسكرية في ولاية نورستان المتاخمة لباكستان بشرق أفغانستان·
في غضون ذلك مازالت قضية الرهائن الكوريين تراوح مكانها، فيما طرح مسؤول أميركي خيار تحريرهم بالقوة· وذكر المتحدث باسم ''طالبان'' قاري محمد يوسف أحمدي أن الحركة مستعدة للقاء مبعوثين كوريين في مناطق خاضعة لسيطرة الحركة فقط وليس في مناطق تقع تحت سيطرة الحكومة الأفغانية أو في قواعد حلف شمال الاطلسي· وقال ''إننا لا يمكننا الثقة بهم لأنهم لا يوفون بوعودهم''· ورفضت ''طالبان'' السماح لفريق طبي افغاني بمعاينة الرهائن· وقال أحمدي ''لسنا في حاجة الى اطباء· ان كانوا قلقين على صحة الرهائن، فعليهم الافراج عن اثنين من عناصرنا الاسرى لقاء رهينتين مصابين بمرض شديد''·
ونقلت وكالة الأنباء الكورية ''يونهاب'' عن مصادر مطلعة قولها إنه جرى الاتفاق بشأن عقد اجتماع بين ممثلي ''طالبان'' والسفير الكوري الجنوبي في أفغانستان كانج سونج تشو لكن لم يتحدد مكانه· وفيما لم تؤكد الحكومة الكورية رسميا صحة ذلك، قال شيرين مانجال المتحدث باسم حاكم ولاية غزنة معراج الدين باتان إنه لم يتم الاتفاق على عقد لقاء لأن الجنبين فشلا في الاتفاق على مكان لانعقاده· وقال المتحدث باسم الرئاسة الكورية الجنوبية تشون هو سون للصحفيين في سيؤول ''هدفنا الرئيسي من خلال اتصالاتنا هو إيضاح أن هناك حدودا لما يمكن لحكومتنا عمله لتلبية مطالبهم للافراج عن الرهائن''· وفي واشنطن، لم يستبعد مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون جنوب ووسط آسيا ريتشارد باوتشر العمل العسكري لتحرير الرهائن· وقال ''ينبغي ممارسة كل الضغوط على طالبان لإطلاق سراح هؤلاء الرهائن وكل الخايارت مفتوحة بما في ذلك الضغط العسكري''·

اقرأ أيضا

طائرات الاحتلال الإسرائيلي تقصف موقعاً في غزة