الاتحاد

أخيرة

لعبة كمبيوتر صينية للانتقام من المرتشين وذويهم

أصبح باستطاعة الشعب الصيني أن ينتقم من الموظفين المرتشين والفاسدين من خلال تعذيبهم و تعذيب محبوباتهم و أبنائهم على إحدى ألعاب الكمبيوتر· اكتسبت لعبة المحارب الذي يستعصي على الرشوة شعبية واسعة بعد أيام قليلة من طرحها على الإنترنت لدرجة أن الشركة التي طرحتها لا تستطيع مواجهة الطلب الهائل عليها في كثير من الأحيان و ذلك حسبما أفادت صحيفة نانفانج دوشيباو ·
وسجل الموقع (اس أي ان ايه·كوم) الذي يعرض اللعبة أكثر من مئة ألف محاولة لتحميل اللعبة منذ عرضها حتى الآن· تم تطوير اللعبة بتمويل من اللجنة النظامية للحزب الشيوعي في مدينة نينجبو الصينية وهي اللجنة التي تشن حملة مكثفة لمكافحة الفساد· ويقوم مسؤول حزبي شريف ونزيه خلال اللعبة بتعقب الفاسدين والمرتشين من الموظفين و تعذيبهم و تعذيب محبوباتهم اللآتي يظهرن مرتديات بزي الشواطئ ثم قتلهم جميعا باستخدام السلاح أو التعذيب أو السحر· ويظهر أبناء المرتشين في اللعبة كأشباح يحملون اسم ابن الموظف المرتشي أو بنت الموظف المرتشي·

اقرأ أيضا