الاتحاد

الرئيسية

هزيمة "داعش" تكشف الفظائع التي ارتكبها

بدأ العراقيون يكتشفون الفظائع التي ارتكبها تنظيم "داعش" الإرهابي بعد هزميته في مناطق واسعة من قضاء سنجار الذي تعيش فيه أقلية إيزيدية.


وعثرت قوات البشمركة الكردية على مقبرة جماعية في منطقة سنوني تحوي رفات 25 شخصا بينهم نساء وأطفال، من الطائفية الايزيدية قضوا على يد التنظيم، وفقا لمصادر محلية وعسكرية.


وخضعت سنوني لسيطرة التنظيم منذ مطلع أغسطس حتى نهاية ديسمبر الماضي.


جماجم يغطيها التراب وعظام اختلطت بملابس خشنة متناثرة داخل حفرة في سنجار، شمال العراق، هي كل ما تبقى من 25 ايزيديا قتلهم التنظيم  الذي تطارده قوات البشمركة في مناطق متفرقة شمال البلاد.


ومازالت آثار الدم تلطخ إحدى جوانب الخندق الذي انتشرت حوله أغلفة الرصاص التي تروي مأساة مقتل هؤلاء الضحايا وإلقائهم في هذا المكان وترك الجثث في العراء.


كما عثر مؤخرا على مقبرة أخرى في منطقة حردان، الواقعة في سنجار. ومن المقرر أن يتم نبشها وأخرى ثالثة وسط القضاء الذي ما يزال قسما منه تحت سيطرة الإرهابيين.


وقال ميسر حاجي صالح قائممقام سنجار "عثرنا على ثلاث مقابر مؤكدة، في سنوني واثنتان في منطقة حردان (شمال سنجار)". وأشار إلى أن "مقبرتي حردان تقدران بحجم مقبرة سنوني لكنها مغطاة بالتراب".


وأضاف "نتوقع وجود مقبرة هي الأكبر في وسط سنجار (لكن) مركز القضاء حاليا تحت سيطرة داعش".


وانتهى انتشال رفات الضحايا في مقبرة سنوني، حيث ذكر صالح أن جثث أفراد عائلته موجودة هناك ولم يتم التنقيب في مقبرتي حردان، حتى الآن.


وقال فؤاد عثمان مسؤول إعلام وزارة شؤون الشهداء في إقليم كردستان في اتصال هاتفي "قمنا اليوم بجمع عظام ضحايا مقبرة سنوني ونقلها إلى الطب العدلي لإجراء فحص الحمض النووي".


وأشار إلى "العثور على جثتين متحللتين بشكل كبير تم نقلها كذلك لإجراء الفحص في الطب العدلي، لصعوبة التعرف عليها".


ونفذ التنظيم الإرهابي، هجوما شرسا في يونيو العام الماضي، بدأ بالسيطرة على مناطق مهمة بينها مدينة الموصل ثاني أكبر مدن العراق، قبل هجمات استهدفت مناطق أخرى شمال البلاد بينها سنجار.


ونفذ المتطرفون حملات قتل وخطف واستعباد استهدفت أبناء الطائفة الإيزيدية ، وصفتها الأمم بأنها "محاولة ارتكاب إبادة جماعية".


واستطاعت قوات البشمركة خلال الأسابيع الماضية بمساندة التحالف الدولي، استعادة السيطرة على مناطق واسعة من سيطرة المتطرفين بينها سنوني.

اقرأ أيضا

أستراليا تنضم لتحالف تأمين الملاحة في مضيق هرمز