الاتحاد

الرئيسية

3 مليارات جالون مياه تحتجزها 64 سداً خلال يومين

كميات كبيرة من مياه الأمطار احتجزها سد وادي غليلة في رأس الخيمة

كميات كبيرة من مياه الأمطار احتجزها سد وادي غليلة في رأس الخيمة

أنجزت وزارة البيئة والمياه بالتعاون مع وزارة الأشغال العامة، صيانة 64 سداً وحاجزاً بتكلفة بلغت 12مليون درهم استعداداً لموسم المطر الحالي، بحسب المهندس سالم أكرم مدير إدارة الموارد المائية والسدود بوزارة البيئة.

وبلغت كميات مياه الأمطار المتساقطة مساء يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين كميات قياسية تقدر بـ 13,2مليون متر مكعب بما يعادل 3 مليارات جالون، تجمعت في بحيرات 64 سداً وحاجزاً، في المناطق الشمالية والشرقية والوسطى.

وقال أكرم في تصريح لـ “الاتحاد”، “بدأت الوزارة إعداد تقرير عن زيادة المخزون الجوفي للمياه نتيجة تغذية الأمطار لبحيرات الحواجز السدود بكميات من المياه، ويتضمن التقرير نسب الزيادة الجوفية ونوعية المياه ومقارنة بين كميات الأمطار في الفترات السابقة والأمطار الحالية”.

وأشار أكرم إلى أن أجهزة قياس منسوب المياه في بحيرات السدود والحواجز أظهرت أن الكميات المتجمعة من المياه غير مسبوقة خلال موسم الأمطار الحالي”، وتمثل الكمية المتجمعة خلال الأسبوع المنصرم أكثر من ضعفي الكميات المحتجزة خلف السدود منذ بداية موسم الأمطار الحالي”. وأكد أكرم أن هناك زيادات في منسوب المخزون الجوفي للمياه جراء الأمطار الأخيرة، “لكن من المهم جداً أن نقف على حقيقة تلك الزيادة وهذا ما نعمل على تحقيق الآن”.

وأوضح أكرم أن نسبة التبخير من الأمطار الحالية لا تتجاوز 30% معللاً ذلك بانخفاض درجات الحرارة، مشيراً إلى أن أمطار فترة الصيف تكون نسبة التبخر بين 70 و 80% وهو ما يقلل من نسبة الاستفادة من الأمطار المتراكمة.

وتوالى سقوط الأمطار على مناطق الدولة مساء يوم الأحد والاثنين الماضيين، بمعدلات غزيرة نتج عنها انحدار و جريان الشعاب والوديان في المناطق الجبلية بدءاً من منطقة شعم شمالاً في أقصى إمارة رأس الخيمة، وامتداداً إلى مناطق مسافي والساحل الشرقي من منطقة البصيرة إلى منطقة وادي مي وحتى منطقة مزيرع والعين جنوباً.

وأفاد التقرير الصادر عن قطاع الموارد المائية والمحافظة على الطبيعة بوزارة البيئة والمياه بأنه قد فاضت المياه من بحيرات بعض من تلك السدود والحواجز كسدود شوكة وممدوح ومزيرع وأذن وحواجز السدر والخليبان والسيجي وحام لساعات عدة.

وأوضح المهندس سيف محمد الشرع المدير التنفيذي لقطاع الموارد المائية والمحافظة على الطبيعة، أن كمية الأمطار التي هطلت على الدولة لها الأثر الإيجابي الكبير في زيادة مخزون المياه الجوفية وتحسين نوعيتها والتأثير الإيجابي في غسل التربة من الأملاح والمزروعات والنباتات والأشجار من العوالق والملوثات وتحسين الأنظمة الإيكولوجية البيئية.

و أشار تقرير الوزارة إلى أن أمطار الخير قد بينت أهمية إنشاء المزيد من السدود والحواجز الجديدة وإلى صيانة السدود والحواجز القائمة للمساهمة في توفير المياه للأغراض المختلفة وحماية السكان والمرافق والمشاريع الاستراتيجية التي تنفذ في تلك المناطق النائية بمكرمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.

وبلغ إجمالي كميات المياه التي تجمعت في بحيرات أحد عشر سداً من سدود وحواجز المنطقة الشمالية بـ 4,484,000 متر مكعب في سدود البيح، قداعة، الطويين، غليلة، شعم، السدر والغيل وكانت أكبر كمية احتجزت في بحيرة سد البيح و تقدر بـ2,000,000 متر مكعب. وعمت الأمطار الخير وجريان الأودية 33 سداً من سدود المنطقة الوسطى البالغ عددها 36 سداً وحاجزاً وتقدر كميات المياه الإجمالية التي تجمعت في بحيرات تلك السدود بـ 3,341,000 متر مكعب في سدود شوكة، براق، القور، طوى وحواجز مناطق المنيعي ومصفوت ومزيرع، بحيرات فيلي البالغ عدها خمس بحيرات بعيا وصفصف، سد السيجي الرئيسي، حواجز السيجي، عشواني، ممدوح، صفني، القور .

وكانت أكبر كمية احتجزت في بحيرة سد وادي حذف و تقدر بـ500,00 متر مكعب وقد امتلأت وفاضت بعض من مصارف المياه في تلك السدود بكميات كبيرة من المياه كسد شوكة.

وتجمع في بحيرات 21 سداً وحاجزاً في المنطقة الشرقية 5,391,000 متر مكعب في سدود الوريعة، البصيرة، حام الرئيسي، البثتنة، حام ج، حام د، الحيل، مي، رمث، صفد الرئيسي، صفد ب، صفد ج، ثيب، الوريعة، العويس، الحاجز خلف سد العويس والراكبي وحواجز وادي الوريعه وصفد. وكانت أكبر كمية احتجزت في بحيرة سد الوريعة الرئيسي و تقدر بـ2,000,000 متر مكعب.

اقرأ أيضا

رئيس سريلانكا ينفي إبلاغه بمعلومات عن احتمال وقوع هجمات وشيكة