الاتحاد

الإمارات

«قطر الندى» تنظم المهرجان التراثي الأول في «الغربية»

انطلق مساء أمس الأول المهرجان التراثي الأول في المنطقة الغربية، والذي يقام تحت شعار "أيام إماراتية" بتنظيم من مدرسة قطر الندى الثانوية للبنات؛ بهدف التعريف بتراث الآباء والأجداد وحث الأبناء على التمسك بالعادات والتقاليد الأصيلة.
شهد فعاليات الافتتاح حمود حميد المنصوري مدير بلدية المنطقة الغربية وخلفان عيسى بن رصاص المنصوري مدير المنطقة التعليمية الغربية وعبدالعزيز علي المنصوري نائب مدير المنطقة التعليمية للشؤون التربوية وميرة مسلم المزروعي مديرة مدرسة قطر الندى الثانوية للبنات.
وتضمن حفل الافتتاح كلمة لمديرة المدرسة، أكدت من خلالها أهمية التمسك بعادات وتقاليد الآباء والأجداد وأن تحرص الأسر على غرس هذه القيم في نفوس الأبناء، مؤكدة أن تراث دولة الإمارات كان ومازال شاهدا تاريخيا حيا يزخر بالأصالة وينبض بالحضارة ويجمع بين أصالة الماضي وروعة الحاضر وطموح المستقبل في تناغم إنساني ثقافي يعشق القيم ويمجد العادات ويعتز بموروث الأجداد.
كما تضمنت فقرات الحفل عروض متنوعة لمدارس المنطقة الغربية، ومنها فقرة الكتاتيب، والتي تم من خلالها تقديم نموذج مقرب للحياة في الماضي وكيفية التعليم في الماضي داخل الكتاتيب وقبل انتشار المدارس.
وتضمنت الفعاليات أيضاً فقرة الرقص باليولة، والتي قدمها طلاب مدرسة الحمدانية بجانب ركن المطبخ للأمهات وكن الأشغال اليدوية والركن التراثي لمدرسة قطر الندى.
وأكد خلفان عيسى المنصوري مدير المنطقة التعليمية بالغربية، على أهمية تنظيم هذه المهرجانات التي جاءت تلبية لدعوة من مجلس الأمهات وسيدات المجتمع بهدف التواصل وتبادل الخبرات ما بين المدرسة والأسرة.
وأوضح أن مثل هذه المهرجانات من شأنها أن تساهم في دعم المواهب وإتاحة الفرص للأمهات والأسر المنتجة لعرض منتجاتهم للمجتمع المحلي، وهي الرسالة التي أردنا أن تصل إلى كل فرد في المجتمع.
وأشاد حمود حميد المنصوري مدير بلدية المنطقة الغربية بجهود إدارة المدرسة وسعيها المتواصل في إحياء التراث الذي يعتبر شاهدا تاريخيا يزخر بأصالة الماضي وروعة الحاضر، موضحا أن المنطقة الغربية اشتهرت منذ القدم بتمسكها بالعادات والتقاليد الأصيلة التي يجب غرسها في نفوس الأبناء.

اقرأ أيضا

«تنفيذي الشارقة» يعتمد قائمة المرشحين للدبلوم المهني لحماية الطفل