الاتحاد

الرياضي

23 لاعباً في معسكر العين بسويسرا

فريق العين لدى وصوله جنيف

فريق العين لدى وصوله جنيف

حط الفريق الأول لكرة القدم بالعين رحاله في مدينة مونتانا السويسرية التي درج إقامة معسكره التدريبي الخارجي فيها منذ أكثر من أربعة مواسم، نظراً لتوفر عوامل الإعداد والظروف المواتية لتنفيذ البرنامج التدريبي، كما يفضل مونتانا العين والعديد من الفرق والمنتخبات العالمية لارتفاعها عن سطح البحر والمرتفعات التي تحتضنها المدينة الريفية السويسرية الهادئة البعيدة عن صخب الحياة الأوروبية مما يؤهلها لتكون واحدة من المقاصد المميزة·

يهدف العين الاستفادة من مميزات المدينة السويسرية التي تساعد طبيعتها على رفع معدل اللياقة البدنية بشكل كبير، وهو ما يجعل المدينة الهدف والمكان المفضل لبدء فترة المعسكر والتحضير من كل عام، قبل أن يتجه الفريق الى لوزان للمشاركة في الدورة الدولية والودية التي يشارك بها أيضاً الكويت الكويتي والأهلي السعودي والرجاء البيضاوي المغربي·
وكان الفريق العيناوي قد غادر الدولة الخميس عن طريق مطار أبوظبي الدولي وعلى متن طيران الاتحاد متوجهاً الى جنيف السويسرية ومنها استقل الفريق الحافلة التي أقلته الى مدينة مونتانا والتي تبعد حوالي 200 كيلو متر عن جنيف، وضمت البعثة العيناوية 23 لاعباً، والجهاز الإداري بقيادة عصام عبدالله مدير الفريق، وماجد العويس إداري الفريق، والجهاز الفني بقيادة البرازيلي تيتي وجهازه المساعد البرازيلي والمدرب المواطن أحمد عبدالله·
وضمت البعثة المحترفين السنغالي فال والنيجيري اوديتا، فيما تخلف عن الانتظام بالبعثة تسعة لاعبين وذلك لاستكمال مرحلة إعادة تأهيلهم واستكمال برامجهم العلاجية قبل الانتظام بالبعثة الأسبوع المقبل·

وتباينت أسباب إعداد البرامج الإعدادية للاعبين التسعة وهم معتز عبدالله وسبيت خاطر وسلطان راشد واحمد الشامسي حيث إنهم جميعاً كانوا يعانون من إصابات وانهوا مرحلة العلاج وبدأوا الانتظام في تنفيذ البرامج التأهيلية، كما ينتظم رباعو المنتخب الوطني وليد سالم وحميد فاخر وهلال سعيد وعلي مسري بعد أن حصلوا على راحة بعد المشاركة مع المنتخب الأول في نهائيات أمم آسيا وسيحتاج اللاعبون الأربعة الى فترة تأهيل بعد عودتهم من الإجازة قبل الانتظام في المعسكر مع الفريق، نظراً لابتعادهم عن التدريبات لفترة تزيد عن الأسبوعين ويلتحق بالمعسكر اللاعب العراقي نشأت أكرم والرباعي الدولي الثلاثاء المقبل·
كما يغيب عن المعسكر رامي يسلم لظروف والده الصحية·
وينقسم المعسكر الى مرحلتين في سويسرا حيث ستكون البداية في مرتفعات مونتانا ثم يغادرها الفريق بعد حوالي عشرة أيام الى مدينة لوزان للمشاركة في الدورة الودية ومن ثم استكمال المعسكر هناك الى موعد العودة الى العين نهاية الشهر الجاري·

مرحلة الدمج

أكد عصام عبدالله أهمية المعسكر السويسري باعتبارة البداية الحقيقة للفريق خاصة في ظل الظروف الإيجابية التي بدأ العين معها تجمعه والاستعداد للموسم الجديد، إضافة الى الظروف والعوامل الأخرى المتمثلة انضمام اللاعبين الجديد للفريق سواء المواطنون الذين تم تدعيم صفوف الفريق بهم بالتعاقدات المحلية أو تصعيد بعض اللاعبين الشباب للفريق الأول ناهيك عن المحترفين فالمعسكر سيكون مرحلة لدمج الفريق وتأقلم للاعبين مع بعضهم البعض، كما سيكون الفترة الأهم لعلاقة المدرب الجديد البرازيلي تيتي مع اللاعبين·
وأضاف: فترة التجمع الأولى التي اقيمت في العين تركزت على الفحوصات الطبية وبعض الإجراءات والتمارين الخفيفة وللتعارف المبدئي بين المدرب واللاعبين، وفي المعسكر الخارجي سيقف المدرب على إمكانيات اللاعبين الحقيقية ومستوياتهم الفنية للحكم عليهم، كما سيقف على مستوى اللاعبين الأجانب وإن كنا نثق بقدراتهم ومهاراتهم التي ستعزز من قوة الفريق العيناوي الموسم المقبل·

وقال: المعسكر في غاية الأهمية لأنه يأتي في ظروف استثنائية للعين بعد أن مر بموسم استثنائي وغير طبيعى بابتعاده عن منصات التتويج وعدم حصوله على أي بطولة الموسم الماضية وهو ما لم تعهده الجماهير العيناوية من فريقها الذي عودها على كسب البطولات في كل موسم خلال السنوات الأخيرة، وهوما آثار حفيظة محبي وجماهير العين الذين لم يعتادوا العين في مراكز الوسط والترضية في الدوري، وقد كان ذلك لعدة أسباب وقفت عليها الإدارة العيناوية ودرست الأخطاء، وعملت على تجنبها هذا الموسم في رغبة أكيدة من الفريق على تجاوز كبوة الموسم الماضي والعودة بقوة لسابق عهده، واستعادة البطولات التي غابت عن الفريق الموسم الماضي·

نجاح التعاقدات

أكد عصام عبدالله أن كل المؤشرات إيجابية مع بداية الموسم الماضي بعد أن استوعب الفريق درس الموسم الماضي، وسعى النادي لترتيب أوراقه مبكراً دون الانتظار للحظات الأخيرة، فكانت مساعي الإدارة على ثلاث جبهات، هي البحث عن لاعبين مميزين محلياً لتدعيم صفوف الفريق بهم، والبحث عن لاعبين محترفين على مستوى عال، إضافة الى التعاقد مع مدرب كبير وصاحب خبرة ليحقق أهداف وطموحات الفريق الموسم المقبل، قد كان لنا ذلك بنجاحنا في التعاقد مع ثلاثي نادي الفجيرة أحمد خميس واحمد معضد وهلال سعيد، بعد أن كانوا أحد أبرز اللاعبين الموسم الماضي ومع فريقهم السابق بشكل خاص وهو ما يعني تعزيز الفريق بلاعبين محليين مميزين لتدعيم صفوف الفريق، أما ملف المحترفين فقد نجحت الإدارة في قيادته بنجاح كبير بالتعاقد مع النيجيري اوديتا والسنغالي فال، وكان النجاح الأبرز إتمام صفقة العراقي نشأت أكرم وغني عن التعريف وقد شاهدناه مع منتخب بلاده الفائز بكأس آسيا حيث كان أحد اللاعبين المساهمين بفعالية في إحراز اللقب الآسيوي·

وأضاف: الصفقات الناجحة تحسب للجنة اختيارات اللاعبين الأجانب برئاسة سعادة محمد صالح بن بدوة والتي أتمت مهمتها بنجاح كبير، أما الملف الفني والمتعلق باختيار المدرب فكان النجاح حليفة أيضاً بالتعاقد مع البرازيلي تيتي، وهو من الكفاءات الفنية المشهود لها، ونتمنى له التوفيق مع الفريق·

ظروف مثالية

أكد مدير الفريق العيناوي عزم الجميع من إدارة ولاعبين وجهازين فني وإداري وقائمين على الفريق على استعادة الألقاب والبطولات من جديد·
وقال: قد تكون الإدارة أدت مهمتها الأكبر بنجاح بعد إتمام صفقات اللاعبين المحترفين والتعاقد مع مدرب وتوفير الظروف المثلى للمعسكرات وتأمين المباريات، ويبقى الدور الأكبر على اللاعبين في الملعب بدءًا من لقاء الحصن في الكأس وهي المباراة الأولى لنا بالموسم المقبل·
وأشار عصام إلى أنه خلال الفترة الماضية استشعر المسؤولية والرغبة الكبيرة من اللاعبين للعودة بالفريق الى مستواه المعروف والحقيقي، فالجميع عازمون وكلهم إصرار على تجاوز الكبوة وتحقيق طموحات الجماهير·

اقرأ أيضا

التانجو بقيادة ميسي يحلم بالثأر من السامبا