الاتحاد

الاقتصادي

زيادة فائض المعاملات الجارية المغربية

قال مكتب الصرف المغربي أمس إن العجز في الميزان التجاري ارتفع في النصف الاول من العام الجاري، إذ أدى ازدهار صناعة البناء إلى زيادة الطلب على معدات ومواد البناء المستوردة، لكن فائض ميزان المعاملات الجارية سجل زيادة بنسبة 72 في المئة بفضل ارتفاع تحويلات المغاربة العاملين في الخارج وايرادات السياحة·
وقال المكتب، في موقعه على الانترنت: إن العجز التجاري زاد بنسبة 22 في المئة عما كان عليه قبل عام ليصل الى 57,5 مليار درهم مغربي (·7 2 مليار دولار)، مع نمو الواردات بنسبة 13 في المئة الى 116,9 مليار درهم، وارتفاع الصادرات بنسبة 4,8 في المئة الى 59,4 مليار درهم· وأدت إصلاحات حكومية لدعم الصناعة والبنية الاساسية لقطاع النقل وتحسين الاسكان لمحدودي الدخل الى زيادة الطلب على المعدات الثقيلة ومواد البناء·
وارتفعت المشتريات من السلع الوسيطة مثل أسلاك الصلب المستخدم في حديد التسليح والكابلات الكهربائية ومنتجات كيماوية بنسبة 17 في المئة وكانت تمثل اجمالاً أكثر من نصف الواردات تقريباً· وزادت واردات السلع الرأسمالية تامة الصنع بنسبة 10 في المئة· كما أدت زيادة حادة في أسعار الحبوب العالمية الى زيادة قيمة واردات القمح بنسبة 36 في المئة· ولم يطرأ تغير يذكر على مشتريات المنتجات المرتبطة بالطاقة والتي كانت سبباً في ارتفاع العجز التجاري العام الماضي· ويرجع نمو الصادرات بصفة أساسية الى ارتفاع مبيعات منتجات الفوسفات بنسبة 20 في المئة· وتمكنت صناعة المنسوجات التي تعد مصدراً رئيسياً للوظائف في البلاد من مواجهة تزايد المنافسة من منتجين آسيويين في السوق الأوروبية إذ نمت الصادرات بنسبة 6,7 في المئة· ومن العوامل التي دعمت ميزان المعاملات الجارية ارتفاع تحويلات العاملين بالخارج بنسبة 14 في المئة الى 24,5 مليار درهم ونمو دخل السياحة 7,2 في المئة الى 23,6 مليار درهم· وزادت الإيرادات 13 في المئة إلى 138 مليار درهم والانفاق 7,2 في المئة إلى 120مليارا ليرتفع الفائض الى 17,97 مليار درهم· وتأمل حكومة المغرب أن تتلقى حركة التجارة دفعة من افتتاح واحد من أكبر محطات الحاويات في أفريقيا قرب مضيق جبل طارق في الايام الاخيرة باستثمارات بلغت ملياري دولار·

اقرأ أيضا

قبيل المفاوضات.. فائض تجاري ياباني قياسي مع أميركا