الاتحاد

الاقتصادي

"أورينت فيينا" فندق للهروب من الحياة الرتيبة

الخصوصية والخدمة الجيدة شعار الفنادق في النمسا

الخصوصية والخدمة الجيدة شعار الفنادق في النمسا

عندما يسير المارة عبر شوارع فيينا في ليالي الصيف الحارة فإنهم غالباً ما يتوقفون أمام الردهة الأنيقة عند تيفر جرابون رقم 30 لسماع الأصوات المميزة القادمة عبر النوافذ المفتوحة·
وعبر الأبواب الزجاجية يمكنهم رؤية مكتب استقبال فندق اورينت وهو واحد من تلك المؤسسات السياحية التي لا يتردد عليها السائح كثيراً· يؤجر فندق اورينت حجراته بالساعة منذ أكثر من مائة عام· ومنذ افتتاحه أواخر القرن التاسع عشر، وهو يعتبر نفسه ملاذاً سرياً·
وطبقاً لتاريخ الفندق فإنه حتى الممثلة كاترينا شرات خليلة امبراطور هابسبورج فرانز جوزيف الثاني نزلت فيه وحجزت حجرات للقاء خاص· يشرح هانز - روديجر شيمانكو- 62 عاماً - صاحب الفندق القواعد الأساسية التي يتبعها فندقه قائلاً: ''كلمة مضايقة لا وجود لها عندنا''· ويقول شيمانكو الذي ورث الفندق عن أبيه: ''إننا نأجر الحجرات لمدة 3 ساعات وأحياناً لمدد تصل إلى 3 أو 4 مرات في اليوم· والفندق مفتوح على مدار الساعة وطوال السنة''·
ويردف شيمانكو: ''الكتمان شعارنا، إذا جاء أحدهم هنا مائة مرة فإننا لا نعرفه''· وتقول موظفة الاستقبال ارينا هولتزشوه: ''إننا نتقاضي أجراً لا لكي نسمع أو نشاهد أو نتذكر أي شيء''· وموظفو الفندق غالباً ما يأتون لحل المشكلات الصغيرة· ويتم تأجير حجرات الفندق العشرين التي تتنوع أجواؤها بين الليالي العربية وحتي السفاري الأفريقية لمدة 3 ساعات مرتين أو 3 مرات يومياً لاستضافة ''مسرات ما بعد الظهر''·
ويتراوح سعر تأجير الحجرة بين 57 إلى 85 يورو ''79 إلى 118 دولار'' للحجرة لشخصين عادة· وزبائن فندق أورينت من مختلف الفئات من الأزواج· ويقول أحد الزبائن إن فندق اورينت هو مكان للهروب من وجه الحياة اليومية الرتيبة· ويضيف ماليني- 38 عاماً- وهو نزيل دائم للفندق: ''لقد سمعت عنه من أصدقاء، تزوجنا منذ فترة قصيرة ولدينا طفلين، لذا فإن السؤال هو أين تعيش حياتك إذا كانت جليسة الأطفال في المنزل''· يقول شيمانكو ''الناس تريد أن تعيش شيئاً مختلفاً''·

اقرأ أيضا

15 مليار درهم صافي دخل بنوك أبوظبي خلال 6 أشهر