الاتحاد

كرة قدم

«منقذ النمور»

محمد حامد ( دبي)

ظل بورتو 6 سنوات بلا هزيمة بمعقله في الدراجاو، حتى فعلها المدرب ماركو سيلفا وقاد إشتوريل «المجهول» للفوز على الفريق الشهير، والمفارقة أنه تمت إقالته فيما بعد من تدريب سبورتنج لشبونة لأنه لم يظهر بالزي الرسمي للنادي في إحدى المباريات، هذه هي أهم ملامح سيلفا المدرب الجديد لفريق هال سيتي، والذي لا يملك مسيرة كروية كبيرة «لاعباً»، كما أنه لا يتجاوز 39 عاماً.
هال سيتي كان في حاجة إلى التغيير بعد حصوله على 6 نقاط فقط من آخر 51 نقطة متاحة، لذلك قررت إدارة النادي التضحية بالمدرب مايك فيلان، ويبدو أن فريق النمور المهدد بالهبوط ووداع الدوري الإنجليزي، سوف يظل لفترة ليست بالقصيرة في حالة من عدم الاتزان، بعد رحيل مدربه ستيف بروس صاحب الخبرات الكبيرة.
إدارة فريق النمور بقيادة رجل الأعمال المصري البريطاني عاصم علام وجدت ضالتها في مدرب برتغالي شاب لا يتجاوز 39 عاماً، وهو ماركو سيلفا، والذي تتشابه مسيرته الكروية مع بعض المدربين الذين لم يخوضوا تجارب قوية كلاعبين مع أي فرق شهيرة، أي أنه لا يتمتع بمسيرة مهمة في عالم كرة القدم قبل بدء مشوار التدريب.
وارتبط اسم سيلفا بفريق إشتوريل البرتغالي لاعباً مدرباً، فقد اختتم به مسيرته لاعباً عام 2011، وبدأ معه مشواره التدريبي في نفس العام ليستمر معه حتى 2014، وكان الإنجاز الأهم له والذي ساهم في شهرته، أنه قاد فريقه المتواضع للفوز على بورتو بهدف نظيف في استاد الدراجاو في فبراير 2014، وكانت الهزيمة هي الأولى لبورتو بمعقله على مدار 6 سنوات.
المدرب الشاب تولى قيادة سبورتنج لشبونة، وحصل معه على بطولة الكأس موسم 2014 - 2015، وتمت الإطاحة به لسبب غريب بعد 4 أيام فقط من التتويج باللقب، وهو أنه لم يظهر بالزي الرسمي للنادي في إحدى المباريات، ورحل بعد ذلك إلى اليونان لقيادة فريق أولمبياكوس.
قاد سيلفا الفريق اليوناني للفوز في 38 مباراة من بين 48 مباراة، أهمها الفوز على أرسنال في دوري الأبطال، وحقق عدة أرقام قياسية على مستوى الانتصارات المتتالية، وظفر بلقب الدوري اليوناني الموسم الماضي قبل 6 جولات على ختام المسابقة، وستكون مهمة سيلفا إنقاذ النمور من الهبوط ووداع البريميرليج.

اقرأ أيضا